fbpx
امو.ال
ميناء نينغبو-تشوشان الصيني. الصورة: غوانغ نيو، غيتي إيماجيز.
الصين تغلق ثالث أكبر ميناء في العالم جزئيًا بسبب عدوى كوفيد. ما يجب معرفته.

تم إغلاق أحد أكثر الموانئ ازدحامًا في العالم جزئيًا هذا الأسبوع بعد أن ثبتت إصابة أحد الموظفين بفايروس كوفيد 19. ويثير الإغلاق مخاوف من حدوث اضطرابات جديدة في التجارة العالمية يمكن أن تبطئ تعافي الاقتصاد العالمي.

تم إغلاق محطة مايشان، وهي محطة رئيسية في ميناء نينغبو-تشوشان الصيني، إلى أجل غير مسمى يوم الأربعاء بعد أن ثبتت إصابة عامل يبلغ من العمر 34 عامًا بفيروس كوفيد 19. أفادت صحيفة تشاينا سيكيوريتيز ديلي أن أحد أعضاء مجلس إدارة شركة نينغبو بورت غروب، التي تدير الميناء، استقال يوم الأربعاء لأسباب شخصية.

جاءت العدوى الوحيدة غير المصحوبة بأعراض لدى موظف ميناء تم تطعيمه بالكامل بالفعل بلقاح سينوفاك الصيني المحلي. تستخدم الصين حاليًا اللقاحات المصنوعة محليًا فقط داخل حدودها، ولدى سينوفاك أحد أقل معدلات فعالية لأي لقاح آخر قيد الاستخدام حاليًا على مستوى العالم. في الشهر الماضي، صرحت شركة فوسون فارما الصينية (رمزها: 2196: Hong Kong) بأنها تنضم إلى شركة بيونتيك الألمانية (BNTX) لتوريد جرعة لقاح معززة تستخدم تقنية الرنا المرسال في الصين، حسبما ذكرت المنفذ المالي سياكسين.

وقالت السلطات إن المحطات الأخرى في نينغبو-تشوشان لم تتعطل بسبب الإغلاق. ولكن حتى إذا تمكنت السفن من الرسو مؤقتًا في محطات أخرى، فإن إغلاق محطة مايشان يعني أن مستودعات ميرسك الثلاثة (MAERSK.A.Denmark) في المنطقة قد توقفت أيضًا عن العمل كما هو مطلوب، حسبما أفاد موقع شانغهاي ميتالز ماركيت (Shanghai Metals Market) الإلكتروني، نقلاً عن المتحدث الرسمي لشركة ميرسك.

يعد الميناء – أحد أكثر الموانئ ازدحامًا في العالم من حيث حجم الحاويات مع وجهات إلى أكثر من 600 ميناء في 100 دولة – أمرًا بالغ الأهمية للتجارة الصينية مع أوروبا وأمريكا. وفقًا لمجلس الشحن العالمي، تعد نينغبو تشوشان (Ningbo-Zhoushan) ثالث أكبر ميناء للحاويات في العالم بعد شنغهاي وسنغافورة وقد تعامل مع 28.72 مليون وحدة تعادل 20 قدمًا من إنتاجية الحاويات في عام 2020. وهذا ضعف روتردام في هولندا، أكبر مركز للحاويات في نصف الكرة الغربي من العالم.

حددت “الخطة الخمسية” الحالية للصين، والتي نُشرت العام الماضي، ميناء نينغبو-تشوشان باعتباره جوهرة في براعة سلسلة التوريد الخاصة بها وضغطت على السلطات المحلية لتعزيزها في “مجموعة صناعة الموانئ ذات المستوى العالمي” من المرافق والصناعات المتقدمة، ومراكز البحث حول الميناء نفسه.

استجابت مدينة نينغبو لإملاءات بكين من خلال إطلاق “خطة العمل للتعويض عن أوجه القصور في صناعة خدمات الموانئ والشحن”، مع التركيز على الموانئ الراقية، ولوجستيات الشحن، والخدمات البحرية، والشحن المتكامل وصناعات السلع السائبة.

قبل شهر من توقف هذا الأسبوع، أشادت وكالة الأنباء الرسمية الرسمية (شينخوا) بالتحسينات التي تم إدخالها على الميناء، مشيرة إلى أن البضائع المستوردة التي غادرت من لندن والتي كان من المفترض أن يتم إرسالها في السابق إلى هونغ كونغ وتجميعها يتم التعامل معها الآن في نينغبو. وقالت شينخوا، من هناك، “يتم تصدير البحر إلى العالم”.

يعد إغلاق المحطة إلى أجل غير مسمى أحدث مثال على اضطرابات سلسلة التوريد العالمية. في يونيو، عطلت عدوى كوفيد النشاط في موانئ شنتشن وقوانغتشو في الصين.

أدى الازدحام العالمي لسفن الحاويات، بما في ذلك الإزدحام الناجم عن توقف ميناء شنتشن في يونيو، إلى زيادة الحجز لمدة شهور لشركات النقل ورفع معدلات الشحن. أفاد مزود بيانات الشحن العالمي فرايت ويفز (Freight Waves) إن “نقل صندوق من آسيا إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة يكلف ما يقرب من 10 أضعاف ما كان عليه قبل الوباء”. ارتفع مؤشر بالتيك دراي (Baltic Dry)، وهو مقياس لأسعار الشحن، إلى أعلى مستوى في 11 عامًا هذا الأسبوع.

اقرأ أيضاً رأت شركات الشحن البحري حاجة إلى سفن أكبر. فبنوا سفناً ضخمة فعلاً.

المصدر: بارونز.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط