fbpx
المصدر: غيتي إيماجيز.

التجارة الصينية تواصل الانتعاش مع ارتفاع الصادرات والواردات في مارس

شارك هذا المقال...
  • نمت الصادرات بنسبة 30.6 في المائة، في مارس مقارنة بالعام السابق، متأثرة جزئياً بقاعدة منخفضة من عام 2020.
  • نمت الواردات بنسبة 38.1 في المائة، في مارس مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 227.34 مليار دولار أمريكي، وهو ما يفوق التوقعات بنسبة نمو تبلغ 24.5 بالمائة.

أظهرت بيانات صدرت يوم الثلاثاء، أن واردات وصادرات الصين واصلت انتعاشها القوي في مارس.

نمت الصادرات بنسبة 30.6 في المائة الشهر الماضي، مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 241.13 مليار دولار أمريكي، بانخفاض عن 60.6 في المائة في يناير وفبراير، وأقل من متوسط ​​نتيجة استطلاع للمحللين أجرته بلومبيرغ، والذي توقع نموًا بنسبة 38.1 في المائة.

كانت هذه هي الفترة التاسعة على التوالي لنمو الصادرات، على الرغم من حقيقة أن الصادرات انخفضت بنسبة 6.6 في المائة، في مارس من العام الماضي، بسبب تأثير فيروس كورونا هي عامل في حجم الزيادة هذا العام.

نمت الواردات بنسبة 38.1 في المائة، في مارس مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 227.34 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 22.2 في المائة في شهري يناير وفبراير، وأعلى بكثير من مسح بلومبيرغ، الذي توقع نموًا بنسبة 24.5 في المائة.

نمو التجارة الصينية

بالدولار الأمريكي

المصدر: الإدارة العامة للجمارك

كانت هذه هي الفترة السادسة على التوالي لنمو الواردات، ولكن مرة أخرى، فإن انخفاض الواردات بنسبة 1 في المائة في مارس من العام الماضي يعني أن أحدث الأرقام بدأت من قاعدة منخفضة.

بلغ إجمالي الفائض التجاري للصين 13.8 مليار دولار أمريكي في مارس، مقارنة بـ 103.25 مليار دولار أمريكي في يناير وفبراير.

في آذار (مارس)، ارتفعت واردات الصين من الولايات المتحدة بنسبة 75.1 في المائة إلى 17.29 مليار دولار، بينما ارتفعت الصادرات بنسبة 53.3 في المائة إلى 38.66 مليار دولار. بلغ الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة 21.37 مليار دولار في الشهر الماضي.

ظل نمو الصادرات والواردات مرتفعاً على أساس سنوي في الشهر الماضي، حتى مع تحول التأثيرات الأساسية إلى وضع مواتي إقل بقليل. من حيث المستوى، تراجعت الصادرات بشكل طفيف لكن الواردات استمرت في الارتفاع بفضل تعزيز الطلب المحلي. قال جوليان إيفانز-بريتشارد، كبير الاقتصاديين الصينيين في كابيتال إيكونوميكس: “نعتقد أن الشحنات ستظل مرنة على المدى القريب ولكنها ستنحسر في وقت لاحق من هذا العام”.

إذا أخذنا بعين الاعتبار، تقلص الفائض التجاري إلى 13.8 مليار دولار، وهو أدنى مستوى له منذ تفشي الوباء العام الماضي. ومع ذلك إن الفائض التجاري ظل كبيرًا بعد التعديل على أساس موسمي، حيث انخفض من 58 مليار دولار أمريكي إلى 49 مليار دولار أمريكي.

في الربع الأول، نمت صادرات الصين بنسبة 49 في المائة، بينما نمت الواردات بنسبة 28 في المائة. استقر الفائض التجاري للصين عند 116.35 دولار أمريكي في الربع الأول.

ارتفعت الواردات من الولايات المتحدة بنسبة 69.2 في المائة في الربع الأول لتصل إلى 46.545 مليار دولار، بينما ارتفعت الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بنسبة 74.7 في المائة لتصل إلى 119.183 مليار دولار.

وسط التوترات التجارية المستمرة، ارتفعت واردات الصين من أستراليا بنسبة 20.9٪ لتصل إلى 33.73 مليار دولار أمريكي في الربع الأول، بينما ارتفعت الصادرات إلى أستراليا بنسبة 50.5٪ إلى 14.066 مليار دولار أمريكي.

وارتفعت واردات الصين من الاتحاد الأوروبي بنسبة 33 في المائة لتصل إلى 73.413 مليار دولار في الربع الأول، بينما ارتفعت الصادرات بنسبة 56.7 في المائة لتصل إلى 110.234 مليار دولار.

وبالنسبة لرابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان)، ارتفعت الواردات بنسبة 33.2 في المائة لتصل إلى 86.287 مليار دولار أمريكي، بينما ارتفعت صادرات الصين بنسبة 37.1 في المائة لتصل إلى 105.142 مليار دولار أمريكي.

وقال المتحدث باسم الجمارك الصينية لي كويوين إن ارتفاع أسعار السلع، مدفوعا بالتيسير النقدي من قبل الولايات المتحدة والاقتصادات الكبرى الأخرى، ساعد على زيادة واردات الصين في الربع الأول.

بشكل عام، هناك العديد من العوامل الإيجابية ولكن التحديات الخارجية لم تتضاءل. لا يزال أمام التجارة الخارجية طريق طويل لتقطعه لضمان نمو مطرد.

اقرأ أيضاً الاحتكارات الحكومية الصينية، هل سيفي قانون مكافحة الاحتكار وتعهدات الإصلاح بالغرض.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.