fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ.
العناصر السبعة لاتفاقية الاتحاد الأوروبي الخضراء التي يجب أن تهتم بها

كشف الاتحاد الأوروبي عن مخططه لكيفية اعتزام القارة تحقيق أهداف مناخية أكثر صرامة لعام 2030 في طريق القضاء على الانبعاثات بحلول منتصف القرن.

من عشرات القواعد الجديدة لخفض الكربون عبر الاقتصاد، نلخص أدناه العناصر الرئيسية لما يسمى حزمة (Fit for 55) – برنامج الاتحاد الأوروبي لخفض التلوث بنسبة 55٪ على الأقل من مستويات عام 1990.

في حين أنه من المتوقع عدة سنوات من المفاوضات قبل أن يدخل التشريع المخطط حيز التنفيذ، هناك تغييرات كبيرة على قدم وساق للمواطنين والصناعة. وإليك نظرة على بعض من أكبرها، من سعر تذكرة الطائرة إلى تكلفة تدفئة المنازل.

نظام تداول الانبعاثات

بلغة بسيطة: خفض الانبعاثات بشكل أسرع

ماذا سيترتب على ذلك: يريد الاتحاد الأوروبي استخدام سوق الكربون الرائد عالميًا لخفض الانبعاثات الكافية للوصول إلى هدفه الجديد لعام 2030. للقيام بذلك، تخطط لتسريع وتيرة تقلص سقوف الانبعاثات كل عام، مما يجبر المصنعين ومنتجي الطاقة وشركات الطيران على تقليص بصمتهم الكربونية بسرعة أكبر.

سبب الأهمية: سيكون هذا أكبر إصلاح لنظام تداول الانبعاثات حتى الآن، حيث سيؤثر على كل شيء بدءًا من أسعار الرحلات الجوية إلى تكلفة فاتورة الكهرباء، على الرغم من وجود صندوق اجتماعي لمساعدة الأشخاص الأكثر تضررًا. قفزت أسعار الكربون لفترة وجيزة يوم الأربعاء بعد إصدار المقترحات.

تكلفة الكربون

ارتفعت أسعار الانبعاثات في الاتحاد الأوروبي قبل إصلاحات السوق الجديدة.

المصدر: بلومبيرغ.

آلية تعديل حدود الكربون

بلغة بسيطة: التأكد من عدم تقويض أوروبا

ماذا سيترتب على ذلك: في خطوة هي الأولى من نوعها في العالم، يخطط الاتحاد الأوروبي لفرض ضريبة استيراد على الصلب والأسمنت والألمنيوم المنتجين في بلدان أخرى ذات معايير بيئية أقل. سيتعين على المستوردين شراء شهادات خاصة بسعر مرتبط بنظام تداول الانبعاثات، وهي عقوبة فعالة لجلب مثل هذه السلع، والتي ستشمل أيضًا الأسمدة والطاقة.

أصعب ضربة

البلدان الموردة لمعظم المنتجات المتأثرة بـ آلية تعديل حدود الكربون

المصدر: المفوضية الأوروبية.

ما هي الفائدة: يعرف الاتحاد الأوروبي أن خطة مناخية طموحة تأتي مع سلبيات. على وجه التحديد، يمكن أن تكون شركاتها عرضة للمنافسين خارج الكتلة الذين لا يخضعون لنفس القواعد البيئية الصارمة.

هذا جهد لمواجهة هذا الخطر، وله تداعيات عالمية، يحتمل أن يحفز البلدان الأخرى على تكثيف جهودها المناخية. ومع ذلك، سيكون النظام معقدًا، لضمان توافقه مع قواعد التجارة العالمية، وحتى التصميم الأكثر دقة لن يقضي على مخاطر الخلافات الدبلوماسية مع الشركاء التجاريين للاتحاد الأوروبي، من الولايات المتحدة إلى روسيا أو الصين.

الطيران والشحن

بلغة بسيطة: إنهاء الإعفاءات لبعض القطاعات الأكثر تلويثًا.

ما سيترتب عليه: سيتم تضمين صناعة الشحن في نظام تداول الانبعاثات لأول مرة، بينما سيتعين على شركات الطيران المدرجة بالفعل، في النهاية دفع ثمن جميع التلوث الذي تنتجه طائراتها. كما ترغب المفوضية في رؤية وقود طيران أكثر استدامة ممزوجًا بوقود الطائرات العادي، وتقترح نظامًا لضريبة الوقود لفرض حد أدنى من الرسوم على قطاعي الشحن والطائرات.

سبب الأهمية: على الرغم من الانبعاثات العالية لصناعة النقل، فقد تم إعفاء النقل البحري والطيران إلى حد كبير من أشد اللوائح البيئية صرامة حتى الآن. قد تتأثر شركات الطيران منخفضة التكلفة بشكل خاص بالقواعد الجديدة، وقد يواجه الركاب تكاليف تذاكر أعلى نتيجة لذلك. لكن اللوائح يمكن أن تعطي دفعة لصناعة الوقود المستدام الوليدة، ومع اختيار المسافرين لخيارات أكثر مراعاة للبيئة، لقطاع السكك الحديدية في المنطقة.

