fbpx
الصورة: علي محمد، بلومبيرغ.

نفط برنت يقفز فوق 80 دولار بينما تهز أزمة الطاقة العالمية الأسواق

شارك هذا المقال...

تجاوز سعر نفط برنت 80 دولارًا للبرميل وسط مؤشرات على أن الطلب يتقدم أسرع من العرض، مما يؤدي إلى استنفاد المخزونات وسط أزمة طاقة عالمية.

ارتفع خام القياس الرئيسي للنفط لليوم السادس ليسجل أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018، في حين وسع غرب تكساس الوسيط مكاسبه. جاء الارتفاع الأخير في أسعار النفط وسط موجة من التوقعات المرتفعة للأسعار من قبل البنوك والمتداولين، ومكاسب أخرى في الغاز الطبيعي، وتكهنات بأن صناعة الطاقة لا تستثمر ما يكفي في الوقود الأحفوري للحفاظ على الإمدادات عند المستويات الحالية.

تخطي عتبة 80 دولار

ارتفعت أسعار خام برنت هذه السنة، في الوقت الذي يغرق به المستثمرون.

المصدر: بورصة أوروبا للعقود الآجلة (ICE).

ارتفع النفط هذا العام حيث ساعد طرح لقاحات لمكافحة الوباء في الطلب على الطاقة، مما أدى إلى انخفاض المخزونات الأمريكية. أدت الزيادة الهائلة في الغاز الطبيعي إلى إذكاء الرهانات على أن النفط الخام سيستفيد من ارتفاع الطلب بينما يبحث المستخدمون عن بدائل. مجموعة ترافيغورا، إحدى أكبر شركات تداول السلع في العالم، من بين الشركات التي تتوقع ارتفاع أسعار النفط.

قال جون دريسكول، كبير المحللين الاستراتيجيين في جي تي دي لخدمات الطاقة (JTD Energy Services Pte): “يبدو أن ارتفاع أسعار النفط لا يزال له بعض الأرجل. الأساسيات لا تزال مقنعة إلى حد كبير، والطلب يتعافى، والتخلف آخذ في الازدياد. أنا فقط لا أرى أي دليل حتى الآن على أن المسيرة قد بلغت ذروتها “.

وبينما زاد الطلب العالمي، خففت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بما في ذلك روسيا قيود الإمدادات بحذر شديد. في وقت لاحق من يوم الثلاثاء، ستصدر أوبك تقرير آفاق النفط العالمي، والذي سيوضح بالتفصيل وجهات نظر المجموعة حول أساسيات السوق.

الأسعار

  • أضاف برنت لشهر نوفمبر / تشرين الثاني 0.8٪ ليرتفع إلى 80.19 دولاراً للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة (ICE) في الساعة 12:10 مساءًا بتوقيت سنغافورة.
    • وكانت الأسعار قد ارتفعت في وقت سابق إلى 80.35 دولار.
  • ارتفع خام غرب تكساس الوسيط تسليم نوفمبر بنسبة 0.9 ٪ إلى 76.10 دولارًا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية.

قال فيفيك دار المحلل في بنك الكومنولث الأسترالي في مذكرة إن الطلب على النفط الخام قد يرتفع بمقدار 500 ألف برميل يوميًا لأن أسعار الغاز المرتفعة تفرض التحول. وقال دار إن ذلك من شأنه أن يضيق الأسواق أكثر، لا سيما مع قيام أوبك بلاس بإضافات متحفظة للإمدادات. وكان الغاز الطبيعي الأمريكي قد ارتفع مرة أخرى يوم الثلاثاء.

قالت شركة غولدمان زاكس (.Goldman Sachs Group Inc) في مذكرة في وقت سابق من هذا الأسبوع إن عمليات سحب المخزون هي “الأكبر على الإطلاق” ولا يمكن لأوبك بلاس استعادة توازن السوق. وأضافت أن العجز “لن ينعكس في الأشهر المقبلة، من وجهة نظرنا، لأن حجمه سيطغى على رغبة وقدرة أوبك بلاس على تكثيف العرض”.

من المتوقع أن يعود استهلاك النفط العالمي إلى مستويات ما قبل الجائحة في الربع الثالث من عام 2022، وفقًا لشركة بريتش بيتروليوم. وقال رئيس بريتش بيتروليوم في سنغافورة يوجين ليونغ في مقابلة إنه من المتوقع أن يشهد الطلب متوسط مكاسب يبلغ 3.8 مليون برميل يوميًا على أساس سنوي.

اتسعت فروق أسعار النفط، مما يشير إلى أن المتداولين أكثر إيجابية. وكان الفارق الفوري لبرنت 81 سنتًا للبرميل في الاتجاه المعاكس، من 63 سنتًا قبل أسبوعين. هذا اتجاه صعودي، مع أسعار قريبة من أعلى الأسعار التاريخية.

التغطية ذات الصلة:

  • يتجه سوق النفط نحو صدمة العرض حيث تقوم الشركات بتحويل المزيد من الأموال نحو طاقة أنظف، وشكل منحنى سعر النفط مثبط للمشاريع طويلة الأمد أو الضخمة.
  • تتوقع عملاق الطاقة الفرنسي توتال إنرجيز (TotalEnergies SE) أن يبلغ الطلب العالمي على النفط ذروته قبل نهاية هذا العقد.
  • سيزداد الطلب على الوقود الأحفوري بأكثر من 0.16 مليون برميل يوميًا خلال فصل الشتاء، وفقًا لشركة إنرجي أسبيكت (.Energy Aspects Ltd).

اقرأ أيضاً النفط يستعد للمكاسب الأسبوعية الثانية مع انخفاض المخزونات، وتراجع الدولار.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.