fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: ديلي أدفينت.
يسعى المشترون الآسيويون للحصول على إمدادات نفط سعودية على الرغم من ارتفاع الأسعار

تخطط بعض شركات تكرير النفط الآسيوية لطلب كميات خام تعاقدية كاملة من المملكة العربية السعودية، على الرغم من قيام المملكة برفع الأسعار لشهر أغسطس، حيث توجد مصادر بديلة قليلة أرخص للإمداد.

رفعت أرامكو السعودية سعر البيع الرسمي لخامها العربي الخفيف الرئيسي إلى آسيا الشهر المقبل بأكبر قدر منذ يناير كانون الثاني بعد انهيار محادثات أوبك بلاس لتعزيز الإنتاج. تعتبر الدرجات البديلة من الولايات المتحدة أو بحر الشمال أعلى تكلفة حاليًا، مما يترك المصافي بدون العديد من الخيارات للحد من ارتفاع التكاليف.

تطلب ستة معالجات على الأقل كميات تعاقدية عادية لشحنات تحميل أغسطس، وفقًا لمسؤولي المصفاة الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم. وقالوا إن المرء سيسعى للحصول على مزيد من الصنف السعودي الأخف لتحل محل المشتريات الفورية من حوض المحيط الأطلسي. يُطلب من المشترين تقديم ما يسمى بالترشيحات بحلول يوم الأربعاء، وسيتم إبلاغهم بالمبالغ المخصصة بحلول أوائل الأسبوع المقبل.

ارتفاع الأسعار

سعر الخام السعودي الخفيف المورد إلى آسيا يرتفع إلى أعلى سعر منذ مارس 2020.

المصدر: أرامكو.

“على المرء أن يتساءل متى كانت آخر مرة رأيت فيها السعوديين يحددون الأسعار لمنح المصافي استراحة؟” قالت فاندانا هاري، مؤسسة فاندا إنسايتس (Vanda Insights) في سنغافورة. وأضافت “من المحتمل أن يكون مأزق أوبك بلاس قد شجعهم على رفع أسعار البيع الرسمية أكثر قليلاً مما كانوا قد فعلوه سابقاً.”

يعني انهيار محادثات أوبك بلاس أن حدود إنتاج المجموعة ستظل سارية لشهر أغسطس، مما يحرم المشترين من البراميل الإضافية مع تسارع انتعاش الطلب من الوباء. يُظهر سوق النفط الفعلي علامات القوة، مع انتشار دبي الفوري بأكبر درجة تخلف منذ يناير 2020.

كما اتسعت علاوة تبادل النفط الخام العماني مقابل دبي، مما يشير إلى توقعات صعودية لنفط الشرق الأوسط في السوق الفورية الآسيوية. الخام الخفيف الحلو من الولايات المتحدة، والذي يمكن تسليمه إلى آسيا في أكتوبر، أصبح الآن أغلى بنحو دولارين للبرميل من شحنات الشرق الأوسط المماثلة على أساس معيار دبي، مما يعني إغلاق تجارة المراجحة، وفقًا للمتداولين.

وسيتم الإعلان عن أسعار البيع الرسمية الأخرى من كبار المنتجين في الشرق الأوسط مثل الكويت وقطر والعراق في الأيام المقبلة. عادةً ما يتبع هؤلاء الموردين المملكة العربية السعودية في إستراتيجية التسعير الخاصة بهم.

اقرأ أيضاً تتطلع جي بي مورغان إلى 100 مليون دولار من عملية التحوط المرتبطة بصفقة أرامكو.

المصدر: بلومبيرغ.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط