fbpx
المصدر: بلومبيرغ.

نمو سوق السلع الضخم إشارة لشركة التعدين الحكومية السعودية لخفض الديون

شارك هذا المقال...

ستستخدم شركة التعدين الحكومية في المملكة العربية السعودية مكاسب غير متوقعة من الطفرة الأخيرة في أسعار السلع لسداد الديون، حيث تسعى إلى تعزيز ميزانيتها العامة قبل الشروع في عمليات الاستحواذ الدولية.

قال الرئيس التنفيذي الجديد لشركة التعدين العربية السعودية، المعروفة باسم معادن، إنه يخطط لخفض نسبة الدين إلى الأرباح إلى النصف قبل الفوائد والضرائب واستهلاك الأصول والديون على مدى السنوات الخمس المقبلة. كان صافي الدين يعادل 6.5 مرة من الأرباح قبل الفائدة والضرائب واستهلاك الدين في مارس، وفقًا للبيانات التي جمعتها بلومبيرغ.

وقال عبد العزيز الحربي، الذي تم تعيينه الشهر الماضي، في مقابلة، إن التركيز سينصب على “تعرق أصولنا” والتأكد من أن معادن “واحدة من أكبر الرابحين” من رالي السلع. “نحن نستفيد من دورة السوبر.”

ارتفعت المواد الخام من المعادن إلى الزيت والمحاصيل هذا العام مع إعادة فتح الاقتصادات الرئيسية والتعافي من جائحة فيروس كورونا. أدى هذا الجنون إلى قلب سلاسل التوريد العالمية رأساً على عقب، وأدى إلى تحذيرات من تضخم أسرع.

تقوم معادن بالتنقيب عن المعادن بما في ذلك البوكسيت، وهو مادة خام لمصاهر الألمنيوم، والفوسفات الذي تستخدمه في صناعة الأسمدة. وقال الحربي إن الأسمدة استفادت من الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية.

ازدهار السلع

ارتفعت أسهم شركة معادن جنباً إلى جنب مع أسهم شركات المناجم الآخرى.

المصدر: بلومبيرغ.

قال الحربي، الرئيس التنفيذي الثالث لشركة معادن في الأشهر الـ 18 الماضية، إن الشركة بحاجة إلى إعطاء الأولوية لخفض الديون بعد أن استثمرت ما يقرب من 40 مليار دولار في مشاريع سعودية في السنوات العديدة الماضية.

وقال “القرار في الوقت الحالي هو عدم دفع أرباح.”

التعدين هو جزء رئيسي من خطة المملكة العربية السعودية لتنويع الاقتصاد من النفط. معادن مدرجة في الرياض، العاصمة، لكن يسيطر عليها صندوق الثروة السيادي للمملكة، مما ساعدها على التخلص من الرافعة المالية عن طريق مبادلة بعض القروض بأسهم.

وزادت أرباح معادن إلى 761 مليون ريال (203 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021، وهو أعلى رقم ربع سنوي منذ 2013. وارتفعت أسهم الشركة بنسبة 42٪ هذا العام إلى 57.40 ريال، مما يمنحها رأسمال سوقي قدره 19 مليار دولار.

ومع ذلك، قال الحربي إنه “حذر” بشأن آفاق أسعار السلع الأساسية. وقال إن ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس في الهند وأمريكا الجنوبية يمكن أن يقلل الطلب العالمي، بينما يتطلع بعض عمال المناجم إلى الاستفادة من الطفرة من خلال زيادة الإمدادات.

وقال الحربي إنه من غير المرجح أن تشتري معادن أي شركات أو مناجم أجنبية خلال الـ 12 إلى 18 شهرا المقبلة. قامت الشركة السعودية بأول عملية استحواذ دولية لها في عام 2019، عندما استحوذت على شركة ميريديان لتوزيع الأسمدة ومقرها موريشيوس.

اقرأ أيضاً المشروع السعودي الفائق الفخامة قد يجمع ما يصل إلى 2.7 مليار دولار في عام 2022.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.