fbpx
مصدر الصورة: ياهو بيزنس.

جينيل فولز بشأن خطة كردستان العراق لإلغاء مشاريع الغاز الطبيعي

شارك هذا المقال...

تراجعت شركة جينيل إنرجي (Genel Energy Plc) بأكبر قدر منذ أكثر من عام في تعاملات لندن بعد أن قالت إن السلطات الكردية في العراق تخطط لإلغاء مشروعي الغاز الطبيعي بينا باوي وميران.

قالت جينيل في بيان يوم الجمعة إن حكومة إقليم كردستان قد أبلغت عن نيتها إنهاء عقدي مشاركة الإنتاج. لا ترى الشركة “أي أساس” لمثل هذه الخطوة، وسوف “تتخذ خطوات لحماية حقوقها”.

تشكل خطة حكومة إقليم كردستان ضربة أخرى للمنتج، الذي لم يتمكن من تحرير موارد الغاز الهائلة في الحقول بعد تعثر المحادثات حول تطويرها. تحتوي بينا باوي وميران على ما يقدر بـ 14.8 تريليون قدم مكعب من الغاز الخام، والتي تخطط شركة جينيل لتصديرها إلى سوق متنامية في تركيا. كما أنها تمتلك 130 مليون برميل من موارد النفط والمكثفات.

وهبطت الأسهم بما يصل إلى 16٪، وهي أكبر نسبة منذ مارس 2020، لتتداول عند 114 بنسًا. كان السهم عند 115.8 بنس اعتبارًا من الساعة 10 صباحًا بتوقيت لندن، وهو أدنى مستوى منذ نوفمبر.

وتكافح الشركة بالفعل مع مدفوعات أبطأ من حكومة إقليم كردستان لمبيعات النفط السابقة بعد أن أجرت السلطات تغييرات على الجدول قبل عدة أشهر. وهذا يضغط على أسهمها، التي انخفضت بنسبة 20٪ هذا العام على الرغم من انتعاش الطلب على النفط الخام والأسعار بعد انهيار السوق في عام 2020.

تحد جينيل من الاستثمارات في بينا باوي وميران، وكلاهما لا يزال في مرحلة ما قبل الإنتاج، نظرًا لعدم اليقين بشأن مستقبلهما. وتوصلت الشركة إلى “تفاهم تجاري” مع حكومة إقليم كردستان لتطوير الحقول قبل عامين، مع التزام الحكومة بعدم تقديم أي إشعار بالإنهاء أثناء استمرار المفاوضات، بحسب بيان الجمعة.

اقرأ أيضاً انقطاع التيار الكهربائي يضرب العراق وسط درجات حرارة مرتفعة.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.