fbpx

بكين تنهي عصر نيويورك موطنًا لأكبر عدد من الأثرياء استمر سبع سنوات

بواسطة: بيكسيلز.

بواسطة: بيكسيلز.

  • فقدت نيويورك موقعها في قمة الترتيب لأول مرة منذ سبع سنوات.
  • بينما أضافت هونغ كونغ تسعة مليارديرات إلى قائمة فوربس العام الماضي، في حين حافظ لي كا شينج على موقعه كأغنى سكان المدينة.

كانت بكين موطنًا لأكبر عدد من أصحاب مليارات الدولارات، وكان عددهم أكثر من أي مدينة أخرى على وجه الأرض، وفقًا لأحدث قائمة من فوربس، وهي القائمة السنوية للأثرياء الصادرة يوم الأربعاء، متجاوزة نيويورك في هذه القائمة.

أضافت العاصمة الصينية 33 مليارديراً وتستضيف الآن 100، متغلبةً بفارق ضئيل على نيويورك، التي أضافت سبعة من أصحاب المليارات العام الماضي وتستضيف حاليًا 99 مليارديراً، وفقًا لقائمة فوربس العالمية للمليارديرات لعام 2021.

فقدت “التفاحة الكبيرة” ترتيبها في المرتبة الأولى، وذلك للمرة الأولى منذ سبع سنوات، وفقًا لمجلة فوربس. هذه مرتبة تحتلها بكين لأول مرة. وقالت مجلة “امريكان بيزنس” يوم الاربعاء: “أضافت بكين 33 مليارديراً جديداً حيث تعافت الصين بسرعة من وباء كوفيد 19، وقفزت من المرتبة الرابعة إلى قمة الترتيب على قائمتنا السنوية.”

عزز سوق الأوراق المالية المزدهر الذي أفاد بشكل خاص الصناعات التكنولوجية، فضلاً عن الاقتصاد الصيني الأكثر مرونة واحتوائها السريع للوباء، ثروات هؤلاء المليارديرات.

ومع ذلك ظل صافي الثروة المجمعة لأصحاب المليارات في نيويورك أكبر بمقدار 80 مليار دولار أمريكي من نظرائهم في بكين. أغنى سكان بكين كان تشانغ يمينغ (Zhang Yiming)، مؤسس تطبيق التواصل الاجتماعي تيك توك TikTok والرئيس التنفيذي للشركة الأم بايت دانس (ByteDance)، الذي رأى صافي ثروته يتضاعف إلى 35.6 مليار دولار أمريكي. في المقابل، كان مايكل بلومبيرغ، أغنى سكان نيويورك، يمتلك ثروة تقدر بـ 59 مليار دولار.

كما ساعد ارتفاع سوق الأسهم الصين، التي أضافت المزيد من المليارديرات إلى قائمة فوربس أكثر من أي دولة أخرى على مستوى العالم. شهدت البلاد، بما في ذلك هونغ كونغ وماكاو، 210 من الوافدين الجدد إلى قائمة الأغنياء. مع 698 مليارديراً ، تقترب بسرعة من الولايات المتحدة، التي لا تزال تتصدر بـ 724 مليارديراً. في عام 2020، كان لدى الصين 456 مليارديرا، مقارنة بـ 614 مليارديرا في الولايات المتحدة.

بلغ عدد المليارديرات في هونغ كونغ، التي تتربع في المرتبة ثالث من حيث عدد أصحاب المليارات في عام 2020، مع ثمانين مليارديرا العام الماضي وكما أضافت تسعة مليارديرات إلى قائمة فوربس العام الماضي، على الرغم من أن الوباء أصاب اقتصادها الموجه نحو الخدمات بشدة. شهد لي كا شينج، الذي تقاعد في عام 2018 من سي كيه هوتشيسون (CK Hutchison)، وهي المجموعة التي أسسها، زيادة ثروته بمقدار 12 مليار دولار أمريكي إلى 33.7 مليار دولار أمريكي العام الماضي. وظل أغنى سكان المدينة.

“سوق الأوراق المالية المحموم هي وراء الجزء الأكبر من ثروات المليار دولار الجديدة، حيث ولدت مؤشرات بورصتي شنغهاي وبورصة شينزن للأوراق المالية عائداَ بنسبة 28 في المائة و 43 في المائة في العام الماضي، مما أدى إلى ارتفاع صافي الثروة. من 136 قادمًا صينيًا جديدًا “، قالت فوربس. وأضافت: “59 قادمًا جديدًا قفز إلى القائمة على خلفية سوق الاكتتاب العام الأولي التاريخي.”

شهد لي كا شينغ، الذي يظهر هنا مع ابنه فيكتور لي تسار كوي، زيادة ثروته بمقدار 12 مليار دولار أمريكي لتصل إلى 33.7 مليار دولار أمريكي العام الماضي. لا يزال هو أغنى مقيم في هونغ كونغ. الصورة: ديكسون لي.

انضم 493 مليارديراً من الوافدين الجدد إلى القائمة على مستوى العالم، أي ما يقرب من ملياردير جديد كل 17 ساعة. كان لدى الهند ثالث أكبر عدد من أصحاب المليارات، حيث بلغ عدد المليارديرات 140. وكان ربع أعضاء قائمة الأغنياء البالغ عددهم 2755 شخصًا يعيشون في 10 مدن فقط. وبلغ إجمالي ثروة المليارديرات البالغ عددهم 1149 مليارديراً من منطقة آسيا والمحيط الهادئ 4.7 تريليون دولار أمريكي، مقارنة بـ4.4 تريليون دولار أمريكي للمليارديرات من الولايات المتحدة.

جنى نصف المليارديرات الجدد في الصين ثرواتهم من التصنيع أو المشاريع التكنولوجية. ومن بينهم أكبر الوافدين الجدد في البلاد، تشين تشيبينغ، وأغنى امرأة مليارديرة جديدة، كيت وانغ، وكلاهما جنى أموالهما من تصنيع السجائر الإلكترونية.

في قطاع التكنولوجيا، عززت مكاسب التقييم المذهلة لشركات الطاقة الخضراء العام الماضي ثروات كاو رينكسيان (Cao Renxian)، مؤسس صن غرو باور سبلاي (Sungrow Power Supply)، ولي كسيانغ (Li Xiang)، مؤسس شركة لي أوتو (Li Auto) للسيارات الكهربائية.

ارتفع متوسط صافي ثروة الوافدين الصينيين الجدد البالغ عددهم 210 إلى 1.9 مليار دولار أمريكي من 1.5 مليار دولار أمريكي العام الماضي. وكان من بين هؤلاء 26 امرأة. كان متوسط أعمارهم 53 عامًا، أي أصغر بعقد من المتوسط العالمي.

يظل جيف بيزوس، الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، أغنى شخص في العالم للعام الرابع على التوالي. نما صافي ثروته بمقدار 64 مليار دولار أمريكي إلى 177 مليار دولار أمريكي العام الماضي. إيلون ماسك من تسلا، الذي جاء في المركز الثاني، شهد زيادة ثروته بمقدار 126.4 مليار دولار أمريكي إلى 151 مليار دولار أمريكي.

اقرأ أيضاً تخطى موكيش أمباني، أغنى شخص آسيوي جديد.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

صناعة النفط تتلقى دفعة غير متوقعة من بايدن، وذلك من خلال خطة تجديد البنية التحتية

المقال التالي

الاحتكارات الحكومية الصينية، هل سيفي قانون مكافحة الاحتكار وتعهدات الإصلاح بالغرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *