fbpx
امو.ال
السعوديون يرفضون الدعوة لإنهاء الإنفاق على النفط ووصفها بأنها خيال “لا لا لاند”

للوهلة الأولى، قد لا تشبه الأطروحة المكونة من 200 صفحة حول كفاءة الطاقة خيال هوليوود الموسيقي الجذاب. لكن ذلك يعتمد على الجمهور.

أثارت وكالة الطاقة الدولية بعض الجدل المحموم الشهر الماضي عندما حثت على إنهاء استثمارات النفط والغاز الجديدة لتجنب تغير المناخ الكارثي. قام مستشار الاقتصادات الكبرى بتفصيل الخطوة والعديد من الخطوات الأخرى في “خارطة الطريق” للوصول إلى صافي انبعاثات الكربون الصفرية بحلول عام 2050.

وصدر يوم الثلاثاء حكم أقل احتراما من السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم. قالت المملكة إن مخطط الطاقة لوكالة الطاقة الدولية هو تكملة لفيلم “لا لا لاند” – الفيلم الكوميدي الرومانسي الغريب لعام 2016 والذي تتفوق شخصياته الرئيسية على أرقام الأغاني والرقص.

“لماذا يجب أن آخذ الأمر على محمل الجد؟” وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ردا على سؤال عن التقرير في مؤتمر صحفي لأوبك.

تحدث المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، في وقت سابق على تلفزيون بلومبيرغ، وقدم وصفًا أكثر واقعية لعمل وكالته. وقال إن توقعات عام 2050 “تترجم” فقط التطلعات السياسية للعديد من الحكومات للحد من غازات الاحتباس الحراري إلى إجراءات عملية.

قالت الناشطة المناخية غريتا تونبيرغ على تويتر إن الرد الرافض من عملاق تصدير النفط كان في الواقع علامة على القلق.

قالت تونبيرغ: “من الواضح أننا نشهد بداية نهاية عصر الوقود الأحفوري. لقد بدأوا في الذعر. دعونا نسرع ​​العملية “.

اقرأ أيضاً المنظمون في الصين يستهدفون عمالقة الإنترنت، إليك صناديق استثمار صينية متوازنة.

المصدر: بلومبيرغ.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط