fbpx
وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان المصور: أندريه روداكوف، بلومبيرغ.

وزير الطاقة السعودي في ظهور نادر أمام مؤتمر روبن هوود

شارك هذا المقال...

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن النهج الحذر الذي تتبعه السعودية لإحياء إنتاج نفط أوبك بلاس ثبت أنه صحيح.

بعد عام من الاضطرابات في سوق النفط بسبب جائحة فيروس كورونا، يشهد استهلاك الوقود نموًا قويًا وتدعو وكالة الطاقة الدولية المنظمة إلى زيادة الإمدادات. ومع ذلك، في رأي الوزير “ما زلنا لم نخرج من الغابة”.

قال الأمير عبد العزيز في مؤتمر روبن هود للمستثمرين يوم الأربعاء، وفقًا لأشخاص مطلعين على تعليقاته: “يزعم الكثيرون أنني شديد الحذر. حسنًا، إنه يؤتي ثماره.”

يتم تداول العقود الآجلة للنفط الخام عند أعلى مستوى في عامين فوق 70 دولارًا للبرميل، مما يعزز خزائن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، والتي تعد المملكة العربية السعودية عضوًا رئيسيًا فيها.

لا تزال المجموعة تحجب ما يصل إلى 5.8 مليون برميل يوميًا من الإنتاج من السوق. قال الأمير عبد العزيز سابقًا إنه يريد رؤية دليل واضح على انتعاش قوي في الطلب قبل استعادة المزيد من هذه السعة المعطلة.

تشير تعليقات الأربعاء إلى أنه متمسك بهذا الموقف، حتى مع استمرار ارتفاع أسعار النفط الخام، ويبدو أن الصفقة النووية التي يمكن أن تعيد ملايين البراميل يوميًا من صادرات النفط الإيرانية تبدو بعيدة.

دورة النفط الفائقة قد تتوقف على فجوة الحفر

قال وزير الطاقة السعودي إن دورة عملاقة جديدة في أسعار النفط العالمية قد تنجم عن نقص الاستثمارات الجديدة في التنقيب.

الأمير عبد العزيز بن سلمان، الذي كان يحذر المضاربين من مخاطر الرهانات الهابطة، أخبر مؤتمر روبن هود للمستثمرين يوم الأربعاء أن وظيفته هي منع مثل هذه الدورة الفائقة، وفقًا لأشخاص مطلعين على تعليقاته.

هذه التعليقات هي محاولة من قبل الأمير عبد العزيز للتواصل مباشرة مع وول ستريت، والتحدث إلى جمهور من صناديق التحوط في خطوة نادرة لأحد أفراد العائلة المالكة السعودية. كان وزراء النفط السابقون يميلون إلى إجراء مناقشات مغلقة مع أصوات مؤثرة في السوق مثل صناديق التحوط للسلع الأساسية.

قال الأمير: “أعتقد أن وظيفتي ووظائف الآخرين هي التأكد من عدم حدوث هذه الدورة الفائقة”. كما حذر من خطر حدوث دورة فائقة بسبب “نقص الاستثمار”.

ميزانيات الحفر

بعد فترات الانهيار المتتالية للنفط، قام بعض منتجي النفط الوطنيين وشركات التنقيب الدولية بتقليص ميزانيات الحفر للحفاظ على السيولة وتجنب حدوث تخمة جديدة في المعروض. والأمير من بين أولئك الذين يخشون أن تكون التخفيضات قد ذهبت بعيداً وتؤدي إلى تقلص إمدادات الخام مع انتعاش الطلب.

ارتفعت العقود الآجلة للخام الدولي بنسبة 43 ٪ حتى الآن هذا العام، في طريقها لتحقيق أقوى أداء سنوي في نصف عقد مع خروج الاقتصادات من عمليات الإغلاق الوبائي وممارسة المصدرين الرئيسيين ضبط النفس في رفع إنتاج النفط.

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي بما يصل إلى 1٪ إلى ما يقرب من 75 دولارًا للبرميل يوم الأربعاء، وهو أعلى سعر منذ أبريل 2019.

اقرأ أيضاً أوبك بلاس تنطلق من فوضى عام 2020 لمواجهة قانون التوازن الدقيق.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.