fbpx

الرئيس التنفيذي لشركة لوسيد موتورز، رولينسون، يواجه “الخراب” في سلسلة التوريد

شارك هذا المقال...

تواجه شركة لوسيد موتورز (.Lucid Motors Inc)، الشركة الناشئة في مجال السيارات الكهربائية التي تدعمها السعودية والتي تنتظر طرحها للاكتتاب العام عبر شركة شيك على بياض، اضطرابات في سلسلة التوريد وتأخيرات وسط نقص رقائق عالمي يؤثر على مسارها إلى الإنتاج.

قال الرئيس التنفيذي بيتر رولينسون في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ إن الشركة التي تتخذ من نيوارك مقراً لها بولاية كاليفورنيا تبحث في أشباه موصلات بديلة وتقييم ما إذا كانت هذه الرقائق يمكن أن تعمل في أنظمة لوسيد الحالية. يتأخر موردو قطع الغيار الآخرون للشركة الناشئة عن الجدول الزمني، كما أن قدرة لوسيد على تقييم جودة المكونات الرئيسية محدودة بسبب الوباء.

قال رولينسون: “لقد حطمت كوفيد الخراب في عمليتنا. ستكون هناك دائمًا روابط ضعيفة عندما يكون لديك قاعدة إمداد دولية تضم 250 موردًا افتراضيًا.”

قال رولينسون إن مديري سلسلة التوريد الخاصة به أدركوا نقص الرقائق في وقت مبكر من الأزمة. تستهدف لوسيد أحجام إنتاج أقل، لذا فهي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من الأجزاء. ومع ذلك، فإن هذا يعني أن الشركة لديها أيضًا قوة شرائية أقل من شركات صناعة السيارات القديمة لأنها لم تقدم بعد سيارة واحدة.

تعد لوسيد جزءًا من موجة من الشركات الناشئة في مجال السيارات الكهربائية التي اختارت طرح أسهمها للاكتتاب العام عبر شركة استحواذ ذات أغراض خاصة (SPAC)، على أمل التعقب السريع لتحدي يواجه شركة تسلا الرائدة في السوق الكهربائية في فبراير، أعلنت الشركة عن صفقة مع شركة تشرشل كابيتال (Churchill Capital Corp IV) التي ستدر 4.4 مليار دولار نقدًا. يمثل الاندماج العكسي أكبر عملية ضخ لرأس المال في لوسيد منذ أن استثمر صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية أكثر من مليار دولار في عام 2018. ومن المتوقع أن تنتهي الصفقة بنهاية الربع الثاني.

مع الاندماج، وافقت لوسيد على تأجيل بدء الإنتاج من الربيع حتى النصف الثاني من هذا العام، دون تحديد موعد. كان الدافع وراء القرار هو مخاوف الجودة وسلسلة التوريد التي أثارها التنفيذيون في تشرشل. ليس هذا هو التأخير الأول الذي واجهته الشركة، حيث استهدفت في الأصل نهاية عام 2020 للإنتاج قبل انتشار الوباء.

قال رولينسون: “كان من المهم جدًا الحصول على الجودة الصحيحة وكان من المهم جدًا أن تكون مسؤولاً كشركة عامة للتخلف عن الوعود والإفراط في التسليم. أي شيء بخلاف الجودة العالية، سيقتل العلامة التجارية.”

السيارة الكهربائية التي ظهرت لأول مرة للشركة، وهي سيارة سيدان كهربائية تسمى إير (Air)، تبلغ تكلفتها 169 ألف دولار، قادرة على القيادة أكثر من 500 ميل بشحنة واحدة. تخطط الشركة أيضًا لتقديم طرازات منخفضة السعر مع نطاق وأداء أقل قليلاً من سيارتها الرئيسية.

قام لوسيد ببناء مصنع مساحته 999000 قدم مربع لصنع السيارات في صحراء أريزونا جنوب شرق فينيكس. كانت الشركة قادرة على إكمال البناء في غضون عام واحد فقط، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها كانت قادرة على التحايل على بعض مشكلات سلسلة التوريد التي يسببها فيروس كوفيد في وقت مبكر من الوباء. من المتوقع أن يتمكن موقع كاسا غراندي بولاية أريزونا ومصنع البطاريات على طول الطريق من إنتاج حوالي 365000 سيارة سنويًا عند مستويات الذروة. ومع ذلك، ستكون أحجام الإنتاج الأولية متواضعة.

تخطط لوسيد لبناء 557 وحدة فقط هذا العام من إير سيدان (Air Sedan) وما يصل إلى 20000 في العام المقبل، وهو هدف قال رولينسون إنه لا يزال واقعيًا. ستكون الدفعة الأولى من السيارات عبارة عن مركبة تمهيدية فاخرة تتميز بأكثر من 1,000 حصان. تخطط لبدء إنتاج سيارة رياضية متعددة الأغراض تسمى غرافيتي في عام 2023.

تقوم الشركة حاليًا بتقييم جودة حوالي 85 وحدة ما قبل الإنتاج مبنية في المصنع.

اقرأ أيضاً فولكس فاجن وفياكوم سي بي إس يعيدان اكتشاف أنفسهما. هذا جيد لأسهمهم.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.