fbpx
الصورة كيلاي شين، بلومبيرغ.

الصين تستحوذ على مصادر الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط مع استحواذ ألكازار

شارك هذا المقال...

تقوم الصين بأحد أكبر مساعيها حتى الآن في مجال الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط.

اشترت مجموعة تقودها شركة الكهرباء الحكومية تشاينا ثري كورجيز (China Three Gorges Corp) شركة ألكازار (Alcazar Energy Partners)، وهي شركة لتطوير طاقة الرياح والطاقة الشمسية ومقرها دبي. وأكد الإعلان يوم الاثنين تقرير بلومبيرغ نيوز الأسبوع الماضي حول خطط الاستحواذ.

في حين لم يتم الكشف عن التفاصيل المالية، ذكرت بلومبيرغ في وقت سابق أن صفقة يمكن أن تقدر قيمة شركة ألكازار بنحو مليار دولار، بما في ذلك الديون.

قال دانيال كالديرون، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة الكازار، في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ: “تتمتع المنطقة بالفعل بآفاق نمو عالية”. وشهدت “ألكازار” وداعموها عددًا كبيرًا من المزايدين واختارت “مستثمرًا ممتازًا” لديه استراتيجية لتنمية المحفظة في المنطقة.

يمكن أن تكون الصفقة بمثابة نقطة انطلاق للصين لزيادة استثمارات الطاقة النظيفة في الشرق الأوسط. استثمرت الشركات الصينية أموالها في النفط والغاز في دول من أمثال العراق والإمارات العربية المتحدة لسنوات، لكنها لم تهتم إلا مؤخرًا بمصادر الطاقة المتجددة في المنطقة.

تحاول العديد من حكومات الشرق الأوسط، بما في ذلك منتجي النفط الرئيسيين في الخليج العربي، وقف استخدام الوقود الأحفوري في شبكات الكهرباء الخاصة بهم. قالت شركة تشاينا ثري كورجيز ساوث آسيا انفستمنت (China Three Gorges South Asia Investment Ltd)، الوحدة التي تقود صفقة الكازار، إن المنطقة قد تجتذب 175 مليار دولار من استثمارات الطاقة النظيفة في العقد المقبل.

تأسست ألكازار في عام 2014، ولديها مشاريع في مصر والأردن بقدرة توليد إجمالية تبلغ حوالي 410 ميجاوات. ويشمل مستثمروها صندوقًا مرتبطًا بشركة مبادلة للاستثمار في أبو ظبي، وبلو ستون مانجمنت المحدودة ومقرها دبي، وشركة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي.

قال دانيال كالديرون، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، إن مشاريع ألكازار في مصر والأردن ساعدت في توفير الطاقة لـ 275 ألف أسرة ووفرت أكثر من 15.6 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون. كان كالديرون سابقًا مسؤولًا تنفيذيًا في شركة مصدر، وهي شركة للطاقة المتجددة مقرها أبو ظبي مملوكة لشركة مبادلة، وشركة جنرال إلكتريك.

شركة تشاينا ساوث آسيا انفستمنت هي شركة استثمار خارجية تسيطر عليها تشاينا ثري كورجيز. هدفها هو الحصول على أصول الطاقة المتجددة وتطويرها، بشكل أساسي في آسيا. مؤسسة التمويل الدولية وصندوق الثروة السيادية الصيني سيلك رود هما من مساهمي الأقلية.

أدرجت تشاينا ثري كورجيز فرعها للطاقة المتجددة في وقت سابق من هذا العام في شنغهاي، حيث جمعت 3.6 مليار دولار. لقد كانت تحصل على الأصول الأجنبية لأكثر من عقد من الزمان. منذ أوائل عام 2020، استثمرت ما يقرب من مليار يورو (1.2 مليار دولار) في مشاريع الطاقة الشمسية الإسبانية.

ستاندرد تشارترد بي إل سي كان مستشار ألكازار بشأن الصفقة. بدأوا مراجعة استراتيجية العام الماضي، لكن العملية استغرقت وقتًا أطول من المتوقع بسبب جائحة فيروس كورونا.

في حين كان ناتيكسيس (Natixis) مستشار شركة تشاينا ساوث آسيا انفستمنت والشركات التابعة لها من قبل فيرميليون بارتنرز Vermilion Partners وإي اف جي هيرميس (EFG Hermes). كما قدمت شركة فريشفيلدز بروكهاوس ديرينجر (Freshfields Bruckhaus Deringer) المشورة القانونية لشركة ألكازار.

اقرأ أيضاً مجموعة أغذية في أبو ظبي تسعى للحصول على صفقات في مصر والمملكة العربية السعودية.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.