fbpx
المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

نقص أشباه الموصلات يوحد جهود شركات صناعة السيارات وموردي الرقائق في الصين

شارك هذا المقال...
  • لا يُعرف مدى تأثير النقص في الرقائق على شركات صناعة السيارات الصينية، على الرغم من تزايد الأدلة السردية على الاضطراب الذي تسبب فيه.
  • كانت هذه هي المرة الأولى، التي تكون فيها جمعية شركات صناعة السيارات الصينية الراعي الرسمي لمعرض صناعة أشباه الموصلات العالمي الذي يستمر ثلاثة أيام، والذي انتهى يوم السبت.

يعمل النقص في رقائق السيارات على تقريب صانعي السيارات وموردي أشباه الموصلات في الصين من بعضهما البعض أكثر من أي وقت مضى، حيث يناقش ممثلو كلتا الصناعتين خطط الطوارئ على هامش حدث صناعة الرقائق الذي انتهى يوم السبت.

كانت الرابطة الصينية لمصنعي السيارات، التي تمثل مصانع السيارات في البلاد، الراعي الرسمي للمعرض العالمي لصناعة أشباه الموصلات الذي استمر ثلاثة أيام، والذي أقيم في مدينة تشونغتشينغ الصينية الضخمة. هذه هي المرة الأولى التي ترعى فيها مجموعة شركات صناعة السيارات الحدث السنوي.

كان نقص المعروض من الرقائق الذي أضر بصناعة السيارات أحد أهم الموضوعات المطروحة للنقاش في المعرض حيث أشار المندوبون إلى المقترحات والأفكار حول كيف يمكن لشركات الرقائق الصينية مساعدة صناعة البلاد وسط الاضطراب الواسع الذي تشعر به شركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم.

قال نائب سكرتير الرابطة ياو جي في ندوة خاصة حول هذا الموضوع عقدت يوم الجمعة، إن نقص رقائق السيارات كان “رمزًا لعدم كفاية قدرة التوريد المحلية [لأشباه الموصلات]”.

وقال ياو “من الضروري بناء منصة لسد الفجوة بشكل أفضل بين العرض والطلب”، مضيفًا أن الصين يمكنها الاستفادة من المخزونات الحالية وموارد الإنتاج لمحاولة التأكد من أن شركات صناعة السيارات لديها ما يكفي من الرقائق لمواصلة الإنتاج.

على عكس الرقائق المصممة لأحدث الهواتف الذكية، يمكن عمومًا إنتاج معظم الأجهزة الإلكترونية المستخدمة في المركبات بتقنيات ناضجة تزيد عن 28 نانومترًا، والتي لا تخضع لعقوبات تجارية من الولايات المتحدة.

قالت شركة شانغان آوتوموبيل (Changan Automobile)، وهي شركة تصنيع سيارات مملوكة للدولة ومقرها تشونغتشينغ ولديها مشاريع مشتركة مع فورد ومازدا وسوزكي، إنها وسعت مجموعة مورديها لمواجهة النقص.

قال غوانغ بينفوي، كبير المهندسين في معهد السيارات الذكية التابع لشركة شانغان: “لقد وضعنا أمن سلسلة التوريد على رأس أولوياتنا لضمان الإنتاج”.

قال غوانغ إن الشركة عالجت النقص في الرقائق من خلال دمج موردي المستوى 1 والمستوى 2 في “منصة مشتريات عمودية” واحدة، مما يعني أنها ستكون قادرة على الحصول على مصدر من قاعدة أوسع من الموردين.

باعت شانغان المدرجة في شنجن أكثر من مليوني سيارة في عام 2020، بزيادة 14 في المائة عن العام السابق.

لا يُعرف مدى تأثير النقص في شركات صناعة السيارات الصينية، على الرغم من تزايد الأدلة السردية التي تشير إلى أزمة سلسلة التوريد في البلاد. قامت وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية (MIIT) بتجميع قائمة بمنتجي رقائق السيارات والمشترين في الصين في محاولة لمطابقة العرض مع الطلب.

قال ممثل من علامة تجارية للسيارات الكهربائية في تشينغداو، أثناء مناقشة الوضع مع المندوبين الآخرين في المعرض، إن نقص الرقائق فاجأهم لأنهم لم يتوقعوا أن يكون الأمر بهذه الخطورة.

قالت شركة البيانات الدولية (IDC) في مذكرة بحثية هذا الأسبوع أن سوق أشباه الموصلات العالمي سيصل إلى 522 مليار دولار أمريكي في عام 2021، بزيادة قدرها 12.5 في المائة على أساس سنوي، مدعومة بالنمو السريع المستمر في المستهلكين والسيارات والحوسبة وتطبيقات الجيل الخامس للرقائق.

وجاء في المذكرة أن “قيود العرض ستستمر حتى عام 2021. بينما حدث النقص في البداية في أشباه موصلات السيارات، كان التأثير محسوسًا في جميع المجالات في أشباه الموصلات المصنعة في العقد التكنولوجية القديمة.”

اقرأ أيضاً مع غياب العمالقة الدوليين يحتل صغار منتجي الرقائق الصينيين صدارة معرض الصناعة.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.