fbpx
المصدر: غيتي إيماجيز.

ديون السودان البالغة 60 مليار دولار تحت المجهر في مؤتمر باريس

شارك هذا المقال...

يتواجد زعماء السودان في باريس لحشد الاستثمارات الدولية في الوقت الذي يحاولون فيه خفض ديون البلاد البالغة 60 مليار دولار، وهي خطوة حيوية في تغيير الاقتصاد المنهك.

قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير في منتدى أعمال يوم الاثنين إن فرنسا تقدم قرضًا تجسيريًا بقيمة 1.5 مليار دولار سيساعد في سداد متأخرات السودان مع صندوق النقد الدولي. افتتح الرئيس إيمانويل ماكرون في وقت لاحق اليوم مؤتمرا لدعم السودان حضره رئيس وزرائه عبد الله حمدوك وعشرات المسؤولين السودانيين الآخرين.

وقال وزير المالية جبريل إبراهيم، الذي قدم رقم 60 مليار دولار لإجمالي ديون السودان، للتلفزيون الرسمي قبل السفر إلى فرنسا، إن تأمين تخفيف ديون السودان لصندوق النقد الدولي والأعضاء الآخرين في نادي باريس هو أولوية الأحداث. وقال إن الوزارات السودانية تقدم أيضا مقترحات لجذب الاستثمار في قطاعات تشمل البنية التحتية والصناعة والنفط والكهرباء والزراعة.

إن المخاطر كبيرة بالنسبة للسودان، حيث أطاح الجيش بالديكتاتور عمر البشير وسط انتفاضة شعبية في عام 2019 وتخطط لإصلاحات شاملة لإنقاذ الاقتصاد الذي دمرته عقود من الفساد وسوء الإدارة والعقوبات.

تقلص الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 3.6٪ في عام 2020، وفقًا لصندوق النقد الدولي، بينما بلغ التضخم أكثر من 300٪، مما زاد الضغط على حكومة انتقالية تمثل تحالفًا غير مستقر من الشخصيات المدنية والعسكرية.

قدمت المملكة المتحدة والولايات المتحدة بالفعل قروضًا تجسيرية ساعدت في تسوية متأخرات السودان مع بنك التنمية الأفريقي والبنك الدولي على التوالي. قد تمهد تسوية متأخرات السودان مع صندوق النقد الدولي الطريق أمام البلاد للحصول على إعفاء من الديون بموجب ما يسمى بالدول الفقيرة المثقلة بالديون.

كما أن المقاصة مع المقرضين الثلاثة “ستسمح بدرجة أعلى من التمويل متعدد الأطراف”، وفقًا لمارك بوهلوند، كبير محللي الائتمان في ريد إنتيليجنس. وقال إنه إذا كان هناك قرار بشأن مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون بحلول يونيو كما هو متوقع، فقد يشهد السودان تخفيفًا مؤقتًا لجزء من حوالي 40 مليار دولار لديه من الديون الثنائية، وهو ما من المرجح أن يحدث في النصف الثاني من العام.

أفاد التلفزيون الحكومي في السودان يوم الاثنين أن المملكة العربية السعودية أكدت استعدادها للتنازل عن 4.5 مليار دولار من الديون السودانية. ولم ترد تفاصيل أخرى حول ما إذا كانت هذه الخطوة ستحدث أو متى.

قال مسؤول من البنك الدولي، الإثنين، إن السودان من المقرر أن يتلقى ملياري دولار من منح البنك الدولي في غضون عشرة أشهر. كما أعلن بنك التصدير والاستيراد الأفريقي أنه يخطط لتقديم 700 مليون دولار لتمويل مشاريع الطاقة والاتصالات.

اقرأ أيضاً إيران تستعد للعودة إلى سوق النفط مع تقدم المحادثات الأمريكية.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.