fbpx
المصدر: بلومبيرغ.

عُمان تخطط لبيع سندات دين بالدولار للمرة الثانية في عام 2021

شارك هذا المقال...

اختارت عمان بنوكا من بينها سيتي غروب وشركة بنك هونغ كونغ وسنغافورا (HSBC Holdings plc) في طرحها الثاني للسندات الإسلامية هذا العام، مستفيدة من الطلب بين المستثمرين المتعطشين لعوائد أعلى واعجاب بالإصلاح الاقتصادي للدولة الخليجية.

سترتب سيتي جروب وبنك الخليج الدولي وشركة بنك هونغ كونغ وسنغافورا وبنك ستاندرد تشارترد وبنك إيه بي سي وبنك مسقط مكالمة مستثمر يوم الاثنين، وفقًا لما ذكره مصدر مطلع على الأمر.

بعد مرور عام على اقتراب سندات السلطنة من المنطقة المتعثرة وناقشت حكومتها إمكانية الحصول على مساعدات مالية من أعضاء آخرين في مجلس التعاون الخليجي، ساعد ارتفاع أسعار النفط إلى جانب مجموعة من إجراءات خفض التكاليف على إعادتها إلى المسار الصحيح.

نجحت عُمان في الاستفادة من سوق الديون الدولية في يناير، حيث جمعت 3.25 مليار دولار. تم تصنيفها على أنها غير مرغوب فيها من قبل جميع مقيمي الائتمان الرئيسيين الثلاثة، فهي تحقق أقصى استفادة من الإقبال على السندات ذات العائد المرتفع، والتي تعتبر أقل حساسية لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة. ارتفعت سندات عمان الدولارية بنسبة 4.4٪ هذا العام لتتفوق في الأداء على جميع نظيراتها الخليجية، وفقًا لمؤشرات بلومبيرغ باركليز.

وقالت وزارة المالية إنها وصلت حتى نهاية مارس آذار إلى أكثر من منتصف الطريق لتلبية احتياجاتها التمويلية الإجمالية البالغة 4.2 مليار ريال (10.9 مليار دولار) لهذا العام، وذلك بفضل الاقتراض والسحب من صندوق الثروة السيادي.

ومع ذلك، تظل المالية العامة للبلاد، التي ظلت لفترة طويلة من بين الأضعف في منطقة الخليج، عرضة لتقلبات أسعار النفط والاضطرابات الناجمة عن الوباء العالمي.

سترتفع ديونها كنسبة مئوية من الناتج الاقتصادي إلى 82.7٪ في عام 2021 من 79.2٪ العام الماضي، وفقًا لنشرة إصدار السندات التي شاهدتها بلومبيرغ. وهذا يتناقض مع تقديرات صندوق النقد الدولي، الذي توقع انخفاض الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي هذا العام إلى 71.3٪ من 81.1٪ العام الماضي. وبحسب الوثيقة، بلغ إجمالي الديون المستحقة للحكومة 19.7 مليار ريال بنهاية 2020 ارتفاعا من 17.6 مليار ريال في العام السابق.

قال زياد داود، كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في بلومبيرغ: “نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في عمان يمكن أن تستقر هذا العام في ظل ارتفاع أسعار النفط، ومع ذلك فإن وتيرة تراكم الديون منذ عام 2014 لا تزال مقلقة”.

زيادة الإيرادات

منذ توليه السلطة في يناير 2020 بعد وفاة سلفه القديم، اتخذ السلطان هيثم بن طارق تدابير دراماتيكية للمساعدة في تحقيق التوازن المالي في عمان وإعدادها لفترة ما بعد النفط. وقد اشتملت الجهود على خفض الدعم، وفرض ضريبة القيمة المضافة، وحتى التخطيط لضريبة الدخل – التي ستكون الأولى بالنسبة لدولة عربية خليجية – كجزء من خطة متوسطة الأجل لإصلاح الاقتصاد.

لكن سعيها لخفض الإنفاق عن طريق فصل آلاف موظفي الدولة عن الوظائف الحكومية واجه أول عقبة خطيرة الشهر الماضي، عندما اشتبكت قوات الأمن مع المتظاهرين خلال عدة أيام من الاحتجاجات النادرة. وكان المتظاهرون قد تجمعوا في مدينة صحار الصناعية للشكوى من بطالة قياسية وتفاقم الأوضاع الاقتصادية. استجابت الحكومة بوعد بتوفير فرص عمل في كل من القطاعين العام والخاص.

وتتوقع وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن تعاني عمان من عجز قدره 6.1٪ من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام و5٪ في عام 2022، مقارنة بأكثر من 18٪ في عام 2020، حيث أن ارتفاع أسعار النفط والإجراءات المالية التي اتخذتها الحكومة تجلب المزيد من الإيرادات. وفي الربع الأول، اتسع عجز عمان إلى 751.4 مليون ريال من 26.3 مليون ريال في الفترة نفسها من العام الماضي.

سيصل إجمالي العجز المالي وآجال استحقاق الديون الخارجية إلى 9 مليارات دولار إلى 10 مليارات دولار سنويًا – أو حوالي 13٪ من الناتج المحلي الإجمالي – في الفترة من 2021 إلى 2022، وفقًا لوكالة فيتش.

اقرأ أيضاً قد يتعزز الارتباط النادر بين البنوك الخليجية مع عرض المقرض القطري.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.