fbpx
امو.ال
المصدر: بلومبيرغ.
ما الذي تسبب في الخلاف النفطي بين المملكة العربية السعودية الهندي؟

كانت هناك مباراة مستمرة في النفط العالمي، الذي ظل بعيدًا عن دائرة الضوء إلى حد كبير حيث يركز العالم على الوباء وتأثيره على الطلب. حظيت المباراة بالاهتمام مؤخرًا فقط حيث تخلى اللاعبون عن كل التظاهر بأنهم لم يلعبوا. وقالت السعودية في وقت سابق هذا الأسبوع إنها ترفع أسعار البيع الرسمية لنفطها للمشترين الآسيويين. رداً على ذلك، أمرت الهند شركات التكرير التابعة لها بتقليل مشترياتها من النفط السعودي. اللعبة بدأت.

أعلن أكبر منتج في أوبك عن زيادات في الأسعار للمشترين الآسيويين بعد أيام من موافقة أوبك بلاس على البدء في إضافة براميل إلى إنتاجهم اليومي، مما قلل من قيود الإنتاج التي جعلت الهند تحتج مرارًا وتكرارًا على ما تصفه بطريقة مصطنعة لإبقاء أسعار النفط مرتفعة. في الشهر المقبل، سيتعين على شركات التكرير والتجار الآسيويين دفع 1.80 دولار فوق المتوسط ​​القياسي لسلطنة عمان\دبي لشحنات الخام السعودي.

من وجهة نظر، يمكن أن تكون الخطوة السعودية محاولة للحفاظ على استقرار الإيرادات من أكبر أسواقها حتى لو انخفضت الأسعار على خلفية ارتفاع الإنتاج، بما في ذلك من أعضاء أوبك المعفيين من ليبيا وإيران، وكلاهما يزيد الإنتاج.

من ناحية أخرى، قد تكون هذه الخطوة بمثابة تحذير للهند للتفكير مرتين قبل التنويع إلى موردين آخرين لأن السعر ليس هو الاعتبار الوحيد عندما يتعلق الأمر بواردات النفط، كما كتب كارونجيت سينغ من شركة إنديان إكسبريس (Indian Express) في تحليل حديث حول هذا الموضوع، مستشهداً بخبراء الطاقة.

قال محلل مقيم في الهند، حسبما نقلته صحيفة إنديان إكسبريس، إن “هذه الحادثة تظهر أنه ليس هناك سعر للخام فقط، ولكن هناك شروط مثل الشحن ومرونة العقود التي يمكن للمنتجين أن يتراجعوا عنها إذا حاول المستوردون تنويع مصادر إمدادهم”.

الرد الهندي

ومع ذلك استجابةً لارتفاع الأسعار في السعودية، طلبت نيودلهي من مصافيها خفض طلباتها من النفط السعودي لشهر مايو، وهو ما فعلوه على الفور. ستشتري مصافي التكرير الهندية الآن الخام السعودي بنسبة 36 في المائة الشهر المقبل عما كان مخططا له في وقت سابق. وسيصل هذا إلى حوالي 9.5 مليون برميل في المجموع لأربع مصافي كبرى مملوكة للدولة: شركة النفط الهندية، وشركة بهارات بتروليوم، وشركة هندوستان بتروليوم، وشركة مانجالور لمصفاة النفط والبتروكيماويات.

ويقارن هذا مع 10.8 مليون برميل من المقرر شراؤها قبل ارتفاع الأسعار، لكنه يقارن أيضًا بمتوسط ​​معدل استيراد شهري قدره 14.8 مليون برميل من السعودية للمصافي الأربع. يبدو أن الكرة هبطت في الملعب السعودي.

ما تسعى إليه المملكة هو قربها من الهند، مما يبقي تكلفة شحن النفط الخام هناك منخفضة. كما أنها مرنة من حيث الإنتاج كما ثبتت مرارًا وتكرارًا عندما شعرت بالتهديد من قبل منتج زميل، كما حدث مؤخرًا مع روسيا. الحجم الهائل لطاقتها الإنتاجية هو أيضًا ميزة على صغار المنتجين.

الخيارات المتاحة للهند

من ناحية أخرى، لدى كل من الهند – والمستورد الآسيوي الكبير الآخر للنفط، الصين -خيارات أخرى، وهي خيارات متزايدة. في العام الماضي، على سبيل المثال، كان العراق أكبر مورد للنفط إلى الهند، ولكن في الوقت الذي بدأ فيه هذا الشهر، استبدلت به الولايات المتحدة. كما تستورد شبه القارة الهندية الخام من دول آسيا الوسطى وأفريقيا وأمريكا اللاتينية. هذا الشهر، اشترت الهند أيضًا أول شحنتها من الخام النرويجي، من حقل يوهان سفيردروب، بإجمالي 4 ملايين برميل، اثنان سيتم تسليمهما في مايو واثنان في يونيو.

تنوع الهند بعيدًا عن النفط الشرق أوسطي ولديها فرصة جيدة لتسجيل نقطة كبيرة ضد خصمها في المباراة، حتى لو عن غير قصد جزئيًا: ارتفاع في حالات الإصابة الجديدة بكوفيد 19 في شبه القارة الهندية هذا الأسبوع أسعار مضغوطة. لم يكن من الممكن أن يأتي هذا الارتفاع في وقت أسوأ بالنسبة للمملكة العربية السعودية: فقد رأى بعض المحللين أن حركة الأسعار السعودية الآسيوية بمثابة إشارة إلى ثقتها في تعافي الطلب الآسيوي على النفط. في الواقع، كان الطلب يتعافى في كل من الصين والهند – أول وثالث أكبر مستوردي النفط في العالم – ولكن أي أخبار عن زيادة في الإصابات كافية لعكس التأثير الإيجابي لذلك التعافي على أسعار النفط.

هل تستطيع الهند الاستغناء عن شركائها

تستورد الهند معظم النفط الذي تستخدمه. عند 80 في المائة، فإن حصة الواردات من استهلاكها مرتفعة بشكل مزعج. ومع ذلك، فإن ما يصل إلى 60 في المائة من هذا الإجمالي يأتي من موردي الشرق الأوسط – مرة أخرى، درجة عالية غير مريحة من الاعتماد على مجموعة واحدة وموحدة من المنتجين.

لقد طلبنا من الشركات أن تبحث بقوة عن التنويع. لا يمكن أن نكون رهينة القرار التعسفي لمنتجي الشرق الأوسط. وقال مصدر بحكومة نيودلهي لرويترز في أوائل مارس آذار “عندما أرادوا تحقيق الاستقرار في السوق وقفنا إلى جانبهم”، مشيرا إلى أن الهند لم تلغ أي شحنات من أوبك العام الماضي رغم تدمير الطلب.

يُظهر الخلاف كيف تعمق الاختلاف بين مصالح مشتري النفط ومصالح مورديهم وسط الوباء. هذه ليست المرة الأولى حتى الآن التي تحد فيها منظمة أوبك بقيادة السعودية الإنتاج لدعم الأسعار، لكن الهند لم تكن صريحة في معارضتها لمثل هذه التحركات. لكن الآن، مع هشاشة الانتعاش الاقتصادي، حيث لم ينته الوباء بعد، ازدهرت حساسية الأسعار، على ما يبدو.

عناصر قوة لكلا الجانبين

النبأ السار للمشترين مثل الهند هو أن العرض وفير ويزداد اتساعًا: انضمت غيانا إلى نادي المصدرين، ولدى الهند بالفعل خطط لبدء شراء النفط من الوافد الجديد. النبأ السيئ هو أن التنويع سيكلفه أسعارًا أعلى، وهو ما يستحق، وفقًا للحكومة، العناء في النهاية.

النبأ السار للمملكة العربية السعودية هو أن أسعار إنتاجها لا تزال أقل من معظم الموردين الآخرين. النبأ السيئ هو أنها ربما استخدمت سلاح السعر الخاص بها قبل الأوان، وهي واثقة من أن الهند لديها خيارات استيراد أخرى قليلة. لذلك في مرحلة ما، قد تضطر المملكة إلى اختيار ما إذا كانت تفضل حصة سوقية أكبر في ثالث أكبر مستورد للخام في العالم أو ما إذا كانت ستراهن على أسعار أعلى ومبيعات أقل.

اقرأ أيضاً خطط المملكة العربية السعودية لكبح إمدادات النفط يسرع سعي الهند للبحث عن بدائل.

المصدر: أويل برايس.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط