fbpx
امو.ال
المصدر: غيتي إيماجيز.
بزوغ فجر العشرينيات مع ارتفاع مبيعات المنازل الفاخرة في دبي

قد يكون انفجار المبيعات القياسي في أغلى زوايا سوق العقارات العالمي إيذانا ببدء حقبة ما بعد الوباء من الوفرة في العقارات، مع دبي من بين المتسابقين الأوائل.

مركز الأعمال في الشرق الأوسط هو أحدث مدينة تضيء بما وصفه نايت فرانك (Knight Frank LLP) بأنه “انتعاش مذهل بعد كوفيد في مبيعات المنازل الفاخرة.” في الأشهر الخمسة الأولى من العام، تم العثور على مشترٍ لـ 22 عقارًا تزيد قيمتها على 10 ملايين دولار، وهو أكبر عدد منذ عام 2015 وبارتفاع من إجمالي 19 في العام الماضي.

قالت الشركة الاستشارية يوم الأحد، إنها بعيدة عن كونها نقطة ساخنة منعزلة، فقد تعكس الإمارة نمطا شوهد في مدن عالمية أخرى. تُباع المنازل في أغنى مناطق لندن بأسرع معدل منذ سبع سنوات، وفقًا لبيانات لونريس (LonRes).

قال فيصل دوراني، رئيس أبحاث الشرق الأوسط في نايت فرانك: “إن انتعاش سوق العقارات الفائقة في دبي يعكس اتجاهاً عالمياً أوسع، مما يشير إلى بداية ربما” عشرينيات صافرة “للعقارات العالمية”.

الطرف العلوي

لقد تجاوزت مبيعات المنازل الفاخرة في دبي بالفعل إجمالي مبيعات العام الماضي

المصدر: نايت فرانك، ريدين.
ملحوظة: بيانات عام 2021 تشمل يناير ومايو.

قال دوراني: “تعتبر نهاية السوق الفاخرة التي تقدمها أوبر (Uber) مقياسًا رائعًا لمعنويات السوق العامة. من الواضح أن مشتري المنازل ينهضون بالثقة عندما يتعلق الأمر بسوق منازل أوبر الفاخرة في الإمارة.”

كانت معظم الصفقات في فئة أعلى الأسعار في جزيرة نخلة جميرا الاصطناعية بالمدينة، حيث تم دفع ما مجموعه حوالي 770 مليون دولار للعقارات في نطاق 10 ملايين دولار بين يناير ومايو، وفقًا لـ نايت فرانك.

انتعش النشاط الاقتصادي في دبي، وخاصة السياحة، في الأشهر الستة الماضية حيث أطلقت الإمارة واحدة من أسرع حملات التطعيم في العالم وفتحت أبوابها للزوار الأجانب في وقت أقرب من معظم البلدان الأخرى.

ولكن حتى مع ازدهار العقارات الفاخرة في دبي، فإن أجزاء أخرى من قطاع العقارات في الإمارة تعاني. يعمل المطورون المرتبطون بالدولة ليمتلس وميدان على إعادة هيكلة الديون، بينما سعت شركة داماك العقارية، إحدى أكبر شركات العقارات، إلى إلغاء إدراج أسهمها بعد تكبدها خسائر فادحة. أرجأ مؤسس داماك الجهود هذا الشهر عندما بدأت الجهة التنظيمية مراجعة الصفقة.

وحذر نايت فرانك مؤخرًا من أن تخمة العقارات في دبي منذ سنوات قد تستمر أيضًا في الضغط على قيمة المنازل السكنية الراقية.

مشترون مختلفون

على الرغم من جميع أوجه التشابه بين المدن الكبرى حول العالم، فإن الاختلافات واضحة أيضًا.

تظهر أرقام نايت فرانك أن البريطانيين هم من يقودون السوق في أغنى مناطق لندن، حيث تبلغ نسبة المشترين في المملكة المتحدة حاليًا 62٪، وهي أعلى نسبة في عقد على الأقل.

على النقيض من ذلك، ظهرت دبي كملاذ – حيث يمثل الأجانب بالفعل حوالي 90 ٪ من السكان – بينما فر مشتري المنازل الأكثر ثراءً من عمليات الإغلاق بسبب الفيروسات من أوروبا وأماكن أخرى.

نظرًا لأن الكثير من العقارات في المدينة لا تزال تعمل من خلال زيادة العرض التي أدت إلى انخفاض القيم بأكثر من الثلث منذ عام 2014، فقد يكون من الصعب الحفاظ على الطلب على المنازل الفاخرة بينما تكافح الإمارات العربية المتحدة، والتي تعد دبي جزءًا منها، من أجل تحقيق ذلك. خفض عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي أبقى على القائمة الحمراء للمملكة المتحدة.

تمتلك دبي أكثر من 42000 منزل تقدر قيمتها بمليون دولار أو أكثر، وهي في المرتبة الثانية بعد لندن، وفقًا لما قاله نايت فرانك. في الوقت نفسه، فإن أسعار العقارات السكنية الرئيسية في دبي أرخص بكثير مما هي عليه في لندن أو نيويورك أو سنغافورة.

ميزة المنزل

البريطانيون الآن هم أكبر المشترين للمنازل الفاخرة في وسط لندن.

المصدر: نايت فرانك.
ملاحظة: البيانات من يناير إلى مايو 2021.

قال دوراني: “من الواضح أن معنويات المستثمرين قد تأثرت بالطريقة التي أدارت بها دبي تأثير الوباء. أثرياء العالم يضعون أعينهم على المدينة”.

اقرأ أيضاً ارتفعت صفقات العقارات في دبي بنسبة 21٪ في الربع الرابع من عام 2020.

المصدر: بلومبيرغ.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط