fbpx
المصور: اسلام صفوت\بلومبيرغ.

لماذا تعتبر القناة التي تم بناؤها عام 1869 أكثر أهمية من أي وقت مضى.

شارك هذا المقال...

تعد قناة السويس، التي تخترق مصر لربط البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأحمر، مهمة جدًا للتجارة العالمية لدرجة أن القوى العالمية خاضت معركة بشأنها منذ أن اكتملت في عام 1869. تم إغلاق ممر الشحن الاستراتيجي بالكامل في 23 مارس، عندما انحرف سفينة الشحن المحملة إيفر غيفن، أطول من برج إيفل طويل القامة، بفعل الرياح العاتية و انحرف قوسها في جانب الممر المائي. تسبب الحادث في اختلاط الشحن الدولي وسط جهود من قبل فرق النخبة لإعادة تعويم السفينة الضخمة.

1. ما هي قناة السويس؟

يقطع الممر المائي الذي صنعه الإنسان والذي يبلغ طوله 193 كيلومترًا (120 ميلًا) مصر لربط البحر الأبيض المتوسط ​​بالبحر الأحمر، وبالتالي المحيطين الأطلسي والهندي. وهذا يجعلها نقطة عبور رئيسية للسفن التي تنقل البضائع بين آسيا وأوروبا وشرق الولايات المتحدة. دخلت الخدمة في عام 1869، قبل 45 عامًا من قناة بنما، وهي أقصر بكثير وتربط بين المحيطين الهادئ والأطلسي. قناة مستوى سطح البحر هي الأطول في العالم بدون أقفال، مع وقت عبور طبيعي من النهاية إلى النهاية حوالي 13-15 ساعة، وفقًا لموقع غلوبال سيكيوريتي.

2. لماذا مهمة جدا؟

يمر حوالي 12 ٪ من التجارة العالمية عبر القناة كل عام، كل شيء من النفط الخام إلى الحبوب إلى القهوة سريعة التحضير. بدون السويس، سيتعين على ناقلة عملاقة تحمل النفط الخام من الشرق الأوسط إلى أوروبا أن تسافر لمسافة 6000 ميل إضافية حول رأس الرجاء الصالح في إفريقيا، مما يضيف حوالي 300000 دولار في تكاليف الوقود (على الرغم من أنه سيكون هناك وفورات من تجنب رسوم مرور السويس، والتي يمكن أن تكون مئات آلاف الدولارات.) لأنه لا يحتوي على أقفال، يمكنه حتى التعامل مع حاملات الطائرات.

3. ما الذي يمر من خلالها؟

تقريبًا كل سلعة يمكن تخيلها، حيث تمت إضافة ما يصل في عام 2019 إلى 1.03 مليار طن من البضائع، وفقًا لهيئة قناة السويس. هذا ما يقرب من أربعة أضعاف ما تم تمريره عبر قناة بنما. ما يجعل موقع القناة رابطًا رئيسيًا لشحن النفط الخام والمواد الهيدروكربونية الأخرى من دول مثل المملكة العربية السعودية إلى أوروبا وأمريكا الشمالية. ومن بين السلع الأخرى، مر 54.1 مليون طن من الحبوب عبر القناة و53.5 مليون طن من الخامات والمعادن و 35.4 مليون طن من الفحم في عام 2019.

4. ما هي أصول القناة؟

تعود الفكرة إلى العصور القديمة، ولكن لم يكن حتى منتصف القرن التاسع عشر عندما منح الوالي العثماني في مصر سعيد باشا شركة فرنسية امتيازًا لبناء القناة. استغرق المشروع 10 سنوات وحوالي 1.5 مليون عامل وتكلف 100 مليون دولار (1.9 مليار دولار اليوم)، وهو ضعف التقدير الأولي. دخلت القناة الخدمة في عام 1869، لكن أصحابها واجهوا صعوبات مالية بعد فترة وجيزة واضطروا إلى بيع حصة مسيطرة إلى المملكة المتحدة، التي أدارت القناة على مدار العقود الثمانية التالية.

5. من يملكها اليوم؟

قام الرئيس المصري المناهض للاستعمار جمال عبد الناصر بتأميم القناة في عام 1956، وهي الخطوة التي أدت إلى العدوان الثلاثي في نفس العام عندما شنت القوات الإسرائيلية والبريطانية والفرنسية غزوًا لسيناء ومنطقة القناة. أدت الأزمة التي انتهت بعد تدخل الولايات المتحدة ضد الغزو إلى إغلاق القناة لمدة عام. (وشهدت أيضًا أول قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة). بعد عقد من الزمان، دفعت الحرب الإسرائيلية العربية عام 1967 مصر إلى إغلاق السويس لحركة مرور السفن لمدة ثماني سنوات حيث تواجهت القوات المصرية والإسرائيلية عبر المياه. واليوم، يتم تشغيل القناة من قبل هيئة قناة السويس المملوكة للدولة وهي مصدر رئيسي للأموال للحكومة المصرية، حيث حققت 5.61 مليار دولار من العائدات العام الماضي. تم إطلاق توسعة القناة بقيمة 8 مليارات دولار في عام 2015 بهدف زيادة حركة السفن وزيادة الإيرادات بأكثر من الضعف.

اقرأ أيضاً السفن التي يزيد حجمها عن ثلاثة ملاعب كرة قدم تظهر سبب إغلاق قناة السويس.

بقلم روبرت تاتل، بتاريخ 26. مارس 2021، نقلاً عن بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.