fbpx
امو.ال
المصدر: بلومبيرغ.
المشروع السعودي الفائق الفخامة قد يجمع ما يصل إلى 2.7 مليار دولار في عام 2022

قد يجمع مشروع أمالا السياحي الفاخر في المملكة العربية السعودية ما يصل إلى 10 مليارات ريال (2.7 مليار دولار) العام المقبل مع استمرار المملكة في برنامج ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع الاقتصاد.

قال الرئيس التنفيذي جون باغانو، في مقابلة على هامش معرض سوق السفر العربي في دبي، إن أمالا، الواقعة على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية، لن تستغل الأسواق حتى العام المقبل.

وقال إن الأرقام لم يتم الانتهاء منها بعد، ومن المرجح أن يكون حجم الدين في “نطاق” 5-10 مليار دولار. وقد منحت الشركة عقوداً تزيد قيمتها عن 3 مليارات ريال.

يعد الانفتاح على السياحة إحدى الطرق التي تعتزم المملكة العربية السعودية اتباعها لتنويع اقتصادها بعيدًا عن النفط. تشمل مشاريعها الطموحة الأخرى مركزًا ترفيهيًا بالقرب من العاصمة، ومدينة جديدة في الشمال الغربي تسمى نيوم والتي من المتوقع أن تكلف 500 مليار دولار لإنشائها.

وأغلق مشروع فاخر آخر، وهو شركة البحر الأحمر للتطوير، مؤخرًا قرضًا قيمته 14 مليار ريال من البنوك المحلية. قال باغانو، وهو أيضًا الرئيس التنفيذي لهذا المطور، إن العائدات ستُستخدم لتمويل المرحلة الأولى المقرر اكتمالها بحلول نهاية عام 2023.

وقال إن تمويل المرحلة الثانية لم يتحدد بعد لكن المطور قد يفكر في طرح عام أولي أو بيع الأصول أو الاستفادة من أسواق الديون.

وسيشرف مشروع البحر الأحمر للتطوير، المملوك من قبل صندوق الثروة السيادي للمملكة، على منطقة سياحية فاخرة تعادل مساحة بلجيكا وستشمل مطارًا دوليًا جديدًا. عند اكتمال المشروع بأكمله في عام 2030، سيستهدف مليون زائر سنويًا، مقسمين بالتساوي بين السياح المحليين والدوليين.

قال باغانو أيضًا:

  • ستبلغ الطاقة الاستيعابية في مطار البحر الأحمر الدولي 300 ألف مسافر في نهاية المرحلة الأولى.
  • “قيادة الرحلات الجوية المباشرة ستكون صعبة ولكننا سنلقي نظرة على محور ونتحدث عن الترتيب”.
  • يمكن أن تغذي المطارات في الرياض وجدة ودبي حركة المرور.
  • بدأ مطار البحر الأحمر عملية التعامل مع شركات الطيران.

اقرأ أيضاً صندوق الثروة السعودي يخصص 3 مليارات دولار لمنتجع ماونتن.

المصدر: بلومبيرغ.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط