fbpx
المصدر: غيتي إيماجيز.

ثلاث أسهم لا تحتاج إلى التفكير قبل شراءها للاستفادة من إنترنت الأشياء

شارك هذا المقال...

يربط إنترنت الأشياء (IoT) مليارات الأجهزة – بما في ذلك السيارات والأجهزة القابلة للارتداء والكاميرات والآلات الصناعية – ببعضها البعض وبالفضاء السحابي. تتيح هذه الاتصالات إمكانية مراقبة الأجهزة والتحكم فيها عن بُعد، فضلاً عن جمع المعلومات لاتخاذ قرارات تعتمد على البيانات.

من المتوقع أن ينمو سوق إنترنت الأشياء العالمي من 381.3 مليار دولار هذا العام إلى 1.85 تريليون دولار في عام 2028، وفقًا لـفورتشن بزنس إنسايتس (Fortune Business Insights)، مع ظهور المزيد من الأجهزة عبر الإنترنت. للاستفادة من هذا النمو، يجب على المستثمرين التفكير في شراء أسهم إنترنت الأشياء الثلاثة هذه: إمبينج (Impinj) (الرمز : PI) وسكاي ووركس سلوشنز (Skyworks Solutions) (الرمز : SWKS) وسييرا وايرليس (Sierra Wireless) (الرمز : SWIR). دعونا نلقي نظرة فاحصة عليهم.

1- إمبينج Impinj

إمبينج هي شركة رائدة في إنتاج رقائق وبرامج التعرف على ترددات الراديو (RFID). تستخدم الشركات رقائق إمبينج للتعرف على ترددات الراديو لتتبع مخزوناتها وتحسين سلاسل التوريد الخاصة بها، بينما يستخدمها تجار التجزئة لتتبع الشحنات والقبض على سارقو المتاجر وتحليل اتجاهات المبيعات.

تربط تقنية إمبينج العديد من المنتجات غير الرقمية، مثل الملابس، بالإنترنت. يمكن القول إن أقوى محفز لأعمالها في السنوات الأخيرة هو أمازون، التي أجبرت تجار التجزئة على تتبع اتجاهات مبيعاتهم بقوة للبقاء في المنافسة.

وانخفضت عائدات شركة إمبينج بنسبة 9٪ إلى 138.9 مليون دولار العام الماضي حيث تسبب الوباء في تعطيل طلباتها من تجار التجزئة. كما سجلت خسارة صافية غير متوافقة مع مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً بقيمة 12.8 مليون دولار – مقارنة بأرباح قدرها 918 ألف دولار في عام 2019.

ومع ذلك، يتوقع المحللون أن تقفز إيرادات إمبينج بنسبة 26 ٪ هذا العام مع خسارة أقل بكثير مع مرور الوباء. على المدى الطويل، يجب أن يستمر الطلب على منتجات رقائق أمبينج في الارتفاع حيث تقوم الشركات بربط جميع منتجاتها بالخدمات المستندة إلى السحابة والتي يمكنها معالجة كل تلك البيانات.

لا تزال إمبينج تواجه منافسين مثل إن إكس بي لأشباه الموصلات (NXP Semiconductors) (الرمز : NXPI) في سوق التعرف على موجات الراديو، لكن الأبحاث والأسواق تتوقع أن تنمو صناعة التعرف على موجات الراديو العالمية بمعدل نمو سنوي مركب (CAGR) يبلغ 10.2٪ بين عامي 2021 و 2026 – لذلك لا يزال هناك متسعًا لنمو صانعي الرقائق هؤلاء دون أن يدوسوا على بعضهم البعض.

تبلغ قيمة الشركة 1.2 مليار دولار فقط، ويتم تداولها بأقل من سبعة أضعاف هذا الرقم. هذا تقييم معقول لشركة صغيرة الحجم مع الكثير من الاحتمالات الصعودية.

2- سكاي ووركس سلوشنز Skyworks Solutions

غالبًا ما ترتبط سكاي ووركس بشركة أبل (الرمز : AAPL)، والتي شكلت أكثر من نصف عائدات صانع الرقائق اللاسلكية العام الماضي. لكن سكاي ووركس تنتج أيضًا شرائح لاسلكية أخرى للهواتف المحمولة والسيارات والأتمتة المنزلية والبنية التحتية اللاسلكية والدفاع والأسواق الصناعية.

مع تحسن اتصالات البيانات بين هذه الأجهزة، ستحتاج إلى المزيد من شرائح سكاي ووركس. على سبيل المثال، تتوقع الشركة أن يتم شحن ما يقرب من ثلاثة أرباع جميع السيارات باتصال خلوي بحلول عام 2024، وأن تستخدم كل سيارة ذاتية القيادة 50 دولارًا في رقائق التردد اللاسلكي.

لهذا السبب وافقت سكاي ووركس على شراء البنية التحتية لمختبرات السيليكون (الرمز : SLAB) ووحدة السيارات مقابل 2.75 مليار دولار في أبريل. ستعزز عملية الاستحواذ تعرضها لسوق السيارات، وتساعدها على الاستفادة من تقنيات الجيل التالي مثل المركبات المتصلة والتي تعمل بدون سائق، وتقليل اعتمادها الكلي على أبل.

كما أخبرت الشركة المستثمرين مرارًا وتكرارًا أنها ستتوسع تدريجياً إلى ما وراء الأجهزة المحمولة إلى المنازل الذكية والمصانع الذكية والأجهزة القابلة للارتداء. بمعنى آخر، إنها طريقة جيدة للاستفادة من النمو طويل الأجل لسوق إنترنت الأشياء.

انخفضت عائدات سكاي ووركس والأرباح غير المتوافقة مع مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً بنسبة 1٪ العام الماضي حيث باعت أبل عددًا أقل من أجهزة آيفون وأدى الوباء إلى تعطيل أسواق متعددة. ومع ذلك، يتوقع المحللون ارتفاع إيراداتها وأرباحها بنسبة 49٪ و68٪ على التوالي هذا العام مع مرور الوباء، وتبيع أبل المزيد من أجهزة 5 جي، وتستفيد من مكاسب مشاركة المحتوى في الصناعات الأخرى الموجهة لإنترنت الأشياء.

هذه معدلات نمو مثيرة للإعجاب لسهم يتم تداوله بأرباح آجلة 16 مرة فقط. كما أنه يدفع عائدًا آجلًا لائقًا بنسبة 1.2٪.

3- سييرا وايرليس Sierra Wireless

سييرا هي الشركة المصنعة الأولى في العالم لوحدات وبوابات M2M (من آلة إلى آلة)، والتي تمكن الأجهزة من “التحدث” مع بعضها البعض عبر الشبكات. إنه يخدم مجموعة واسعة من العملاء عبر أسواق النقل والشبكات والطاقة والحوسبة المتنقلة.

استحوذت سييرا على قائمة طويلة من صانعي الشرائح اللاسلكية الأصغر – بما في ذلك موبي كوي ثينغس (Mobiquithings) وفلوثينغس (Flowthings.io) ونوميريكس (Numerex) – للحفاظ على ريادتها وتوسيع محفظتها ومواصلة التوسع. كما قامت بتجريد القطاعات الأضعف، مثل أعمال السيارات، للتركيز على الأسواق ذات النمو الأعلى.

تراجعت إيرادات سييرا بنسبة 18٪ لتصل إلى 448.6 مليون دولار العام الماضي، بسبب الاضطرابات المرتبطة بالوباء، وانخفاض مبيعات الوحدات في سوق الحوسبة المتنقلة، وقلة إمدادات المكونات في النصف الثاني من العام. اتسعت خسائرها الصافية غير المتوافقة مع مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً من 6 ملايين دولار إلى 51 مليون دولار.

تبدو هذه الأرقام مروعة، لكن المحللين يتوقعون أن ترتفع إيرادات سييرا بنسبة 8٪ هذا العام مع خسارة أقل مع مرور الوباء وتوسع سوق 5G. قد يبدو نمو سييرا على المدى القريب غير مثير للإعجاب، لكن قيمة المشروع تقل قليلاً عن 500 مليون دولار – وهي بالكاد أعلى من مبيعاتها المتوقعة البالغة 484 مليون دولار هذا العام.

هذا التقييم المنخفض، إلى جانب قيادة سييرا لمساحة وحدات M2M وإمكانات النمو طويلة الأجل لسوق إنترنت الأشياء، يمكن أن تجعلها هدف استحواذ مربح لشركات التكنولوجيا الكبرى.

اقرأ أيضاً ثلاثة أسهم صينية للشراء وثلاثة أسهم قد تعاني عاماً مليء بالمفاجئات.

المصدر: ذا موتلي فول.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.