fbpx
الصورة: برندن ثورن، بلومبيرغ.

بعض المستثمرين متشككين في خطط الحوكمة البيئة والاجتماعية والمؤسسية السعودية

شارك هذا المقال...

قال أحد كبار مديري المحفظة في بلوباي أسيت مانجمنت (BlueBay Asset Management) إن بعض المستثمرين يجدون صعوبة في التوفيق بين سجل المملكة العربية السعودية في مجال المناخ وخططها للتمويل المستدام، حتى لو كانت تتحرك بشكل أسرع من غيرهم في انتقال الطاقة.

يخطط أكبر مصدر للنفط الخام في العالم لإصدار سندات خضراء، والاستفادة من سوق عالمي مزدهر للتمويل الذي يتوافق مع الأهداف البيئية والاجتماعية والحوكمة. يأتي ذلك في الوقت الذي تكثف فيه الحكومات في جميع أنحاء العالم جهودها لمنع ارتفاع درجات الحرارة بأكثر من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي.

“لا أعتقد أنه يمكنني تسمية أي دولة أخرى في الأسواق الناشئة تحركت بوتيرة مماثلة، وهذا أمر مشجع حقًا” قالت بولينا كورديافكو، رئيسة ديون الأسواق الناشئة في بلوباي، في مؤتمر استثماري في الرياض حيث ناقش المسؤولون خطط السندات الخضراء.

في الوقت نفسه، يشكك عملاء بلوباي في التزامات المملكة العربية السعودية لمكافحة تغير المناخ، على حد قولها.

وقالت: “تُصنف المملكة العربية السعودية من بين الدول غير الفعالة بشكل حرج من حيث البرنامج الذي تم إعداده لتحقيق هدف 1.5 درجة”، مستشهدة على ما يبدو بتصنيفها من قبل منظمة تعقب العمل المناخي غير الربحية التي تمنح المملكة أدنى مستوى ممكن لسياساتها المناخية.

وقال كورديافكو: “بالنسبة لنا كمستثمرين، من الصعب للغاية التوفيق بين هاتين النقطتين، داعيًا الحكومة إلى مساعدة المؤسسات في شرح الفجوة لعملائها. هذا من شأنه أن يجعل عملنا أسهل كثيرًا وسيجعل مصدري البلاد يدفعون أسعارًا أقل بكثير.”

اقرأ أيضاً الظروف مهيأة لتكرار التضخم المصحوب بالركود في السبعينيات وأزمة الديون لعام 2008.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.