معايير انبعاث السيارة

بلغة بسيطة: التخلص من محرك الاحتراق.

ما يستلزمه: يقترح الاتحاد الأوروبي أن تنخفض الانبعاثات من السيارات الجديدة بنسبة 55٪ اعتبارًا من عام 2030 وأن تنخفض إلى الصفر اعتبارًا من عام 2035. ويشير هذا إلى تشديد كبير في الأهداف الحالية، والتي تتطلب خفضًا بنسبة 37.5٪ فقط اعتبارًا من عام 2030، على الرغم من أنها أقل من الخفض المتوقع بنسبة 65٪.

سبب الأهمية: تمثل سيارات الركاب حوالي 12٪ من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الاتحاد الأوروبي، لذا فإن الحد من هذا الناتج سيكون مفتاحًا لتحقيق أهداف الكتلة.

ستدعم السياسة الطلب على الموديلات الكهربائية، وتستعد شركات صناعة السيارات. تتوقع شركة فولكس فاغن، أكبر مصنع في المنطقة، على سبيل المثال، أن تكون أكثر من 70٪ من مبيعات علامتها التجارية التي تحمل الاسم نفسه من السيارات الكهربائية اعتبارًا من عام 2030.

يمكن أن يعزز التنظيم أيضًا البنية التحتية، لأنه سيتطلب من الدول الأعضاء تثبيت نقاط الشحن على فترات منتظمة على طول الطرق السريعة الرئيسية.

أهداف الطاقة المتجددة

بلغة بسيطة: زيادة حصة الطاقة من مصادر متجددة.

ما يستلزمه: يقترح المسؤول التنفيذي في الاتحاد الأوروبي رفع هدفه من مصادر الطاقة المتجددة إلى 40٪ من مزيج الطاقة بحلول نهاية العقد، من هدف 32٪ الحالي. كما تهدف أيضًا إلى زيادة حصة الوقود النظيف في النقل.

الاخضرار

لا تزال أوروبا تعتمد على الوقود الأحفوري في معظم طاقتها.

المصدر: يوروستات

ما هي الفائدة: تحتاج أوروبا إلى مضاعفة نصيبها من الكهرباء المنتجة من مصادر متجددة لتضمن فرصة تحقيق أهدافها. سيكون التنظيم الجديد نعمة لمنتجي الطاقة المتجددة، الذين تجاوزوا بالفعل الوقود الأحفوري كمصدر للطاقة المهيمن في الشبكة الكهربائية في أوروبا.

كفاءة الطاقة

بلغة بسيطة: توفير المزيد من الطاقة

ماذا سيترتب على ذلك: تريد الهيئة تعزيز كفاءة الطاقة عبر قطاعات متعددة، من البناء والزراعة إلى النقل والاتصالات. وتخطط لتكليف جميع الهيئات العامة بتجديد مبانيها حتى لا يهدروا الطاقة.

يجب مراعاة متطلبات الكفاءة في المناقصات العامة وسيتعين على الحكومات التركيز على زيادة توفير الطاقة بين المستهلكين الضعفاء، مما يساعد على التخفيف من فقر الطاقة.

سبب الأهمية: حقق الاتحاد الأوروبي هدف كفاءة الطاقة لعام 2020 فقط بسبب “الظروف الاستثنائية”، في إشارة واضحة إلى التأثير الاقتصادي للوباء. تعد خطط المناخ والطاقة الوطنية الحالية لعام 2030 ضعيفة للغاية، حيث توفر خفضًا بنسبة 29.4٪ في استهلاك الطاقة عبر القارة، وهو ما يقل عن هدف الاتحاد الأوروبي الحالي لكفاءة 32.5٪.

استخدام الأراضي والحراجة

بلغة بسيطة: كيف يخطط الاتحاد الأوروبي لامتصاص المزيد من الكربون من الغلاف الجوي.

ما يستلزمه: يريد الاتحاد الأوروبي زيادة كمية ثاني أكسيد الكربون التي تمتصها “الأحواض” مثل الغابات والأراضي العشبية – إلى 310 مليون طن سنويًا بحلول عام 2030 من حوالي 270 مليون طن حاليًا.

تعمل الكتلة أيضًا على نظام شهادات إزالة الكربون، والتي من شأنها أن تساعد في الحد من الانبعاثات في الزراعة من خلال السماح للمزارعين بتعويض التلوث.

سبب الأهمية: يعرف الاتحاد الأوروبي أن الأمر لا يتعلق فقط بخفض الانبعاثات، ولكن بامتصاص ما هو موجود بالفعل. ستتطلب المقترحات حماية أقوى للغابات، لكن التكلفة الفعلية منخفضة نسبيًا: ما بين خمسة يورو وعشرة يورو لكل طن من ثاني أكسيد الكربون يمتص من الغلاف الجوي.

اقرأ أيضاً الإمارات العربية المتحدة تتطلع إلى تحقيق هدف صافي كربون صفر بحلول عام 2050.

المصدر: بلومبيرغ.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط