fbpx
أحد مكاتب تنسينت في شنغهاي، الصين. الصورة: بلومبيرغ.

تنسنت تخصص 7.7 مليار دولار أمريكي لـ “الازدهار الجماعي” لتلبية دعوة شي جين بينغ

شارك هذا المقال...
  • يأتي الإعلان عن الصندوق بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الصيني شي جين بينغ كون الازدهار الجماعي هدفًا اقتصاديًا واجتماعيًا رئيسيًا للبلاد.
  • وقالت الشركة إن الصندوق سيُستخدم في دعم مجموعة من المبادرات لصالح الأقل ثراءً.

قالت شركة تنسينت القابضة العملاقة للتكنولوجيا ومقرها شنتشن يوم الأربعاء إنها أنشأت صندوقًا بقيمة 50 مليار يوان (7.7 مليار دولار أمريكي) مخصص لـ ” الازدهار الجماعي”، بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الصيني شي جين بينغ كونه هدفًا اقتصاديًا واجتماعيًا رئيسيًا للبلاد.

وقالت تينسنت في بيان منتصف الليل بعد ساعات من مكالمة أرباح الربع الثاني، إن الصندوق سيُستخدم لتعزيز دخل الفئات ذات الدخل المنخفض، وتحسين تغطية الرعاية الصحية، ومساعدة التنمية الاقتصادية الريفية، ودعم التعليم الشعبي.

وقالت الشركة: “بصفتها شركة تكنولوجيا صينية باركها الإصلاح والانفتاح في الصين، لطالما فكرت تنسينت في كيفية مساعدة التنمية الاجتماعية بتقنياتها الخاصة وقوتها الرقمية”.

وقالت الشركة في بيانها إن الصندوق يعكس شعور الشركة بالحاجة الملحة للاستجابة لدعوة بكين للأثرياء وكذلك الشركات الكبرى لرد الجميل للمجتمع من خلال الأعمال الخيرية.

في أبريل، تعهدت الشركة العملاقة، والتي تخضع للمراقبة من قبل المنظمين، بتقديم 50 مليار يوان لتعزيز “ابتكار القيمة الاجتماعية المستدامة”.

وضع الحزب الشيوعي الصيني ” الازدهار الجماعي” على رأس جدول أعماله لمعالجة فجوة الدخل الآخذة في الاتساع في البلاد.

في اجتماع عقد يوم الثلاثاء، قال كبار قادة الصين إن البلاد يجب أن تضع ” الازدهار الجماعي” – حيث تتاح للجميع الفرصة ليكونوا أثرياء – كهدف رئيسي للمرحلة التالية من تنمية البلاد.

في حين ظلت تنسينت واحدة من أكثر الشركات ربحية في الصين.

ارتفعت عائدات تينسنت بنسبة 20 في المائة لتصل إلى 138.3 مليار يوان (21.3 مليار دولار أمريكي) للأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو بأرباح تقدر ب 42.6 مليار يوان، أو حوالي 500 مليون يوان في اليوم.

بدأت الشركة على يد بوني ما هاوتنغ (Pony Ma Huateng) في عام 1998، وهي في طليعة الاستجابة لطلب بكين الجديد على التكنولوجيا لتلبية احتياجات البلاد.

يجتمع الزوار في جناح تنسينت في معرض الصين الدولي لتجارة الخدمات في بكين، في 5 سبتمبر 2020. الصورة: أسوشيتد برس.

قال مارتن لاو رئيس تينسنت للمحللين يوم الأربعاء “موقفنا خلال هذه الموجة من التنظيم هو أننا نريد احتضان هذه البيئة الجديدة بالكامل، ونريد أن نثبت أنفسنا على أننا ممتثلون تمامًا”.

قال لاو: “يجب أن نتوقع في المستقبل القريب المزيد من اللوائح التنظيمية، يجب أن يكون هذا متوقعًا لأن اللوائح كانت فضفاضة تمامًا على صناعة مثل الإنترنت، بالنظر إلى حجمها وأهميتها.”

أحد المجالات الرئيسية هي ألعاب الفيديو، التي ساهمت بما يقرب من ثلث إيرادات تنسينت، حيث تعمل الحكومة الصينية جاهدة لمنع المراهقين في البلاد من قضاء الكثير من الوقت في ممارسة الألعاب.

وقالت تنسينت إن عائدات اللاعبين الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا لا تمثل سوى 2.6 في المائة من عائدات الألعاب في الصين.

قال لاو أيضًا إن الشركة تعمل مع المنظمين لإدخال حدود زمنية إضافية للقصر تركز على الفئات بدلاً من العناوين.

هناك مخاوف أخرى متعلقة بربحية تنسينت وهي الضرائب. تراجعت الحكومة الصينية عن معاملاتها الضريبية لشركات التكنولوجيا كجزء من حملتها التنظيمية الأوسع.

خلال مكالمة الأرباح يوم الثلاثاء، قال المدير المالي لشركة تنسينت، جون لو، إنه بينما كان لديها من أربع إلى خمس شركات فرعية اعتبرتها الحكومة شركات برمجيات رئيسية في السنوات السابقة “انخفض العدد كثيرًا جدًا [العام الماضي]”.

ومع ذلك، تتوقع الشركة أن يظل معدل الضريبة الفعلي حوالي 11 في المائة خلال الفترة المتبقية من هذا العام على الأقل.

ما الذي حرك مؤشر هانغ سنغ؟

2 سبتمبر 2021.

هذه هي أحدث قيمة لمؤشر هانغ سنغ اليوم. قم بالرجوع إلى بعض المعالم الرئيسية في بورصة هونغ كونغ وشاهد كيف تأثرت منذ عام 1990.

السعر الحالي: 27231.13

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

في غضون ذلك، أضرت حملة الصين على الدروس الخصوصية بعائدات تينسنت التجارية.

وقالت تينسنت إن نشاطها في مجال الإعلانات نما بنسبة 5 في المائة فقط عن الربع السابق نتيجة “انخفاض الإنفاق من قبل الشركات التي تقدم دروسًا خصوصية بعد المدرسة بسبب التغييرات التنظيمية”.

وارتفع سعر سهم الشركة بنسبة 0.55 في المائة فقط إلى 438.60 دولار هونغ كونغي في التعاملات الصباحية يوم الخميس. انخفض سعر سهم تنسينت بأكثر من 40 في المائة من أعلى مستوى له عند 767 دولار هونغ كونغي في كانون الثاني (يناير).

اقرأ أيضاً أسهم هونغ كونغ تغرق في عالم سوق الدب حيث يسجل المؤشر الرئيسي انخفاض أسبوعي كارثي.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.