fbpx
امو.ال
يتعاون فريق أرامكو وسيمنز لمواجهة الجرائم الإلكترونية بعد عدد هجمات

أعلنت أرامكو وسيمنز (Siemens) للطاقة والمنتدى الاقتصادي العالمي أنها ستطلق تقريرًا مشتركًا حول المرونة الإلكترونية، كما أعلنت شركة سيمنز أيضًا عن تعاونها في مجال الأمن السيبراني مع سيرفيس ناو (ServiceNow) لمساعدة شركات الطاقة على تتبع التهديدات السيبرانية والاستجابة لها.

بعد الهجوم الإلكتروني على خط الأنابيب هذا الشهر، والذي فرض فدية على شركة الطاقة، مما أجبرها على تعليق وتقليل نشاط النفط والغاز لعدة أسابيع، كان الأمن السيبراني هو الكلمة على شفاه الجميع.

بينما تستجيب الولايات المتحدة لهذا التهديد بإعلان بايدن عن تمويل قدره 20 مليار دولار لتحديث أنظمة الطاقة ومعالجة انتهاكات الأمن الرقمي، تعمل الشركات الدولية الأخرى ومناطق العالم على وضع استراتيجياتها الخاصة لتقليل هذا التهديد.

أعلنت شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو وشركة سيمنز للطاقة والمنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) هذا الأسبوع أنها ستطلق تقريرًا مشتركًا حول المرونة الإلكترونية في صناعة النفط والغاز. سيضع التقرير مخططًا لتقييم أفضل السبل لإدارة المخاطر والتهديدات المختلفة المتعلقة بالهجمات الإلكترونية.

يجمع التقرير بين خبرة 40 لاعبًا في قطاع الطاقة سيقدمون تجربتهم وخبراتهم لتوضيح بعض التهديدات السيبرانية الرئيسية للصناعة وكيف يمكن التخفيف منها على أفضل وجه لتحسين أمن الطاقة في جميع أنحاء العالم.

يأتي التقرير بعد سنوات من الخروقات الأمنية الرقمية، ليس فقط في الولايات المتحدة، التي شهدت هجوم خط أنابيب كولونيال هذا الشهر وخرقًا أمنيًا في فبراير 2020 على منشأة ضاغط الغاز مما تسبب في انقطاع الخدمة لمدة يومين، ولكن أيضًا في أجزاء أخرى من العالم. في عام 2012، تعرضت المملكة العربية السعودية لهجوم إلكتروني حيث أصيب أكثر من 30 ألف جهاز كمبيوتر، مما يدل على حجم المشكلة.

صرح باسم الرويعي، رئيس أمن المعلومات في أرامكو في بيان صحفي، “إن إنشاء ومواءمة ممارسات الأمن السيبراني في جميع أنحاء الصناعة يعزز جهودنا الجماعية في الصمود ويسمح لنا بتقديم جبهة موحدة ضد الجرائم الإلكترونية والتهديدات الأمنية الخطيرة الأخرى.”

في حين قال ليو سيمونوفيتش، نائب الرئيس والرئيس العالمي للسايبر الصناعي في شركة سيمنز إنيرجي، عن التقرير، “تعمل الرقمنة على تمكين قطاع النفط والغاز ليصبح أكثر كفاءة ومرونة وموثوقية – لكنها فتحت أيضًا نقاط ضعف جديدة هائلة أمام الهجمات الإلكترونية. أكثر من أي وقت مضى، يجب أن يكون الأمن السيبراني في صميم نماذج وعمليات الشركات التجارية، لا سيما في صناعة النفط والغاز. يعتمد الدفاع الفعال على المراقبة والكشف القوية – مما يعني أن الشركات لا يمكنها العمل بمفردها. التنسيق والمواءمة أمر بالغ الأهمية؛ يعكس هذا الدليل الأخير، الذي يعتمد على الرؤى من القادة عبر قطاع النفط والغاز، هذه الجهود “.

بالإضافة إلى التقرير الجديد، أعلنت شركة سيمنز أيضًا عن شراكة مع شركة البرمجيات الأمريكية سيرفيس ناو لإنشاء برنامج موحد يهدف إلى مراقبة واكتشاف والاستجابة للتهديدات السيبرانية التي تستهدف البنية التحتية للطاقة الحيوية.

ستقدم البرامج القائمة على الذكاء الاصطناعي (AI) من شركة سيمنز للطاقة المقترنة بأنظمة إدارة تكنولوجيا التشغيل التابعة لشركة سيرفيس ناو التهديدات الإلكترونية للمحللين لتقييمها وتحديد أولويات الاستجابة المبكرة.

صرح ليو سيمونوفيتش، رئيس الأمن السيبراني الصناعي في شركة سيمنز للطاقة، عن الشراكة قائلاً: “تكافح معظم شركات الطاقة مع التحديات التكنولوجية والاقتصادية المعقدة التي تنطوي عليها مراقبة واكتشاف ومنع الهجمات الإلكترونية على البنية التحتية الحيوية. يعتبر حل الكشف والاستجابة المدارة (MDR) الخاص بنا، المدعوم من Eos.ii، أول منصة قائمة على الذكاء الاصطناعي تم تصميمها لتوفير الرؤية والسياق عبر بيئة التشغيل الرقمية لصناعة الطاقة في الوقت المناسب لوقف الهجمات “.

هذه إحدى الطرق العديدة التي تستخدم بها صناعة النفط والغاز الذكاء الاصطناعي والتقنيات المبتكرة الأخرى لتحسين الأمن بالإضافة إلى ممارسات المراقبة والتقييم عبر العديد من المجالات.

مع تصعيد الولايات المتحدة لعبتها في مجال الأمن السيبراني، لاحظ بقية العالم بوضوح هذا الهجوم الأخير ويستجيب على المستوى الدولي لضمان تطور أمن الطاقة في انسجام مع رقمنة أنظمة الطاقة.

اقرأ أيضاً ذراع رأس المال الاستثماري في أرامكو تستثمر في شركة وسابي الأمريكية الناشئة.

المصدر: أويل برايس.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط