fbpx
مصدر الصورة: موسكو تايمز.

روسيا لديها خطط كبيرة لنفط القطب الشمالي كما تبدو عازمة على بيع آخر برميل نفط

شارك هذا المقال...

تبدو روسيا عازمة على بيع آخر برميل نفط في العالم. بينما تتدافع القوى العظمى الأخرى في مجال الطاقة والدول البترولية في جميع أنحاء العالم لتنويع اقتصاداتها وإقامة موطئ قدم في التحول المزدهر للطاقة الخضراء، رفضت روسيا بشدة تخفيف اعتمادها على صناعة الوقود الأحفوري وتتنافس من أجل التميز بين كونها الأخيرة في صناعة أيامها معدودة حتما.

يمكن أن تؤتي هذه الاستراتيجية ثمارها لسنوات أو حتى عقود قادمة. بينما دقت الأمم المتحدة والهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أجراس الإنذار بأننا وصلنا إلى نقطة اللاعودة للاحتباس الحراري، مع وجود محور شامل وغير مقيد بعيدًا عن الوقود الأحفوري ضروري للغاية لتجنب أكثر الآثار المدمرة لتغير المناخ، هذا النوع من الثورة بين عشية وضحاها غير مرجح للغاية. من المحتمل أكثر من أن يكون العالم لا يزال لديه شهية لمئات المليارات من براميل النفط، وستكون روسيا أكثر من سعيدة بتزويدها، ويلعن “رمز الأمم المتحدة الأحمر للبشرية”. في الواقع، على المدى القصير، يمكن أن توفر هذه الاستراتيجية دفعة كبيرة للاقتصاد الروسي حيث يتحول المنافسون إلى اللون الأخضر ويتراجعون.

كجزء من دفع روسيا للسيطرة على مستقبل صناعة الوقود الأحفوري، تعمل الدولة بسرعة على تكثيف عملياتها في القطب الشمالي. هذه الخطة، بشكل مثير للقلق، هي ضربة مزدوجة للبيئة – استخراج ونقل المزيد من الوقود الأحفوري الذي يتوسل الخبراء إلى المجتمع العالمي للاحتفاظ به في الأرض بينما يستغلون أيضًا أحد أكثر النظم البيئية هشاشةً وأساسية في العالم، مما يؤثر على البيئة بأكملها. تعتبر مسألة الحفر والشحن في القطب الشمالي مثيرة للجدل ومثيرة للانقسام لدرجة أن خمسة من أكبر ستة بنوك في الولايات المتحدة (مجموعة غير معروفة عادةً بميولها البيئية) قد تخلت تمامًا عن مشاريع الحفر في ملاجئ القطب الشمالي.

على الرغم من تحفظ المجتمع العالمي للوقوف وراء استغلال القطب الشمالي كمصدر للوقود الأحفوري وكطريق شحن للبضائع بما في ذلك الغاز الطبيعي، إلا أن روسيا والصين اتجهتا إلى المشروع، الذي يسميه البعض “طريق الحرير القطبي”. في هذه اللحظة، تتزاحم مئات السفن على ساحل القطب الشمالي حول شبه جزيرة جيدان تحمل مواد بناء لعمليات استخراج الوقود الأحفوري الجديدة في بعض أكثر النظم البيئية حساسية وأهمية على وجه الأرض.

تعمل شركة الغاز الروسية نوفاتيك (Novatek) حاليًا على تطوير مشروع أركيتك للغاز المسال 2 الجديد في شبه الجزيرة الشمالية، حيث يعملون بجد لبناء محطة ميناء ستكون لديها القدرة على التعامل مع ما يقرب من 20 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويًا. شبه جزيرة جيدان هي مجرد واحدة من العديد من النقاط الساخنة الاستراتيجية في القطب الشمالي التي تسارع روسيا إلى تطويرها. يعد خليج أوب وشبه جزيرة يامال أيضًا من المواقع ذات الأولوية القصوى لاستراتيجية الكرملين للنفط والغاز للمضي قدمًا. تزدحم السفن الآن في كل هذه المواقع لتوصيل مواد البناء وتجريف ممرات الشحن العميقة. ذكرت صحيفة بارنتس أوبزرفر مؤخرًا أن “خليج أوب ليس المكان الوحيد لتطور صناعي غير مسبوق في القطب الشمالي. بعيدًا عن الشرق قليلاً، في شبه جزيرة تيمير، ينشغل كل من رجال النفط وعمال مناجم الفحم بتطوير مرافق المحطة لمشاريع كبرى جديدة.”

نظرًا لأن قادة العالم والعلماء والمدافعين عن البيئة يدقون ناقوس الخطر بشأن “رمز أحمر للبشرية” ويحذرون من أنه يجب علينا التحرك الآن أو عدم عكس مسارنا نحو تغير مناخي كارثي، لم تُخفِ روسيا خططها للاستفادة من إذابة الجليد في القطب الشمالي لفتح ممرات شحن جديدة لصناعة الوقود الأحفوري. تروي بارنتس أوبزرفر: “بحلول عام 2024، تعتزم روسيا زيادة الشحنات على طريق القطب الشمالي إلى 80 مليون طن سنويًا، وبحلول عام 2030 إلى 150 مليون طن”.

اقرأ أيضاً يتوقف ازدهار الغاز الطبيعي المسال في روسيا على التكنولوجيا الأجنبية.

المصدر: أويل برايس.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.