fbpx
المصدر: بلومبيرغ.

طيران الإمارات تحصل على مساعدة حكومية بعد أن أدت الجائحة إلى خسائر فادحة

شارك هذا المقال...

تلقت مجموعة الإمارات دعماً من حكومة دبي بضخ نقدي قدره 3.1 مليار دولار بعد انهيار قطاع السفر للمسافات طويلة، وهو النشاط الرئيسي للشركة، مما أدى إلى أول خسارة لها منذ عقود.

وقالت الشركة إن العجز في السنة المالية المنتهية في 31 مارس بلغ 22.1 مليار درهم (ستة مليارات دولار) بينما تراجعت الإيرادات 66 بالمئة إلى 35.6 مليار درهم. تلقت الشركة المملوكة للدولة ضخ رأس مال قدره 11.3 مليار درهم.

تضررت طيران الإمارات بشدة من الوباء بشكل خاص، مع القيود الحدودية الواسعة النطاق التي تمنع المسافرين من القيام برحلات عبر القارات التي يتخصص فيها الناقل. أوقفت شركة الطيران معظم أسطولها من طائرات إيرباص سوبرجامبوز (Airbus SE A380 superjumbos)، بينما تكافح طائرات بوينغ 777 (Boeing Co 777) مع انخفاض حمولات الركاب وتنقل البضائع بشكل أساسي في الوقت الحالي.

تتصارع الخطوط الجوية والمحاور التي تخدمها مع نظرة مستقبلية غير مؤكدة حيث تحاول الحكومات إعادة فتح السفر ببطء بينما تظل الرحلات مقتصرة على دول مثل الهند والمملكة المتحدة، وهما من أهم الأسواق لطيران الإمارات.

ضرب الوباء صناعة الطيران في جميع أنحاء العالم؛ وتكبدت كل من شركتي إير فرانس (Air France KLM) ولوفت هانزا الألمانية (Deutsche Lufthansa AG) خسائر سنوية بنحو 8 مليارات دولار وتطلبت مساعدة حكومية، وخفضت طيران الإمارات حوالي ثلث قوتها العاملة لخفض التكاليف.

نتائج

  • أعلنت طيران الإمارات عن خسارة 20.3 مليار درهم مقابل 1.1 مليار درهم أرباح في العام السابق.
  • أعلنت دناتا وحدة المناولة الأرضية عن خسارة 1.8 مليار درهم مقابل 618 مليون درهم ربح.
  • رسوم اضمحلال لمرة واحدة قدرها 710 مليون درهم تتعلق ببعض الطائرات التي تم إيقافها على الأرض والتي قد لا تدخل الخدمة مرة أخرى قبل تقاعدها المقرر خلال السنة المالية التالية
  • انخفض عامل الحمولة إلى 44.3٪ من 78.5٪

على الرغم من إيقاف غالبية أسطول طائرات A380 العملاقة، إلا أن طيران الإمارات احتفظت بسجل طلبات 200 طائرة “دون تغيير في هذا الوقت”. وتشمل عمليات الشراء المخطط لها 115 طائرة بوينغ 777 إكس الجديدة، والتي تعد أكبر زبون لها.

انتقد رئيس طيران الإمارات تيم كلارك مرارًا وتكرارًا صانع الطائرات الأمريكي لتأخيره برنامج 777X وأثار مخاوف بشأن أداء النموذج. ذكرت بلومبيرغ في فبراير أن طيران الإمارات يمكنها مبادلة ما يصل إلى ثلث التزاماتها البالغ عددها 115 تعهدًا بالطائرة 777-9 إلى طائرة بوينغ 787 دريملاينر الأصغر.

يبلغ أسطول الشركة الحالي 259 طائرة اعتبارًا من نهاية مارس حيث تم التخلص التدريجي من 14 طائرة قديمة.

اقرأ أيضاً طيران الإمارات في دبي تعلق رحلاتها إلى سيدني وملبورن.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.