fbpx
امو.ال
تزداد استثمارات ألعاب الفيديو في تنسنت تحت ضغط من مالك تيك توك بيت دانس
تزداد استثمارات ألعاب الفيديو في تنسنت تحت ضغط من مالك تيك توك بيت دانس
  • استثمرت تنسنت بالفعل في 62 شركة ناشئة لألعاب الفيديو هذا العام، أي ضعف الرقم لعام 2020 بأكمله، حيث تشتري المنافسة وتتخلص من بيت دانس.
  • تواجه تنسنت، أكبر شركة ألعاب في العالم من حيث الإيرادات، تدقيقًا متزايدًا في استثماراتها في الوطن وفي الولايات المتحدة.

تستثمر شركة الإنترنت الصينية العملاقة تنسنت هولدينغز، أكبر شركة لألعاب الفيديو في العالم من حيث الإيرادات، في شركات الألعاب بوتيرة قياسية هذا العام، مما يزيد من حشو محفظة واسعة النطاق حيث تسعى لدرء المنافسة الجديدة من شركة بيت دانس المصنعة لـ تيك توك.

استثمرت الشركة العملاقة للتكنولوجيا ومقرها شنتشن، والتي تستمد ثلث إيراداتها من الألعاب، في 62 شركة ألعاب قياسية بحلول نهاية يونيو، وفقًا لشركة أبحاث ألعاب الفيديو نيكو بارتنرز. هذا متوسط ​​إلى صفقة جديدة كل ثلاثة أيام.

الأرقام هذا العام هي بالفعل ضعف ما كانت عليه في عام 2020، عندما استثمرت تنسنت في 31 شركة ألعاب، وخمس مرات أعلى من عام 2019.

قال دانيال أحمد، كبير المحللين في نيكو بارتنرز: “واجهت تنسنت منافسة ملحوظة من عمالقة التكنولوجيا مثل علي بابا وبيت دانس خلال العام الماضي. [كانت هناك أيضًا] ألعاب ناجحة من قِبل مطوري ألعاب أصغر حجمًا تحولت إلى نجاحات وتهديدات [لشركة تنسنت].”

وأضاف أحمد أن بعض الشركات متوسطة الحجم التي استثمرت فيها شركة تينسنت حققت نجاحًا في العام الماضي، ولم تكن لها في السابق أي علاقات مع شركة التكنولوجيا العملاقة.

كانت بيت دانس عدوانية بشكل خاص في انتقالها إلى الألعاب. استحوذت الشركة التي تتخذ من بكين مقراً لها على ثماني شركات ألعاب على الأقل حتى الآن هذا العام، بما في ذلك مون تون تكنولوجي، الشركة المصنعة لـموبيل ليجيندز بانغ بانغ (Mobile Legends: Bang Bang)، أكبر لعبة محمولة في جنوب شرق آسيا. كما أدت أنشطتها الاستثمارية في الصين إلى حرب عروض مع شركة تنسنت.

كما حققت شركتا مي هو يو وليليث غيمز بعض النجاحات الكبيرة في العام الماضي. والجدير بالذكر أن غين شن امباكت من مي هو يو قد حقق أكبر إطلاق عالمي على الإطلاق للعبة صينية في سبتمبر الماضي، وكان ثالث أعلى لعبة من حيث الأرباح على الهاتف المحمول في النصف الأول من العام، بعد ببجي موبايل واونور اوف كينغز.

حققت غينشين إيمباكت، مع صورها على غرار الرسوم المتحركة ، أكبر إطلاق عالمي على الإطلاق للعبة صينية في سبتمبر. الصورة: هاند آوت.

الشركات الأمريكية غائبة بشكل ملحوظ بين المستثمرين الجدد في تنسنت، حيث تواجه الشركة الصينية معارضة من المشرعين الأمريكيين بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي. كانت بعض أكبر استثمارات تنسنت السابقة في الولايات المتحدة، حيث استحوذت على شركة ريوت غيمز المصنعة لـليغ اوف ليجيندز واشترت ما يقرب من نصف شركة ابيك غيمز المصنعة فورت نايت.

“نلاحظ أن تنسنت لم تستثمر في شركة ألعاب مقرها الولايات المتحدة هذا العام، وهو ما قد يكون بسبب المشكلات الجيوسياسية التي أدت إلى قيام لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة بالنظر في حصة تنسنت الحالية في ريوت غيمز وايبيك غيمز” قال أحمد.

تخضع أنشطة الاستثمار في تنسنت أيضًا لمزيد من التدقيق في المنزل، حيث بدأت هيئة الرقابة الحكومية لمكافحة الاحتكار إدارة الدولة لتنظيم السوق (SAMR) التحقيق في الاندماج دويو (DouYu) وهويا (Huya)، وهما منصتا بث مباشر لألعاب الفيديو تم تشبيههما بـأمازون تويتش (Amazon’s Twitch).

يستعد المنظمون أيضًا لمعاقبة تنسنت بسبب هيمنتها في خدمات بث الموسيقى عبر الإنترنت، وفقًا لتقرير حديث لرويترز.

أحد الجوانب الفضية لشركة تنسنت هو أن نهج عدم التدخل في إدارة محفظتها قد يكون مفيدًا للمنظمين وعلاقتها بالشركات الخارجية.

قال أحمد: “تستثمر شركة تنسنت بطريقة” صامتة “، مما يعني أنها لا تعيد تصنيف شركات محافظها وتترك هذه الشركات عمومًا لمواصلة التميز الذي جعلها جذابة لشركة تنسنت في المقام الأول. نحن نطلق على ذلك سعي تنسنت الصامت للسيطرة على الألعاب العالمية.”

قال سيركان توتو، الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات كانتان غيمز (Kantan Games)، إنه لا تزال هناك مخاطر على الاستوديوهات الأجنبية التي ترغب في التعامل مع شركة تنسنت، لكن زخم عملاق التكنولوجيا لا يزال قوياً.

وقال: “كون تينسنت شركة صينية ليس مثاليًا لأهداف الاستثمار المحتملة، ولكن يبدو أن شروطها وسجلها الحافل يحل محل المخاوف السياسية المحتملة. كما أنه من مصلحة الشركة أن المناخ الحالي ليس مثاليًا، ولكن من الواضح أنه أفضل من العام الماضي.”

لا تزال شركات الألعاب الناشئة، بصرف النظر عن مكان وجودها، على استعداد لتحصيل أموال تنسنت.كلاي انترتيمنت الكندية والمطور السويدي دون تود من بين الاستوديوهات الأجنبية التي قبلت استثمار تنسنت هذا العام.

اقرأ أيضاً صندوق‌ ‌الثروة‌ ‌السعودي‌ ‌يستثمر في ‌صناعة ‌ألعاب‌ ‌الفيديو‌ ‌ويخرج‌ ‌من‌ ‌صن‌ ‌كور.‌

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط