fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ.
صندوق الثروة للمملكة العربية السعودية الغنية بالنفط يخطط لديون خضراء قريباً

يخطط صندوق الثروة السيادية السعودي الذي تبلغ قيمته 430 مليار دولار للإعلان عن أول إصدار للدين الأخضر حيث يتطلع إلى زيادة الدور الذي تلعبه معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في استثماراته.

قال المحافظ ياسر الرميان في حدث افتراضي يوم الثلاثاء إن صندوق الاستثمارات العامة سيعلن عن الإصدار الأخضر “قريباً جداً”. وقال الرميان، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، إن صندوق الاستثمارات العامة، كما يُعرف الصندوق، يعمل أيضًا مع شركة بلاك روك لتطوير إطار عمل معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.

يبدو أن الطفرة في المبيعات العالمية من المقرر أن تأخذ إصدار السندات الأخلاقية نحو تريليون دولار هذا العام، مع تحطيم السندات الخضراء لأول مرة في المملكة المتحدة هذا الأسبوع، سيكون الاقتراض الأخضر من قبل صندوق الاستثمارات العامة هو الأول بالنسبة لصندوق الثروة السيادي ويأتي في الوقت الذي تتطلع فيه المملكة، إحدى أكبر مصدري النفط في العالم، إلى إعادة تشكيل سمعتها في القضايا البيئية.

ومن المقرر أن تعلن الحكومة تفاصيل خططها البيئية في مؤتمر الشهر المقبل. عينت وزارة المالية في سبتمبر بالفعل عن كل من بنك هونغ كونغ وشنغهاي (.HSBC Holdings Plc) وجي بي مورغان تشيس (.JPMorgan Chase & Co) كوكلاء هيكلة مشتركين لإطار تمويل الاستدامة الخاص بها.

قال الرميان: “نحن نعمل مع العديد من الشركاء من جميع أنحاء العالم، محليًا ودوليًا، لتحقيق امتثال أفضل لمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لجميع الأشياء التي نقوم بها”. وقال إنه كجزء من تطوير إطار عمل لمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية الخاص به، كان صندوق الاستثمارات العامة يتطلع إلى التحرك “تدريجياً” نحو رفض الاستثمارات التي تفتقر إلى خطط الاستدامة الخاصة بها.

تركيز جديد

يستثمر صندوق الاستثمارات العامة أكثر في الشركات التي تستفيد من التحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري، مما يعكس استراتيجية المملكة الأوسع لتنويع اقتصادها بعيدًا عن الاعتماد على مبيعات النفط الخام. وقد عززت حصتها في أكوا باور إنترناشونال، وهي شركة سعودية تنفق بشكل كبير على الطاقة المتجددة من الطاقة الشمسية إلى الهيدروجين، كما استثمرت في شركة لوسيد لصناعة السيارات الكهربائية.

في غضون ذلك، خضعت الشركات السعودية للتدقيق من قبل مستثمرين سياديين آخرين. قررت وزارة المالية النرويجية أن الشركات الموجودة في المملكة يجب ألا تكون جزءًا من المعيار الذي يستخدمه صندوق الثروة، وفقًا لورقة بيضاء نُشرت في أبريل الماضي تهدف إلى فرض المزيد من المعايير الأخلاقية والبيئية عبر استثماراتها.

تخطط المملكة لتأسيس بورصة إقليمية لتبادل أرصدة الكربون وتعويضاته، حيث تسعى لتعزيز الجهود للحد من الانبعاثات الضارة.

يتشارك صندوق الاستثمارات العامة مع البورصة السعودية، التي يمتلكها، في إنشاء منصة التبادل التطوعي بالرياض، وفقًا لبيان صدر في وقت سابق من هذا الشهر. ستسمح البورصة بتداول أرصدة الكربون وتعويضاته عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومع ذلك، فإن تفاصيل البورصة شحيحة، ولم يحدد البيان متى ستبدأ منصة التداول أو يقدم تفاصيل حول كيفية عملها.

كما عين صندوق الاستثمارات العامة خمسة بنوك دولية كأعضاء في لجنة معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لإستراتيجيته المتوسطة الأجل لزيادة رأس المال، وفقًا لرويترز. وكان صندوق الثروة السعودي قد اقترض سابقًا من بنوك عالمية، وكان آخرها جمع 15 مليار دولار من البنوك التي يخطط لاستخدامها في تمويل صفقات جديدة.

اقرأ أيضاً المملكة العربية السعودية مدفوعة للاقتراض في ثاني بيع سندات باليورو على الإطلاق.

المصدر: بلومبيرغ.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط