fbpx
مصدر الصورة: بلومبيرغ.

البحرين ترفع ضريبة القيمة المضافة بعد السعودية في محاولة لخفض العجز

شارك هذا المقال...

تخطط البحرين لمضاعفة ضريبة القيمة المضافة إلى 10٪، وهي أعلى نسبة في الخليج بعد السعودية، في محاولة لتعزيز إيرادات الدولة وكبح أحد أكبر عجوز الميزانية في المنطقة.

يبحث أصغر اقتصاد في الخليج عن طرق لخفض الإنفاق وإعادة توازن ميزانيته بحلول عام 2024، في تأخير عن الهدف السابق، دون تقويض الانتعاش الهش، حسبما قال مسؤول مقرب من الحكومة لبلومبيرغ نيوز. ليس من الواضح متى سيتم تطبيق معدل ضريبة القيمة المضافة الجديد.

ضاعفت المملكة العربية السعودية معدل ضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات إلى 15٪ العام الماضي لتعزيز إيرادات الدولة عندما تراجعت أسعار النفط. تفرض الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5٪ بموجب إطار عام 2018 المشترك من قبل كتلة مجلس التعاون الخليجي المكونة من ست دول. في حين لم تطبق الكويت وقطر الضريبة بعد.

تخضع البحرين لضغوط مالية على الرغم من حزمة إنقاذ بقيمة 10 مليارات دولار تعهدت بها جيرانها الأكثر ثراءً في 2018. وتأتي هذه الحزمة بشرط أن تنفذ البحرين إصلاحات مالية لكبح عجز ميزانيتها. كان الهدف هو موازنة الميزانية بحلول نهاية عام 2022. كان يجب تأجيل هذا الجدول الزمني في عام 2020 حيث ركزت الحكومة على مساعدة الاقتصاد في التغلب على الصدمة المزدوجة لكوفيد 19 وانخفاض أسعار النفط.

من المتوقع أن ينخفض ​​عجز ميزانية البحرين إلى 9.1٪ من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام من 18.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

قال سكوت ليفرمور، كبير الاقتصاديين في أكسفورد إيكونوميكس الشرق الأوسط في دبي: “في جميع أنحاء الخليج، يجب تنويع الإيرادات الحكومية، وتعد ضريبة القيمة المضافة مرشحًا جيدًا للقيام بذلك”. وأضاف أنه في حين أن “الإلحاح أكبر في بعض البلدان من البعض الآخر”، كما أن الحكومات “ستراقب باهتمام قبل تقييم ما إذا كانت فرصة جيدة لفعل الشيء نفسه”.

وقال المسؤول البحريني إن الحكومة درست مجموعة من إجراءات الإنفاق والإيرادات في إطار سعيها لإيجاد طريقة لتحقيق التوازن بين النمو وتحسين أوضاعها المالية. التحفيز الوبائي الذي أدخلته الحكومة، بما في ذلك مضاعفة صندوق دعم السيولة إلى 200 مليون دينار (530 مليون دولار)، وتأجيل القروض الممكَّنة من البنك المركزي، وخفض متطلبات الاحتياطي للبنوك، وتخفيف فواتير الخدمات، ساعد في إعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح، كما قال.

وأكد بيان نُشر يوم الأحد على موقع وزارة المالية والاقتصاد الوطني، أن الحكومة سترجئ ميزانيتها المتوازنة المستهدفة حتى عام 2024 وتدرس رفع ضريبة القيمة المضافة، لكنها لم تذكر تفاصيل.

قال وزير النفط محمد بن خليفة آل خليفة في مقابلة مع بلومبيرغ في مايو / أيار إن الدولة قد تنظر أيضًا في بيع حصص في بعض أصولها في مجال الطاقة والبنية التحتية كوسيلة لزيادة مصادر الدخل الجديدة. وقد اتبعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة استراتيجية مماثلة بالفعل، حيث باعتا حصصًا في الأصول بما في ذلك خطوط أنابيب النفط والغاز كوسيلة لجذب المستثمرين الأجانب وتحويل الأصول الحالية إلى نقود.

مثل العديد من البلدان الأخرى، يتعافى النمو الاقتصادي مرة أخرى حيث تغلبت البحرين على بعض تداعيات الوباء. بلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 5.7٪ على أساس سنوي في الربع الثاني بينما بلغ النمو الحقيقي غير النفطي 7.8٪ خلال نفس الفترة.

في يوليو / تموز، حث صندوق النقد الدولي البحرين على بذل المزيد من الجهد لإصلاح أوضاعها المالية. قال علي العيد، رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في البحرين، في مقابلة مع بلومبيرغ، إنه بمجرد أن تتعافى من التباطؤ الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا، فمن المرجح أن تحتاج الدولة الجزيرة إلى “تعديل مالي عاجل”.

وقال في ذلك الوقت: “سواء كان ذلك يعتمد على دعم مجلس التعاون الخليجي، والذي قد يساعد في تسهيل هذا التعديل أم لا، فلا يزال هذا هو المحصلة النهائية”.

اقرأ أيضاً الصين تعمل لتقليل تأثير قواعد الحد الأدنى للضرائب العالمية، والتي قد تمثل خطوة أولى.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.