fbpx
المصدر: بلومبيرغ.

أرامكو السعودية توظف بنوكًا لبيع سندات إسلامية بالدولار لأول مرة

شارك هذا المقال...

قامت أرامكو السعودية، أكبر شركة للطاقة في العالم، بتعيين مستشارين من بينهم سيتي غروب (Citigroup Inc) ومجموعة غولدمان ساكس (.Goldman Sachs Group Inc) في أول بيع سندات إسلامية مقومة بالدولار.

قد تقدم الشركة التي تسيطر عليها الدولة ثلاث شرائح من الأوراق النقدية المستحقة في غضون ثلاث وخمس وعشر سنوات، وفقًا لشخص مطلع على الأمر. السندات الإسلامية، أو الصكوك، تتوافق مع تعاليم الدين، بما في ذلك تحريمها الفائدة.

تقوم الشركة بجمع الأموال للمساعدة في تمويل التزامها بدفع 75 مليار دولار من الأرباح، وهو تعهد قطعته أرامكو لحشد الدعم لطرحها العام الأولي. لكن مع انتشار فيروس كورونا وعمليات الإغلاق الواسعة النطاق التي حدت من الطلب على النفط العام الماضي، انخفض سعر خام برنت إلى ما يقل قليلاً عن 16 دولارًا للبرميل عند نقطة واحدة في عام 2020، وهو أدنى مستوى منذ 1999.

ودفع ذلك أرامكو إلى خفض الإنفاق وخفض الوظائف وبيع الأصول غير الأساسية. ومنذ ذلك الحين، ارتفع سعر النفط، مصدر الدخل الرئيسي للمملكة العربية السعودية، بأكثر من أربعة أضعاف إلى أكثر من 70 دولارًا للبرميل. وبينما ارتفعت أرباح الشركة في الربع الأول من العام – بفضل الانتعاش في كل من النفط الخام والغاز – انخفض التدفق النقدي الحر إلى أقل من 18.75 مليار دولار اللازمة لدفع أرباح الفترة.

سيكون البيع المخطط له الأول منذ نوفمبر، عندما جمعت 8 مليارات دولار من عرض غير متوافق مع الشريعة الإسلامية. كان طرحها الأول البالغ 12 مليار دولار قبل أكثر من عام بقليل ضخمًا أيضًا وفقًا لمعايير سندات الشركات في الشرق الأوسط.

وقالت أرامكو، في بيان، إنه تم تفويض أكثر من 10 بنوك لتنظيم مكالمات المستثمرين اعتبارًا من يوم الاثنين. وهم: الإنماء للاستثمار، الراجحي كابيتال، بي إن بي باريبا، سيتي غروب، بنك أبوظبي الأول، غولدمان ساكس، إتش إس بي سي، جي بي مورغان، مورغان ستانلي، الأهلي كابيتال، الرياض المالية، إس إم بي سي نيكو وبنك ستاندرد تشارترد.

اقرأ أيضاً أرامكو تخطط لبيع السندات للمساعدة في تمويل توزيعات أرباح بقيمة 75 مليار دولار.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.