fbpx
مصدر الصورة: بلومبيرغ.

عملاق النفط السعودي تعيّن ستيوارت غاليفر في مجلس إدارتها

شارك هذا المقال...

عينت أرامكو السعودية ستيوارت جاليفر الرئيس التنفيذي السابق لـبنك هونغ كونغ وشنغهاي البريطاني متعدد الجنسيات (HSBC Holdings Plc) في مجلس إدارة شركة النفط كجزء من تعديل وزاري.

يتمتع بنك هونغ كونغ وشنغهاي بعلاقات وثيقة مع المملكة منذ عقود. كان البنك هو المستشار الدولي الوحيد الذي شغل دورًا كبيرًا في الطرح العام الأولي لشركة أرامكو لعام 2019، وهو الأكبر في العالم. بالإضافة إلى وجود واحد من أكبر فرق الخدمات المصرفية الاستثمارية في المملكة من خلال وحدته السعودية، يمتلك البنك أيضًا 31٪ من البنك السعودي البريطاني، خامس أكبر مقرض في البلاد. يحل جاليفر محل السير مارك مودي ستيوارت، الذي كان عضوًا في مجلس الإدارة منذ عام 2007.

وسينضم إلى غاليفر في مجلس الإدارة، خالد الدباغ، المدير المالي السابق لشركة أرامكو، والذي ساعد في قيادة الشركة من خلال الاكتتاب العام. الدباغ، الذي تنحى عن منصب المدير المالي الأسبوع الماضي، خلف نبيل العمودي وزير النقل السابق والرئيس التنفيذي لشركة العليان للتمويل.

جلبت التعيينات شخصين من ذوي الخلفيات المالية إلى مجلس إدارة أكبر منتج للنفط في العالم حيث تشرع في استراتيجية للبحث عن طرق جديدة لجمع الأموال من أصولها. جمعت أرامكو 12.4 مليار دولار في وقت سابق من هذا العام من بيع حصة في شركة تابعة لها حقوق تأجير لأنابيب النفط الخاصة بها، وتخطط أيضًا للقيام ببيع مماثل يتعلق بخطوط أنابيب الغاز الخاصة بها، حسبما قال أشخاص مطلعون لـ بلومبيرغ. أفادت بلومبيرغ في أبريل / نيسان أن الشركة تجري أيضًا مراجعة لأصولها الأولية التي قد تؤدي إلى جذب مستثمرين أجانب.

أعضاء مجلس إدارة أرامكو الحاليون:

  • ياسر بن عثمان الرميان – رئيساً
  • إبراهيم بن عبد العزيز العساف – نائب رئيس مجلس الإدارة
  • محمد بن عبدالله الجدعان
  • محمد بن مزيد التويجري
  • خالد بن هاشم الدباغ
  • إندرو إن ليفيرس
  • بيتر إل. سيلا
  • مارم أ. واينبرغر
  • ستيوارت غاليفر

أمين ناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو عضو في مجلس إدارة الشركة.

اقرأ أيضاً أرامكو تخطط لبيع السندات للمساعدة في تمويل توزيعات أرباح بقيمة 75 مليار دولار.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.