fbpx
مصدر الصورة: بلومبيرغ.

ستاندرد تشارترد تفتتح أول فرع لها في المملكة العربية السعودية

شارك هذا المقال...

افتتح بنك ستاندرد تشارترد أول فرع له في المملكة العربية السعودية حيث تجتذب المملكة البنوك الغربية الحريصة على الاستفادة من الإصلاح الاقتصادي في البلاد.

بدأ البنك الذي يتخذ من لندن مقراً له عملياته من فرعه في الرياض في الأسبوعين الماضيين بفريق قوامه 35 فردًا، والذي يتوسع إلى أكثر من 50 شخصًا خلال السنوات القليلة المقبلة، وفقًا لما قاله يزيد السلوم، رئيس الأعمال. وهذا يشمل حوالي 10 موظفين كانوا يعملون بالفعل في أسواق رأس المال.

توسع هذه الخطوة الخدمات التي يمكن أن تقدمها ستاندرد تشارترد في البلاد، بعد حصولها على ترخيص للعمل هناك في عام 2019. وقال السلوم في مقابلة إن كبار المسؤولين التنفيذيين في ستاندرد تشارترد أرادوا متابعة وجودهم في دولة الشرق الأوسط الغنية بالطاقة على الرغم من التعطيل المستمر للوباء العالمي.

قال السلوم، الذي تم تعيينه في أغسطس الماضي، “وجهة نظرنا، وهذا جاء مباشرة من القمة، هو أن هذا كان يجب أن يتم منذ سنوات. ليس هناك وقت أفضل من الآن.”

تجاوز مؤشر تداول جميع الأسهم في المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع 1.100 للمرة الأولى منذ سبتمبر 2014، بعد ارتفاعه بنسبة 27 ٪ حتى الآن هذا العام على خلفية ارتفاع أسعار النفط ونمو الائتمان المحلي وخطط إنعاش الاقتصاد بعد وباء كوفيد 19.

استكشفت البنوك بما في ذلك بنك هونغ كونغ وشنغهاي البريطاني المتعدد الجنسيات (HSBC Holdings Plc) وناتيكسيس (Natixis SA) طرقًا للنمو في السعودية بعد الاكتتاب العام الأولي لأرامكو الذي حطم الرقم القياسي ومبيعات السندات الضخمة التي سلطت الضوء على الأهمية المتزايدة للمملكة كمركز للصفقات.

هناك حاجة أيضًا إلى التمويل لتطوير مدينة نيوم الجديدة بمليارات الدولارات، وهي إحدى الركائز الأساسية لجهود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتوسيع الاقتصاد إلى ما بعد صناعة النفط، والمعروفة باسم رؤية 2030.

قال السلوم: “لديك أسواق لديها الكثير من احتياجات التمويل. اقتصاد المملكة العربية السعودية يتجاوز حالة الصحة”.

اقرأ أيضاً بنوك قطرية تتوافق على صفقة بقيمة 2.2 مليار دولار لتتجاوز المنافسين.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.