fbpx
امو.ال
وتقول وزارة المالية الروسية إن اليوان يمثل 30.4 في المائة من ممتلكات الصندوق الوطني للرفاهية. الصورة: وكالة فرانس برس.
الصين ترحب بدور أكبر لليوان في صندوق الثروة السيادية الروسي المنزوع الدولار
  • قالت وزارة الخارجية إن تحرك موسكو يعكس الثقة في التنمية الاقتصادية الصينية.
  • يأتي الدافع للتخلي عن العملة الأمريكية في الوقت الذي يتعرض فيه كلا البلدين لضغوط العقوبات الأمريكية.

ورحبت الصين بجهود روسيا لمنح اليوان دورا أكبر في صندوق ثروتها السيادية، قائلة إن ذلك يعكس ثقة روسيا في التنمية الاقتصادية للصين وآفاق التعاون بين البلدين.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين يوم الجمعة إن الصين ستواصل تعميق التعاون متبادل المنفعة مع روسيا، وتدعم بعضها بعضا بقوة في الشؤون الدولية والإقليمية، وتحمي المصالح المشتركة للبلدين.

جاء الدعم بعد أن قال صندوق الثروة السيادي الروسي الذي تبلغ قيمته 186 مليار دولار الأسبوع الماضي إنه أكمل خطة لخفض حيازاته من الدولار الأمريكي إلى الصفر وتعزيز حيازاته المقومة باليوان واليورو في إطار جهود للحد من تعرضه للعقوبات الأمريكية.

وقالت وزارة المالية الروسية إنه اعتبارًا من 5 تموز (يوليو)، كان اليوان يمثل 30.4 في المائة من حيازات صندوق الثروة الوطني، في حين أن 39.7 في المائة تقريبًا باليورو. كما خفضت حصة الجنيه الإسترليني إلى 5 في المائة ورفعت كمية الذهب إلى 20.2 في المائة.

أعلن وزير المالية أنطون سيلوانوف الشهر الماضي عن خطط لبيع ما تبقى من أصول بالدولار الأمريكي والبالغ 40 مليار دولار أمريكي من محفظة الصندوق. يتماشى القرار مع الإجراءات التي اتخذها بنك روسيا، البنك المركزي، الذي استغنى عن احتياطياته المقومة بالدولار لصالح الذهب.

تتخلص دول مثل روسيا والصين من أصولها الدولارية حيث يواجه مسؤولوها ومؤسساتها عقوبات مالية أمريكية لعدم امتثالهم للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

هيمنة الدولار في النظام المالي العالمي تمنح المنظمين الأمريكيين سلطة إنفاذ لتتبع ومراقبة تدفقات الأموال داخل وخارج البنوك الأمريكية، مما يمنحهم قدرة فريدة على فرض عقوبات لتقييد أنشطة المجرمين.

في الأسبوع الماضي، ورد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كشف النقاب عن سياسة جديدة للأمن القومي تهدف إلى موازنة علاقاتها مع الصين والهند مع تقليص اعتمادها على المعاملات القائمة على الدولار الأمريكي في التجارة الخارجية لروسيا.

وسط تصاعد العقوبات والضغوط الأجنبية في السنوات الأخيرة، تراجعت حصة الدولار من الأصول الدولية للبنك المركزي الروسي إلى 20 في المائة مقارنة بنحو 60 في المائة من الصادرات الروسية، و40 في المائة من الواردات الروسية، و60 في المائة من الديون الخارجية الروسية و45-65 في المائة من الأصول الروسية الدولية الخاصة، وفقًا لبنك ING.

وفي الوقت نفسه، تمضي الصين قدما في جهود عولمة اليوان من خلال إطلاق برنامج اليوان الرقمي التجريبي وإنشاء مشروع مشترك مع سويفت.

وقال الخبير الاقتصادي في بنك غولدمان ساكس، داني سوانابروتي، إن الأمر سيستغرق على الأرجح سنوات عديدة لتحسين مكانة اليوان كعملة دولية.

ولكن بالنظر إلى العوائد المرتفعة والارتباط المنخفض بالأسواق الأساسية لأصول اليوان، فإن العائد على محفظة سندات اليوان عادة ما يتجاوز الأصول الاحتياطية التقليدية الأخرى.

توقع سوانابروتي أن ترتفع حصة اليوان من احتياطيات البنك المركزي العالمي إلى 6-7 في المائة على مدى السنوات الخمس المقبلة، ارتفاعا من 3.4 في المائة في الربع الأول. إلى جانب افتراض نمو الاحتياطي السنوي بنسبة 4-5 في المائة، فإن هذا يعادل حوالي 350-450 مليار دولار أمريكي من التدفقات المتراكمة لليوان على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وقال سوانابروتي (Suwanapruti): “بناءً على هذه التوقعات، يمكن أن يمثل اليوان حوالي 5-6 في المائة من إجمالي احتياطيات البنك المركزي في غضون السنوات الثماني المقبلة، ومن المحتمل أن يكون اليوان ثالث أكبر عملة احتياطية في العالم بحلول عام 2030”.

يشير الإجراء الذي اتخذته بكين ضد تطبيق ديدي تشوشينغ (Didi Chuxing) المهيمن في البلاد، إلى مزيد من الفصل المالي بين الولايات المتحدة والصين.

بعد أيام فقط من طرح عام أولي في نيويورك، أمرت السلطات الصينية الأسبوع الماضي بسحب تطبيق ديدي من متاجر التطبيقات الصينية، مما يؤكد تهديدًا خطيرًا بأن عمالقة التكنولوجيا الصينيين لن يتمكنوا من البقاء في البورصات الأمريكية لفترة أطول، كما قال محللون.

من المقرر أيضًا أن يصدر مجلس الرقابة على المحاسبة العامة في الولايات المتحدة الأسبوع المقبل حكمًا بشأن جميع الشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة والتي لم تخضع بعد لرقابة التدقيق، مما قد يؤدي إلى اندفاع عمليات الحذف في نيويورك.

قال مارك ويليامز، كبير الاقتصاديين الآسيويين في كابيتال إيكونوميكس، إن “المبلغ الذي جمعته الشركات الصينية في البورصات الأمريكية منذ عام 2000 هو نفس المبلغ الذي جمعته في البورصات المحلية هذا العام فقط. لكن الرغبة الواضحة في قطع واحدة من الروابط القليلة بين الولايات المتحدة والصين التي استمرت في الازدهار لا تزال تبدو وكأنها علامة فارقة في الفصل.”

اقرأ أيضاً هيمنة الدولار الأمريكي تبدو هشة، هل نحن على وشك معايشة تحول في النظام النقدي الدولي.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط