fbpx
امو.ال
المصدر: بلومبيرغ.
أرامكو تبيع 6 مليارات دولار من السندات الإسلامية المقومة بالدولار

باعت أرامكو السعودية، أكبر شركة للطاقة في العالم، سندات بقيمة ستة مليارات دولار يوم الأربعاء في أول بيع سندات إسلامية مقومة بالدولار.

باعت الشركة التي تسيطر عليها المملكة العربية السعودية الصكوك المستحقة في ثلاث وخمس و عشر سنوات، وسيحقق الجزء الأطول 120 نقطة أساس فوق سندات الخزانة، وفقًا لشخص مطلع على الأمر. هذا أقل من المناقشات الأولية لحوالي 160 نقطة أساس.

قال أشخاص مطلعون على الصفقة، والذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأن التفاصيل خاصة، إن دفاتر الطلبات للبيع تجاوزت 60 مليار دولار.

تقوم الشركة بجمع الأموال للمساعدة في تمويل خططها لدفع 75 مليار دولار من الأرباح، وهو التزام تعهدت به شركة النفط لحشد الدعم لطرحها العام الأولي. اضطرت أرامكو إلى خفض الإنفاق وخفض الوظائف وبيع الأصول غير الأساسية مع انتشار فيروس كورونا وعمليات الإغلاق الواسعة النطاق التي حدت من الطلب على النفط العام الماضي، المصدر الرئيسي لإيرادات المملكة العربية السعودية.

توزيع الأرباح

وتراجع التدفق النقدي الحر لأرامكو عن توزيعات الأرباح لخمسة أرباع متتالية.

المصدر: بلومبيرغ.

انتعش سعر خام برنت، بعد انخفاضه إلى أدنى مستوى له في 21 عامًا دون 16 دولارًا للبرميل بقليل عند نقطة واحدة في عام 2020. ومنذ ذلك الحين ارتفع بأكثر من أربعة أضعاف إلى أكثر من 70 دولارًا للبرميل.

وبينما ارتفعت أرباح أرامكو في الربع الأول من العام – بفضل الانتعاش في كل من النفط الخام والغاز – انخفض التدفق النقدي الحر إلى أقل من 18.75 مليار دولار اللازمة لدفع الأرباح عن نفس الفترة.

تمثل عائدات أرامكو النفطية حوالي 40٪ من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية، وقد تؤدي الزيادة الأخيرة في أسعار النفط الخام إلى ارتفاع هذه النسبة، حسبما كتب المحللون في بلومبيرغ إنتليجنس جايمين باتيل وداميان ساسوور في مذكرة يوم الثلاثاء. وقالوا إن خطط المملكة العربية السعودية لتقليل اعتمادها على أرامكو ستواجه تحديات بسبب العجز المالي في البلاد.

اقرأ أيضاً أرامكو تخطط لبيع السندات للمساعدة في تمويل توزيعات أرباح بقيمة 75 مليار دولار.

المصدر: بلومبيرغ.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط