fbpx
الأمير الوليد بن طلال المصور: ماثيو لويد، بلومبيرغ.

بيل غيتس يسيطر على سلسلة فنادق فور سيزونز في صفقة مع الأمير السعودي الوليد

شارك هذا المقال...

سيتولى بيل غيتس السيطرة على سلسلة فنادق فورسيزونز بعد أن وافقت شركته الاستثمارية على الاستحواذ على حصة من شركة المملكة القابضة التابعة للأمير السعودي الوليد بن طلال، في رهان على أن السفر الفاخر سوف ينتعش من الركود الناجم عن الوباء.

ستدفع شركة كاساسدا انفيستمنت (.Cascade Investment LLC) المملوكة للملياردير بيل غيتس مبلغ 2.2 مليار دولار نقدًا لتعزيز حصتها في شركة فور سيزونز القابضة (Four Seasons Holdings) إلى 71.25٪ من 47.5٪، وفقًا لبيان صدر يوم الأربعاء.

تعثرت صناعة الضيافة بسبب التباطؤ الحاد في السفر العالمي حيث يكافح العالم لوقف انتشار كوفيد 19. ساعدت حملات التطعيم في تغذية انتعاش الضيافة بقيادة المسافرين بغرض الترفيه، لكن الفنادق الفاخرة لا تزال متخلفة عن العقارات منخفضة الجودة، وفقًا لبيانات من اس تي آر (STR).

يعرف كل من غيتس 65 عامًا، والوليد 66 عامًا، بعضهما البعض منذ عقود. في عام 2017، وصف الشريك المؤسس لشركة ميكروسوفت، الأمير بأنه “شريك مهم” في عملهم الخيري، وكان أحد المديرين التنفيذيين الغربيين القلائل الذين أعربوا عن دعمهم للوليد بعد اعتقاله.

أخذ مساهمو فورسيزونز الشركة كشركة خاصة في عام 2007، عندما أدارت 74 فندقًا، وكان غيتس والوليد يقود الصفقة. وسّع الملاك الجدد من تواجد الشركة ليشمل المزيد من الأسواق في محاولة للاستفادة مما كان آنذاك سوقًا مزدهرًا للسفر الفاخر.

وتدير السلسلة الآن 121 فندقًا ومنتجعًا، و 46 عقارًا سكنيًا، ولديها أكثر من 50 مشروعًا قيد التطوير، وفقًا للبيان. يعد برج المملكة في الرياض من بين أكثر من عشرين فندقًا تمتلكه في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا. يحظى هذا العقار بشعبية كبيرة بين الاستشاريين والمصرفيين الذين يتنقلون من دبي المجاورة وساعدوا في تغيير اقتصاد المملكة العربية السعودية.

كما وسعت الجهود لربط علامتها التجارية بالمنازل الفاخرة، حيث أدرك مطورو العقارات أن المشترين الأثرياء سيدفعون أكثر للعيش في مجمع سكني أو مجتمع سكني مرتبط بالعلامة التجارية الفندقية.

تخطط المملكة القابضة، التي ستحتفظ بـ 23.75٪ من سلسلة الفنادق، لاستخدام عائدات الصفقة في الاستثمارات وسداد الديون. وسيحتفظ رئيس شركة فور سيزونز إسادور شارب، الذي أسس الشركة في عام 1960، بحصته البالغة 5٪. ومن المتوقع أن تكتمل الصفقة في يناير كانون الثاني.

اتفاق مؤكد

أبرم الوليد سلسلة من الصفقات منذ عام 2018. وبعد فترة وجيزة، استثمر حوالي 270 مليون دولار في خدمة ديزر (Deezer) للبث الموسيقي. في فبراير، باع حصة في علامته التجارية روتانا ميوزيك لشركة وارنر ميوسيك (.Warner Music Group Corp).

كاسكاد، التي يديرها مايكل لارسون، مدير أموال غيتس، استثمرت لأول مرة في فنادق فور سيزونز (Four Seasons) في عام 1997، عندما تم تداولها علنًا. كما تدير الشركة الاستثمارية وقف مؤسسة بيل وميليندا غيتس.

وأنهى غيتس وميليندا فرينش غيتس زواجهما الذي استمر 27 عاما الشهر الماضي. تبلغ ثروته الصافية 152.2 مليار دولار، وفقًا لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، وقد تلقت ما يقرب من 6 مليارات دولار من الأسهم في الشركات العامة، كما تظهر الإيداعات. تظل التفاصيل الأكثر دقة حول كيفية تقسيم ثروة الزوجين السابقين سرية.

تراجعت ثروة الوليد إلى النصف تقريبًا منذ عام 2014 وتبلغ الآن 18.4 مليار دولار. وفي مقابلة سابقة، عزا التراجع إلى تراجع أسهم شركة المملكة القابضة. حوالي نصف ثروة الأمير مرتبطة بأسهم في الشركة القابضة، والتي يمتلك فيها حصة تقدر ب 95٪.

تشمل مقتنيات الوليد أسهمًا في سيتي غروب (.Citigroup Inc) ولايفت (.Lyft Inc وأكور (.Accor SA).

وأعلنت شركته الاستثمارية عن خسارة العام الماضي 1.47 مليار ريال (392 مليون دولار). ساعدت قيمة ممتلكاته الأخرى – بما في ذلك العقارات السعودية والأسهم العامة والخاصة والمجوهرات واليخت الفاخر – في التخفيف من بعض الخسائر، وفقًا للأرقام التي قدمتها الشركة سابقًا.

وارتفعت أسهم شركة المملكة القابضة 1.1٪ يوم الأربعاء، مما منحها قيمة سوقية تقارب 40 مليار ريال.

اقرأ أيضاً صندوق الثروة القطري يوجه أنظاره إلى آسيا مع استمرار التركيز على الولايات المتحدة.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.