fbpx
موقع ذا لاكشري كلوزيت. المصدر: ذا لاكشري كلوزيت.

الرفاهية تلتقي بالتوفير بالنسبة للشركات الناشئة في دبي التي تجمع الأموال للذهاب إلى الخارج

شارك هذا المقال...

قد تُعرف دبي بأنها عاصمة البذخ في الشرق الأوسط، لكن شركة ناشئة مقرها في المدينة تجمع الأموال للتوسع الدولي من خلال الجمع بين الرفاهية والاقتصاد.

ذا لاكشري كلوزيت The Luxury Closet، منصة على الإنترنت لبيع وشراء السلع الفاخرة المستعملة، حصلت على تمويل جديد بقيادة شركة الاستثمار الإقليمية جي إم بي كابيتال (GMP Capital)، جنبًا إلى جنب مع مستثمرين دوليين ومحليين بما في ذلك هدى بيوتي للاستثمار (Huda Beauty Investment)، ماركة المكتب الخاص لمؤسسي مستحضرات التجميل الشهيرة في الشرق الأوسط.

سيتم استخدام عائدات الجولة الأخيرة من الأسهم البالغة 14 مليون دولار لتمويل توسع الشركة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة حيث يفرض الوباء العالمي ضغوطًا على الموارد المالية للأفراد ويهتم المستثمرون بشكل أكبر بالموضة المستدامة. تعد الولايات المتحدة بالفعل ثاني أكبر سوق للشركات الناشئة في دبي بعد منطقة الخليج.

قال كونال كابور، الرئيس التنفيذي ومؤسس ذا لاكشري كلوزيت: “إعادة البيع هي مستقبل التسوق. نتوقع أن تكون واحدة من كل ست معاملات مملوكة مسبقًا بحلول نهاية العقد”.

انطلقت سوق إعادة البيع في الخليج العربي حيث كان الإنفاق على أساس نصيب الفرد من أعلى المعدلات في العالم قبل الوباء. لكن الاضطرابات في التجارة والسياحة الناجمة عن الفيروس اجتاحت المنطقة العام الماضي، مما أدى إلى انخفاض بنسبة 17٪ في سوق السلع الفاخرة المحلية، وفقًا للمستشار بين (Bain & Co).

كان الوباء وانعدام الأمن الاقتصادي الذي أعقب ذلك مفيدًا لإعادة بيع الأزياء على مستوى العالم، والتي تضخمت لتصبح صناعة تبلغ قيمتها 40 مليار دولار.

كما أن التغييرات في عادات التسوق وظهور المستهلكين المهتمين بالبيئة كانت بمثابة نعمة للبائعين. ما يقرب من 70٪ من المشترين أصحاب الثروات المرتفعة في الخليج – الذين كانوا يميلون إلى تفضيل التجربة داخل المتجر في الماضي – يقولون الآن إنهم مرتاحون للتسوق عبر الإنترنت، وفقًا لشركة بين.

أدرجت شركات أمريكية مثل بوشمارك (Poshmark Inc.) وثريد آب (ThredUp Inc.) في وقت سابق من هذا العام، بينما اشترت إيتسي (Etsy Inc.) ومقرها نيويورك تطبيق الأزياء المستعملة ديبوب (Depop) مقابل 1.63 مليار دولار هذا الشهر. استحوذت كيرينغ (Kering SA)، مالكة غوتشي وبوتيغا فانيتا وغيرها من المنازل الفاخرة، مؤخرًا على حصة 5 ٪ في منصة الأزياء المستعملة فازيتير كوليكتيف (Vestiaire Collective SA)، مما زاد من قيمتها إلى أكثر من مليار دولار.

وبالمثل، يستحوذ ذا لاكشري كلوزيت على اهتمام المستهلكين بعد أن أدت عمليات الإغلاق لمكافحة فيروس كورونا إلى تسريع تحول المنطقة إلى التجارة الإلكترونية.

تأسس ذا لاكشري كلوزيت عام 2012 ويعمل به حوالي 80 شخصًا، وهو يسرد 60 ألف قطعة فاخرة تتراوح من حقائب غوتشي إلى ساعات رولكس على موقعه الإلكتروني.

يرسل البائعون الذين يستخدمون ذا لاكشري كلوزيت منتجاتهم إلى الشركة للاحتفاظ بها في مستودع يتم التحكم بدرجة حرارته حتى يتم شراؤها، بينما يتحقق خبراء الشركة من أصالتها وحالتها.

قامت شركة عواد كابيتال المحدودة ومقرها دبي بدور المستشار المالي للشركة، بالتعاون مع دريك ستار بارتنرز. جمع ذا لاكشري كلوزيت ما مجموعه 32 مليون دولار حتى الآن.

اقرأ أيضاً أسهم المنتجات الفاخرة “التي لا يمكن إيقافها” تذكر بعض المستثمرين بالتكنولوجيا الأمريكية.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.