fbpx
مصدر الصورة: بلومبيرغ.

موانئ دبي العالمية تشتري إمبريال لوجستيكس في رهان بقيمة 890 مليون دولار على إفريقيا

شارك هذا المقال...

تعتزم موانئ دبي العالمية شراء شركة إمبريال لوجستيكس المحدودة المسؤولية (Imperial Logistics Ltd) الجنوب أفريقية مقابل 890 مليون دولار، فيما قالت شركة تشغيل الموانئ إنها ستكون أهم استحواذ لها في إفريقيا حتى الآن.

وقالت الشركة التي تتخذ من دبي مقراً لها: “تكمل أعمال إمبريال بقوة البصمة الحالية لموانئ دبي العالمية في إفريقيا وأوروبا”، مضيفة أن الصفقة تظهر ثقة طويلة الأمد في اقتصاد جنوب إفريقيا والسوق الإقليمي الأوسع على الرغم من التحديات الأخيرة.

عرضت الشركة المملوكة للقطاع الخاص 66 راند (4.60 دولار) للسهم الواحد، بزيادة 40٪ عن آخر إغلاق لإمبريال. ارتفعت الأسهم بنسبة تصل إلى 36٪ يوم الخميس، متداولة بأقل من سعر العرض. حتى مع الارتفاع، لا يزال السهم يتداول دون أعلى مستوى في يناير 2018.

موانئ دبي العالمية هي واحدة من أكبر مشغلي الموانئ البحرية ومحطات الشحن الداخلية في العالم، وتمتد من بوابات لندن وأنتويرب إلى محاور في إفريقيا وروسيا والهند والأمريكتين.

لقد كانت في فورة استحواذ حيث تحاول أن تصبح شركة لوجستية أكثر تنوعًا وتكاملًا. اشترت الشركة مزود حلول سلسلة التوريد سنكريون القابضة (Syncreon Holdings Ltd.) الأسبوع الماضي بقيمة مؤسسة 1.2 مليار دولار.

كما تواصل موانئ دبي العالمية البحث عن طرق لخفض الديون وتدرس تقديم فرصة للمستثمرين الدوليين للشراء في المنطقة الحرة بجبل علي، وهي أصول ثمينة ساعدت في تحويل دبي إلى مركز للتجارة العالمية، حسبما قال أشخاص مطلعون على الأمر.

في غضون ذلك ، بدأت إمبريال كتجارة سيارات صغيرة في جوهانسبرغ في الأربعينيات من القرن الماضي، وتوظف الآن أكثر من 25000 شخص حول العالم. تحت قيادة الرئيس التنفيذي محمد أكوجي، كانت الشركة تتطلع إلى التخلص من الأصول غير الأساسية ووضع نفسها كبوابة إلى إفريقيا لنقل البضائع.

كما حصلت الشركة على عقود من قبل جنوب إفريقيا لاستيراد كمية غير محددة من جرعات لقاح الفيروس التاجي حيث تكافح البلاد واحدة من أسوأ حالات تفشي المرض في القارة.

اقرأ أيضاً موانئ دبي العالمية توقع موازنة بيع حصتها في المنطقة الحرة بجبل علي.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.