fbpx
امو.ال
المصور: ديفيد فيليب.
كانت الولايات المتحدة تخشى الإنفاق الفيدرالي، لكن بايدن يعلم أن الحالة المزاجية قد تغيرت

من وجهة نظر الأوروبيين، قد لا تكون خطة البنية التحتية، والتي تبلغ قيمتها تريليوني دولار استثنائية، لكنها تبدو ثورية بالنسبة لأمريكا.

من منظور أوروبي، خطط جو بايدن لزيادة 2 تريليون دولار للإنفاق على البنية التحتية ليست بيانًا جذريًا للنوايا. سيتم توزيع الأموال على ثماني سنوات ورفع الميزانية الفيدرالية للمشاريع الرأسمالية بحوالي نقطة مئوية واحدة في السنة.

تبدأ الولايات المتحدة من قاعدة منخفضة للغاية. يفرض الكونجرس ضرائب فيدرالية تلغ أكثر بقليل من 16٪ كنسبة من الدخل القومي (الناتج المحلي الإجمالي) في عام 2019، ويبلغ المستوى الإجمالي للضرائب، مع مراعاة الرسوم الحكومية والمحلية 24.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي. على سبيل المقارنة، تبلغ حصة المملكة المتحدة من الضرائب المفروضة كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي حوالي 37٪ وفي فرنسا تبلغ 46٪.

تم تحديد أحد أسباب هذا التفاوت في وثيقة البيت الأبيض – خطة الوظائف الأمريكية – التي توضح كيف أن “الاستثمار المحلي العام كحصة من الاقتصاد قد انخفض بأكثر من 40٪ منذ الستينيات”.

وبعض المشاريع أساسية جدًا، وأساسية جدًا لإدارة الاقتصاد الحديث، لدرجة أنه من الصعب معرفة سبب احتجاج أي شخص على إنفاق المزيد من الأموال لتحويل شيء لا يعمل إلى شيء يعمل.

أحد الأمثلة على ذلك هو تحديث أنظمة المياه والكهرباء في الولايات المتحدة، والقضاء على الرصاص من إمدادات المياه وتقليل انقطاع التيار الكهربائي، مما أدى مؤخرًا إلى توقف ولاية تكساس خلال فترة التجميد الشتوي.

لكن وفقًا لمجموعات الضغط التجارية، فإن هذا يعتبر راديكاليًا خارج النطاق، على الرغم من أن اعتراضاتهم لا تتعلق “بترقية مهمة” بايدن بقدر ما تتعلق بالطريقة التي يخطط بادين لتسديد تلك الأموال – من خلال زيادة الضرائب على الشركات.

في الواقع سيقوم بايدن بإلغاء جزء كبير من إرث دونالد ترامب من خلال زيادة تلك الضريبة من 21٪ إلى 28٪. لا تزال هذه نسبة خجولًا من نسبة 35٪ التي تم تحصيلها في عهد باراك أوباما، لكنه سيكون أكثر إيلامًا مما يبدو لأن ترامب، في المقابل مع الأعمال التجارية، ألغى أيضًا بعض الإعفاءات الضريبية التي لن يتم إعادتها.

يريد مسؤولو بايدن أن يمر التشريع من خلال الكونجرس في الخريف وحتى ذلك الحين منفتحون على سماع كيف يمكن الدفع مقابل خطة البنية التحتية – التي ستعمل أيضًا على ترقية شبكات النطاق العريض وزيادة الإنفاق على البحث والتطوير.

قال بعض قادة الأعمال إنهم يتوقعون فرض ضريبة أوسع، ونقل بعض التكلفة إلى المستهلكين. هناك أيضًا قلق بشأن الشركات التي تضررت من الوباء وكيف ستسدد الديون المتراكمة خلال العام الماضي.

على الأرجح، ستكون هناك بعض التنازلات التي تنطوي على زيادة في بعض التخفيفات التي، على سبيل المثال، تسمح للمصنعين بتعويض تكاليف الاستثمار.

ومع ذلك فإن الصلة بين البنية التحتية الحديثة والمزايا التي تعود على الأعمال التجارية واضحة. في حين أن الشركات قد تتغاضى عن العبء الإضافي الواقع عليها، يمكن للبيت الأبيض أن يشير إلى أن الشركات الرابحة فقط هي التي ستدفع ضريبة أعلى ويمكن، كما هو الحال دائمًا، شطب مدفوعات الديون مقابل الإيرادات.

ويخطط بايدن لزيادة الضرائب على الأمريكيين الميسورين، ربما من خلال مشروع قانون يتم تشغيله جنبًا إلى جنب مع خطة الوظائف، والتي ستعالج عدم المساواة في الصحة والرعاية الاجتماعية.

يضاف كل ذلك إلى صدمة جذرية لبلد محافظ أمضى السنوات الأربعين الماضية في عبودية أجندة نيوليبرالية تضع ثقتها في شركات القطاع الخاص لدفع النمو بينما تجلس الحكومة على الهامش.

لقد أدى تغير المناخ والوباء إلى ترجيح كفة الميزان لصالح الحكومة، وقد أدرك الجمهور ذلك. تُظهر استطلاعات الرأي دعمًا واسعًا لعمل حكومي كبير ومتسق، خاصة بين أولئك الذين عانوا شخصيًا، أو فقدوا أحد أفراد أسرتهم أو يعرفون شخصًا مات أثناء الوباء.

بايدن ينتزع لحظته. للديمقراطيين الأكثرية في الكونجرس. الولايات المتحدة، لأول مرة منذ سنوات عديدة، تسلط الضوء على العالم.

اقرأ أيضاً الاحتياطي الفيدرالي يأخذ درجة الحرارة المالية الأمريكية في عصر بايدن الجديد: الأسبوع البيئي.

المصدر: الغارديان.

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط