fbpx

أسعار النفط الخام ترتفع على الرغم من انخفاض واردات النفط الآسيوية

شارك هذا المقال...

تُظهر آسيا، أهم منطقة مستوردة للنفط في العالم، علامات ضعف الطلب المادي مع انخفاض وصول البضائع في مايو وتراجع هوامش التكرير حيث أدى ظهور فيروس كورونا إلى انخفاض الطلب على الوقود في الهند وأسواق جنوب آسيا الأخرى. ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام إلى أعلى مستوى في عامين هذا الأسبوع بعد أن أعادت أوبك بلاس تأكيد خططها للتخلي عن 840 ألف برميل أخرى يوميًا من إجمالي التخفيضات في يوليو.

ومع ذلك، تشير البيانات المؤقتة لواردات النفط الخام لأهم الأسواق في آسيا إلى أن الطلب المادي أضعف مما يراهن المستثمرون في السوق الورقية، كما يقول كاتب العمود في رويترز كلايد راسل.

ومع ذلك، يواصل معظم المحللين والمتوقعين وأوبك ووكالة الطاقة الدولية توقع ارتفاع الطلب العالمي على النفط في النصف الثاني من هذا العام والذي سيعوض الضعف في بعض الأسواق الآسيوية هذا الربع.

أدت أزمة كوفيد في الهند، التي بلغت ذروتها في أوائل مايو، وعودة القيود في العديد من دول جنوب آسيا مثل ماليزيا، التي تخضع الآن لحظر ثالث، إلى خفض الطلب على الوقود في أجزاء كثيرة من آسيا في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى تضخم الطلب على الوقود. زيادة تخمة مخزون الوقود وتحطيم هوامش التكرير. بالإضافة إلى ذلك، دخلت بعض المصافي، بما في ذلك أكبر مستورد في العالم، الصين، في الصيانة الموسمية المخطط لها هذا الربيع وخفضت استهلاكها من الخام في الربع الثاني.

نتيجة لكل هذه العوامل، تشير التقديرات إلى أن الواردات إلى المنطقة الآسيوية قد انخفضت في مايو إلى أدنى مستوى شهري حتى الآن هذا العام. واستوردت آسيا 23.07 مليون برميل يوميا من النفط الخام الشهر الماضي، انخفاضا من أكثر من 24 مليون برميل يوميا في كل من أبريل ومارس، ومن 25.2 مليون برميل يوميا في فبراير، وفقا لبيانات رفينيتيف أويل ريسيرش نقلا عن راسل من رويترز.

وأظهرت بيانات رفينيتيف أن الأزمة الصحية الهندية أدت إلى انخفاض معدلات تشغيل المصافي، ومن المرجح أن تراجعت واردات النفط الخام إلى 3.90 مليون برميل يوميا في مايو، مقارنة بـ 4.46 مليون برميل يوميا في أبريل.

يتوقع المحللون أن تظل واردات يونيو ضعيفة في ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، لكن من المتوقع أن يعود الاستهلاك إلى مساره السابق في يوليو، وفقًا لتقديرات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وبينما تعتبر الهند وأسواق جنوب آسيا الأخرى حاليًا بطاقات جامحة في التوقعات بشأن الاستهلاك، فإن انتعاش الطلب واضح في الولايات المتحدة وأوروبا.

وفقًا لبيانات غاز بادي (GasBuddy)، قفز الطلب على البنزين في الولايات المتحدة يوم الأحد خلال عطلة نهاية الأسبوع التذكارية بنسبة 6.8 بالمائة عن يوم الأحد السابق وارتفع بنسبة 9.6 بالمائة فوق متوسط ​​أيام الأحد الأربعة الماضية. قال باتريك دي هان، رئيس قسم تحليل البترول في غاز بادي، إن هذا كان أعلى طلب يوم الأحد منذ صيف 2019.

ويشجع المشاركون في سوق العقود الآجلة للنفط الخام وتيرة الانتعاش في الاقتصادات المتقدمة الرئيسية حيث تتقدم برامج التطعيم. وتشجعهم أيضًا أحدث التقديرات الصادرة عن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ووكالة الطاقة الدولية (IEA) التي تشير إلى أنه من المتوقع أن يعود الطلب العالمي على النفط إلى مستويات ما قبل كوفيد في غضون عام.

قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول لبلومبيرغ هذا الأسبوع: “الطلب في غضون عام واحد أو نحو ذلك قد يعود إلى مستويات ما قبل الأزمة”، مشيرًا إلى الطلب القوي في الولايات المتحدة وأوروبا والصين. هذا الإعلان الأخير بشأن الطلب على النفط يتناقض بشكل صارخ مع التوقعات قبل ثلاثة أشهر، عندما قالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها السنوي عن النفط 2021 مع التوقعات حتى عام 2026 أن الطلب العالمي على النفط سيستغرق حتى عام 2023 للعودة إلى مستويات ما قبل الوباء 100 مليون برميل في اليوم.

وأكدت أوبك + تقديرات سابقة هذا الأسبوع أن الطلب على النفط من المقرر أن ينمو ستة ملايين برميل يوميا إلى متوسط ​​96.5 مليون برميل يوميا هذا العام.

وقال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو: “في الواقع، نتوقع أن يتجاوز الطلب 99 مليون برميل في اليوم في الربع الرابع، وهو ما سيعيدنا إلى نطاق مستويات ما قبل الوباء”.

وقالت أوبك إن الاجتماع الوزاري لأوبك بلاس: “أشار إلى التعزيز المستمر لأساسيات السوق، حيث أظهر الطلب على النفط علامات واضحة على التحسن وتراجع مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مع استمرار التعافي الاقتصادي في معظم أنحاء العالم مع تسارع برامج التطعيم”، وذلك بعد أن قرر المشاركون في الاتفاقية المضي قدما في خطط تخفيف التخفيضات في يوليو تموز.

سيظل الطلب في جنوب آسيا مصدر قلق – ومقياس مراقب عن كثب – للمضي قدمًا، ولكن في الوقت الحالي، لا يرى المحللون والمتوقعون أنه عقبة خطيرة أمام ارتفاع الطلب العالمي على النفط بحلول نهاية هذا العام.

اقرأ أيضاً أرامكو تخطط لبيع السندات للمساعدة في تمويل توزيعات أرباح بقيمة 75 مليار دولار.

المصدر: أويل برايس.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.