fbpx

ميناء جدة السعودي يتطلع إلى صفقات خارجية بعد دعم صندوق الثروة

شارك هذا المقال...

تتطلع الشركة المشغلة لمحطة بوابة البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية إلى الاستثمار في موانئ إفريقيا والشرق الأوسط، بعد دعم صندوق الثروة السيادي للمملكة.

قال الرئيس التنفيذي جينس فلو إن محطة بوابة البحر الأحمر تخطط للاستثمار في ثلاثة موانئ دولية على الأقل في السنوات الخمس المقبلة، حيث يبلغ إجمالي كل استثمار ما يصل إلى 500 مليون دولار. وتهدف أيضًا إلى إنفاق ما يصل إلى 1.7 مليار دولار على تطوير مينائها الرئيسي في جدة على البحر الأحمر، فضلاً عن الاستثمار المحتمل في موانئ سعودية أخرى.

اشترى صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية وشركة كوسكو لموانئ الشحن (Cosco Shipping Ports) حصة في محطة بوابة البحر الأحمر في يناير، مما قيم شركة تشغيل الموانئ بنحو 880 مليون دولار. يقود صندوق الثروة استراتيجية لتحويل المملكة إلى مركز للنقل والخدمات اللوجستية ودعم الشركات المحلية التي تتطلع إلى تصدير المنتجات. كما أدى الوباء إلى تجديد التركيز على الأمن الغذائي في المنطقة، حيث تعني البيئة الصحراوية أن العديد من البلدان تعتمد على الواردات الزراعية.

قال فلو في مقابلة: “إن إضافة كوسكو وصندوق الاستثمارات العامة كمساهمين سيعمل حقًا على تسريع خططنا للنمو المحلي والدولي”. وقال إن الاستثمارات قد تأتي في السكك الحديدية والموانئ الجافة ومحطات الأسواق الناشئة في “موانئ أقل نضجًا وأقل تنظيماً”.

سيتم توجيه جزء من استراتيجية محطة بوابة البحر الأحمر نحو دعم خطة الأمن الغذائي للمملكة. قام صندوق الاستثمارات العامة بتحويل 2.7 مليار دولار من الأصول الغذائية والزراعية إلى الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والحيواني في وقت سابق من هذا العام كجزء من الجهود المبذولة لتبسيط جهود الأمن الغذائي. وقال ولي العهد السعودي ورئيس صندوق الاستثمارات العامة محمد بن سلمان الأسبوع الماضي إن الصندوق استثمر أيضًا 4 مليارات دولار في الطاقة والتعدين والاتصالات والأغذية وغيرها من الصناعات في إفريقيا.

قال فلو: “هناك عدد غير قليل من الاستراتيجيات الحكومية الأوسع نطاقاً، مثل الأمن الغذائي، تصلح بشكل جيد لاستراتيجيتنا. لدينا تركيز على الموانئ في السودان ومصر. لم يتم اختيارهم لهذا السبب، لكنهم كانوا دولًا مهمة لاستراتيجية الأمن الغذائي في المملكة العربية السعودية “.

تمتلك محطة بوابة البحر الأحمر القدرة على التعامل مع 5.2 مليون وحدة تعادل 20 قدمًا (6 أمتار) سنويًا، وتخطط لزيادة ذلك إلى 9 ملايين بحلول عام 2050. ومن شأن التوسع الدولي أن يعزز المنافسة مع شركة موانئ دبي العالمية التي تتخذ من دبي مقراً لها، والتي تمتلك بالفعل أصولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا، بما في ذلك محطة مجاورة في جدة.

وقال فلو: “ليس هناك شك في أن الشراكة مع صندوق الاستثمارات العامة ستضعنا في وضع أفضل في مناطق مثل شمال إفريقيا”.

اقرأ أيضاً ذراع رأس المال الاستثماري في أرامكو تستثمر في شركة وسابي الأمريكية الناشئة.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.