fbpx

الإمارات تتجه نحو الحد من توريد النفط للمشترين الآسيويين لشهر يونيو

شارك هذا المقال...

أوردت رويترز نقلاً عن مصادر مطلعة على الأمر لم تسمها أن شركة أبوظبي الوطنية للبترول (ADNOC) خفضت شحناتها المقررة من النفط الخام إلى آسيا بنسبة تتراوح بين 10 و 15 بالمئة لشهر يونيو.

وقالت أدنوك في وقت سابق إنها ستقلص الإمدادات للمشترين الآسيويين لشهر مايو ما بين خمسة وخمس عشرة بالمئة في إطار التزاماتها بضبط الإنتاج بموجب اتفاق أوبك بلاس. لا يزال المشترون الآسيويون يمتلكون مخزونًا وفيرًا ويسحبون منه بينما الأسعار مرتفعة. يساعد موسم الصيانة في العديد من المصافي الآسيوية في إبقاء الطلب تحت السيطرة أيضًا.

ومن المثير للاهتمام أن الأخبار تأتي قبل اجتماع أوبك القادم، حيث ستناقش المنظمة الموسعة تخصيصات الإمدادات لشهر مايو. تتوقع مصادر رويترز أن تحافظ المنظمة على مستويات الإنتاج كما هي الآن بسبب توقعات الطلب الأكثر كآبة بعد الموجة الأخيرة من إصابات كورونا في أوروبا.

تمكنت أحدث التطورات الوبائية في أوروبا هذا الأسبوع من حجب التأثير السعري لسفينة الحاويات إيفر غيفن التي علقت في قناة السويس، مما أدى إلى تحويل كل حركة المرور من نقطة الاختناق. في حين رفعت أنباء الانسداد معايير النفط القياسية في وقت سابق من هذا الأسبوع، أدت أنباء تمديدات الإغلاق في أجزاء كثيرة من أوروبا إلى تقليل التفاؤل بسرعة.

تجتمع أوبك بلاس الأسبوع المقبل لمناقشة تخفيضات الإنتاج، والتوقعات هي أن تحافظ المنظمة على مستويات الإنتاج الحالية. ومع ذلك، فإن سوق النفط، كما قال أحد مصادر رويترز، هش للغاية، والمفاجآت ممكنة.

ومع ذلك حتى إذا أبقت المنظمة على التخفيضات الحالية، يمكن أن تقوض ليبيا وإيران جهودهما للحفاظ على ارتفاع الأسعار. ليبيا لديها طموح معلن لرفع إنتاج النفط إلى 1.45 مليون برميل يوميا بحلول نهاية العام، ويمكن لإيران زيادة إنتاجها بمقدار مليوني برميل يوميا إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن طهران. كلا البلدين معفيان من تخفيضات أوبك بلاس بسبب مشاكلهما السياسية.

اقرأ أيضاً مدفوعات أرامكو النفطية للسعودية تنخفض بنسبة 30٪ إلى 110 مليارات دولار.

بقلم تشارلز كانيدي، بتاريخ 26. مارس 2021، نقلاً عن أويل برايس.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.