fbpx
مصدر الصورة: ياهو بيزنس.

أول صفقة سعودية لشركة سوفت بنك تأتي في أعقاب استثمارات الإمارات وتركيا

شارك هذا المقال...

قامت مجموعة سوفت بنك (.SoftBank Group Corp) بأول استثمار لها في شركة مقرها المملكة العربية السعودية، حيث قادت تمويلًا بقيمة 125 مليون دولار لمنصة اتصالات العملاء يوني فونيك (Unifonic).

وشاركت شركة سنابل، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة، في قيادة الجولة. قال أحمد حمدان المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة يوني فونيك في مقابلة إن العائدات ستُستخدم لتمويل النمو في الشرق الأوسط والتوسع في آسيا وأفريقيا. وقال إن الشركة ستنظر أيضًا في عمليات الاستحواذ في تلك المناطق لمساعدتها على التوسع بشكل أسرع.

يتم تمويل صفقة يوني فونيك من خلال صندوق سوفت بنك فيجين 2 (SoftBank’s Vision Fund 2)، وتتبع في يوليو تموز جمع تبرعات بقيمة 415 مليون دولار من قبل شركة كيتوبي للمطبخ السحابي ومقرها دبي، والتي كانت الأولى لشركة سوفت بنك في شركة مقرها في الإمارات العربية المتحدة وتجاوزت قيمة هذه الشركة المليار دولار. في الشهر الماضي، شاركت أيضًا في قيادة جولة تمويل لشركة التجارة الإلكترونية التركية تريندولي (Trendyol).

يأتي دخول سوفت بنك في الشرق الأوسط مع تزايد عدد ما يسمى بشركات يونيكورن التي لا تقل قيمتها عن مليار دولار. يتطلع المزيد من المستثمرين من الخارج للمراهنة على التحول إلى الخدمات عبر الإنترنت التي تخلفت عن مناطق أخرى.

قالت اس دبليو في ال، وهي شركة تقدم حلول النقل الجماعي ومقرها دبي، في يوليو / تموز إنها تتوقع إدراجها في بورصة ناسداك بالاشتراك مع شركة استحواذ للأغراض خاصة، كوينز غامبيت جروث كابيتال، بقيمة ملكية ضمنية تبلغ حوالي 1.5 مليار دولار.

توفر يوني فونيك برنامجًا قائمًا على السحابة لإرسال الرسائل الآلية. مع انتشار الوباء، لجأت الشركات إلى هذه الخدمات لإرسال كلمات مرور لمرة واحدة أو تحديثات الشحن للعملاء. عالجت الشركة 10 مليارات معاملة العام الماضي، بفرض رسوم رمزية على كل رسالة ترسلها إلى العملاء.

وامتنع حمدان عن التعليق على أحدث تقييم، لكنه قال إن الشركة تتوقع مبيعات تزيد عن 100 مليون دولار للعام وستبدأ التخطيط لإدراجها في بورصة عالمية في السنوات الثلاث المقبلة.

قال حمدان: “إن القدرة على جذب أحد أفضل الصناديق الدولية للاستثمار في المملكة العربية السعودية هي علامة فارقة ستشجع المزيد من الاستثمار الأجنبي المباشر للدخول إلى الفضاء الرقمي والتكنولوجي. سنقوم بالتحسين لإدراجها في السوق العالمية التي يمكن أن توفر أفضل تقييم.”

تكنولوجي فينتشر السعودية، سنابل

أسسها أحمد وشقيقه حسن حمدان في عام 2006، وكانت يوني فونيك ممولة ذاتيًا إلى حد كبير خلال العقد الأول. جمعت 21 مليون دولار في 2018 بقيادة تكنولوجي فينتشر السعودية، وهو صندوق استثماري قيمته 500 مليون دولار ممول من شركة الاتصالات السعودية.

يمثل جمع الأموال من يوني فونيك أحدث استثمار في رأس المال الاستثماري لشركة سنابل، والذي قاد جولة تمويل بقيمة 35 مليون دولار لشركة سل أني كار (SellAnyCar.com)، تاجر سيارات عبر الإنترنت في دبي في عام 2020. كما شاركت في قيادة عملية جمع تبرعات بقيمة 123 مليون دولار لشركة أتوم وايز (Atomwise)، وهي شركة تركز على استخدام الذكاء الاصطناعي لفك الأمراض التي تصيب الإنسان.

يتمتع صندوق الاستثمارات العامة، كما يُعرف بصندوق الثروة في المملكة، بصلات قوية مع سوفت بنك. لقد استثمرت 45 مليار دولار في صندوق فيجين الأول، الذي دعم العديد من أكبر الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا بما في ذلك أبر تكنولوجيز (.Uber Technologies Inc) وأوبن دور تيكنولوجي (.Opendoor Technologies Inc) ودور داتش (.DoorDash Inc).

قال حمدان: “على مدى السنوات الخمس المقبلة، نرى الأعمال تنمو بمعدل 10 أضعاف. لذلك يمكننا معالجة 100 مليار معاملة، والتأثير على 400 مليون شخص، وربما العمل مع 50.000 شركة.”

تضاعف تقييم شركة تويليو (.Twilio Inc)، التي تدير نشاطًا تجاريًا مشابهًا ومدرجة في بورصة نيويورك، أكثر من ثلاثة أضعاف لتصل إلى ما يقرب من 60 مليار دولار منذ أن أجبر الوباء المزيد من المعاملات على الانتقال عبر الإنترنت.

اقرأ أيضاً سوفت بنك يقود تمويل شركة كيتوبي بقيمة تجاوزت مليار دولار.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.