fbpx
مصدر الصورة: بلومبيرغ.

المملكة العربية السعودية تعزز توقعات الإيرادات لعام 2022 وسط ارتفاع النفط

شارك هذا المقال...

رفعت السعودية توقعات إيراداتها للعام المقبل وتخطط لتقليص عجز ميزانيتها إلى 1.6٪ من الناتج المحلي حيث يساعد ارتفاع أسعار النفط والإنتاج على انتعاش اقتصاد المملكة من تبعات الوباء.

وقالت وزارة المالية في بيان أولي للميزانية إن من المتوقع أن تصل الإيرادات إلى 903 مليارات ريال في 2022، بزيادة 4.5 بالمئة عن توقعات العام الماضي. وعلى الرغم من ذلك، من المتوقع أن يكون إنفاق العام المقبل كما هو مخطط له في وقت سابق، عند 955 مليار ريال. في غضون ذلك، من المتوقع أن يتقلص عجز الميزانية لهذا العام إلى 85 مليار ريال، أو 2.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي – أقل بكثير من هدف الوزارة البالغ 141 مليار ريال.

كانت النتائج الجيدة لأكبر مصدر للنفط في العالم مدفوعة بارتفاع أسعار الطاقة، حيث وصل خام برنت إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات تقريبًا فوق 80 دولارًا للبرميل هذا الأسبوع. تحصل المملكة على أكثر من نصف إيراداتها من النفط، حتى في الوقت الذي يحاول فيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تنويع اقتصاد المملكة ليشمل قطاعات جديدة مثل السياحة والتصنيع. من المقرر أيضًا أن يرتفع إنتاج النفط في المملكة العربية السعودية بشكل كبير العام المقبل، حيث خففت منظمة أوبك بلاس تقليص الانتاج، الذي بدأ في بداية جائحة فيروس كورونا.

يمنح إنقاذ سوق النفط المسؤولين مساحة أكبر للتنفس بعد أن دفعتهم أزمة الإيرادات خلال الوباء إلى مضاعفة ضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات وتقليص رواتب القطاع العام، مما أثار شكاوى من المواطنين. وجاء في وثيقة ما قبل الميزانية أن حتى الإيرادات المعدلة “تعكس نهجًا متحفظًا في ميزانية الإيرادات النفطية وغير النفطية، والتي اتخذت كإجراءات احترازية ضد مخاطر عودة ظهور الوباء”.

لكن البيان يظهر أن المملكة العربية السعودية تخطط لمواصلة تقييد الإنفاق على أي حال، حيث من المتوقع أن تصل النفقات هذا العام إلى ما يزيد قليلاً عن تريليون ريال، أي 2.5٪ أعلى مما كان مخططاً له. ويخطط المسؤولون لخفض الإنفاق للعامين المقبلين قبل زيادته بشكل طفيف في عام 2024، بحسب البيان. تُظهر التوقعات أن المملكة ستصل إلى فائض مالي صغير يبلغ حوالي 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2023، الذي طالما استشهد به المسؤولون باعتباره هدفهم لتحقيق التوازن في الميزانية.

قالت مونيكا مالك، كبيرة الاقتصاديين في بنك أبوظبي التجاري، إن التمسك بالخطط السابقة لعامي 2022 و2023 “يشير إلى استمرار التركيز على الضبط المالي”.

يعكس بعض ذلك خطط الحكومة لتوسيع الإنفاق المحلي من قبل صندوق الثروة السيادية إلى 40 مليار دولار على الأقل سنويًا. يلعب صندوق الاستثمارات العامة دورًا محوريًا بشكل متزايد في اقتصاد المملكة حيث يشرف على المشاريع الضخمة ويطلق المشاريع المحلية ويستحوذ على حصص في الشركات السعودية.

وقال مازن السديري، رئيس الأبحاث في شركة الراجحي المالية بالرياض، إن الإنفاق لا يزال قائما “ولا يزال أحد المحركات الرئيسية للاقتصاد”.

وقالت وزارة المالية إنها تتوقع أن يتوسع الاقتصاد بنسبة 7.5٪ العام المقبل، وهو أكبر ارتفاع في عقد من الزمان. سيكون هذا انتعاشًا قويًا بشكل خاص بعد تقلص الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 4٪ في عام 2020 ونمو بنحو 2.6٪ هذا العام.

وقالت وزارة المالية إن الاحتياجات التمويلية الجديدة من المتوقع أن تصل إلى 127 مليار ريال في عام 2022 وقالت إن المملكة تركز على إصدار سندات ذات عوائد ثابتة “من أجل التخفيف من مخاطر العوائد المتغيرة”.

لكن هذه الأرقام عرضة للتغيير في إعلان الميزانية النهائي الذي يقع عادة في ديسمبر.

اقرأ أيضاً البطالة في السعودية تنخفض إلى أدنى مستوى لها في عقد.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.