fbpx

سابك السعودية تشهد ارتفاعًا في الأرباح وسط الطفرة الكيميائية العالمية

شارك هذا المقال...

شهدت الشركة السعودية للصناعات الأساسية، أكبر صانع للمواد الكيميائية في العالم من حيث القيمة السوقية، ارتفاعًا في الأرباح في الربع الثاني حيث أدى التعافي الاقتصادي من جائحة فيروس كورونا إلى تعزيز المنتجات من البلاستيك إلى الطلاء.

حققت الشركة التي يقع مقرها في الرياض، والتي تسيطر عليها شركة النفط السعودية أرامكو السعودية، صافي دخل بلغ 7.64 مليار ريال (2 مليار دولار)، وهو أعلى رقم ربع سنوي في حوالي عقد من الزمان وبزيادة 60٪ تقريبًا عن الأشهر الثلاثة الأولى من العام. وزادت الإيرادات بنسبة 72٪ على أساس سنوي إلى 11.3 مليار دولار.

تشهد شركات الكيماويات ارتفاعاً حاداً في أرباحها. زاد الطلب العالمي على مواد التعبئة والتغليف والأرضيات والسقوف بشكل ملحوظ هذا العام وسط إعادة الانفتاح الاقتصادي. رفعت شركة باسف (BASF SE) الألمانية، أكبر صانع للمواد الكيميائية في العالم من حيث المبيعات، توقعاتها لأرباح العام بأكمله.

ارتفعت أسعار المكونات الكيميائية مثل البولي إيثيلين والبولي فينيل كلوريد المستخدمة في صناعة البلاستيك والمذيبات ومواد البناء الأخرى إلى مستويات قياسية. لا تزال الصناعة تتعافى أيضًا من أزمة الإمدادات الهائلة في أعقاب عواصف فبراير في الولايات المتحدة التي تسببت في انقطاع الإمدادات.

وقالت سابك إن هوامش ربحها تعززت “بارتفاع أسعار المنتجات وأحجام المبيعات، مدعومة بالطلب القوي وظروف العرض المحدودة لمعظم المنتجات الرئيسية”.

ارتفاع الأرباح

حقق سابك أكبر صافي أرباح لها في عقد تقريباً.

المصدر: بلومبيرغ.

وتتوقع الشركة، التي تصنع الصلب أيضًا، والتي وصلت أسعارها إلى مستويات قياسية، أن تنخفض هوامشها الربحية ولكنها “تظل سليمة” خلال بقية العام.

وقال الرئيس التنفيذي يوسف البنيان للصحفيين في الرياض: “نرى أنه لا يزال هناك طلب قوي على منتجاتنا الأساسية ونتوقع أن يظل النصف الثاني مشابهًا إلى حد ما للنصف الأول من عام 2021”.

وقال إن سابك ليس لديها خطط لبيع الديون قريبا.

وأوصى مجلس إدارة سابك في يونيو بتوزيع أرباح نقدية بواقع 1.75 ريال للسهم عن النصف الأول من 2021 ارتفاعا من 1.50 ريال قبل عام عندما تكبدت الشركة خسارة. ارتفع السهم بنسبة 22٪ منذ نهاية عام 2020، متفوقًا على المنافسين مثل باسف وداو (Dow Inc).

طفرة الكيمياويات

ارتفع سعر سهم سابك هذا العام مع تعافي الاقتصاديات الكبرى.

المصدر: بلومبيرغ.

تتوقع المملكة العربية السعودية من صانعي المواد الكيميائية مثل سابك – التي تبلغ قيمتها السوقية 99 مليار دولار – أن تشكل الأساس للصناعات التحويلية الجديدة وصناعات السلع الاستهلاكية مع سعيها لتقليل اعتمادها على النفط.

اقرأ أيضاً سابك تجهز قائمة البنوك المختصرة للاكتتاب العام للكيماويات المتخصصة.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.