fbpx
المصدر: انسبلاش.

السعوديون يخططون لتطوير كبير للطاقة الشمسية في محاولة لخفض الانبعاثات

شارك هذا المقال...

أعلنت المملكة العربية السعودية عن خطة تطوير رئيسية للطاقة الشمسية حيث تتطلع إلى خفض الانبعاثات وتقليل كمية النفط التي تحرقها لتوليد الطاقة.

قال وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان، في مؤتمر في سكاكا، يوم الخميس، إن الدولة الغنية بالنفط وقعت سبع اتفاقيات لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في مختلف أنحاء البلاد. ستضيف هذه المشاريع ما يصل إلى 3670 ميغاواط من السعة.

حتى الآن، كانت المملكة العربية السعودية بطيئة في الابتعاد عن الوقود الأحفوري لصالح الطاقة النظيفة. على سبيل المقارنة، كان لدى المملكة المتحدة أكثر من 38 جيجاوات من الرياح والطاقة الشمسية تم تركيبها بحلول نهاية العام الماضي، مقارنة بأقل من 1 جيجاوات من جميع الطاقة المتجددة في المملكة العربية السعودية حاليًا. تريد المملكة أيضًا أن تكون منتجًا رائدًا للهيدروجين النظيف.

خطة جريئة للمملكة العربية السعودية لحكم سوق الهيدروجين بقيمة 700 مليار دولار

ستكون أحد المحطات، التي طورهت صندوق الاستثمارات العامة للثروة السيادية، الأكبر في البلاد عندما يبدأ التشغيل – حيث ينتج 1500 ميغاواط من الطاقة النظيفة.

يهدف التحول إلى الطاقة الشمسية إلى تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بأكثر من 7 ملايين طن. سجلت بعض المشاريع رقماً قياسياً عالمياً جديداً لأقل تكلفة للكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية – بتكلفة 1.04 سنت أمريكي لكل كيلوواط ساعة، وفقاً لبيان.

نحن ننتقل إلى مزيج طاقة أفضل وأكثر كفاءة وأكثر فعالية من حيث التكلفة. هناك حالة اقتصادية كبيرة لذلك، خاصة عندما يتعلق الأمر بمليون برميل سيتم إزاحتها بحلول عام 2030.

الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة

وقد تم التوقيع على مشاريع الطاقة هذه مع خمسة تحالفات، تضم أكوا باور المملوكة بشكل مشترك لصندوق الثروة السيادي للمملكة، و12 شركة سعودية وعالمية.

وقال: “في بعض السنوات، سنشهد 5 و7 جيجاوات من مشاريع الطاقة الشمسية المتجددة كل عام”. وقال إن ذلك سيكون كافياً للمملكة لتحقيق هدفها المتمثل في الحصول على نصف إنتاجها من الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

اقرأ أيضاً المملكة العربية السعودية تتخطى الغاز الطبيعي المسال وتراهن بشدة على الهيدروجين.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.