fbpx
المصدر: وكالة فرانس برس\غيتي إيماجيز.

ارتفعت أسهم البنوك الأوروبية بأكثر من 50٪ منذ أكتوبر 2020، والأمر لم ينته بعد.

شارك هذا المقال...

شهدت أسهم البنوك الأوروبية ارتفاعًا مذهلاً خلال الأشهر الستة الماضية. منذ ظهور أول خبر سار حول لقاحات كورونا في الأسواق في أكتوبر تشرين 2020، ارتفعت البنوك الأوروبية التي تتبعها بنك الاتحاد السويسري (UBS) بأكثر من 50٪.

قال محللو بنك الاتحاد السويسري بقيادة جيسون نابير في تقرير يوم الاثنين إن الزخم استمر حتى عام 2021، مع ارتفاع القطاع بنسبة 23٪ هذا العام، ومن السابق لأوانه تحديد وقت الارتفاع لأنه يعتمد على الأساسيات.

مسيرة البنك الأوروبي.

ارتفع القطاع بنسبة 23٪ هذا العام وأكثر من 50٪ منذ الأخبار الإيجابية حول لقاحات كورونا في أكتوبر.

المصدر: فاكت سيت.

استمرار ارتفاع القطاع هذا العام يضعه على رأس وكتفين فوق السوق، مع ارتفاع مؤشر ستوكس 600 (Stoxx 600) بنسبة 6٪ مماثلة منذ بداية العام حتى تاريخه. كما جلبت مضاعفات السعر إلى الأرباح للقطاع بأكثر من عشر مرات. في الفترة منذ الأزمة المالية العالمية 2008-2009، مثلت مضاعفات الأرباح فوق 10x “النقطة التي يكون عندها تقليل الانكشاف منطقيًا، حيث تكون الأسهم عرضة للتصحيح مهما كان السبب”، وفقًا لمحللين في البنك السويسري.

كما قال محللون بنك الاتحاد: “نعتقد أن هذه المرة مختلفة (ونقدر تمامًا كيف يبدو ذلك!)”. تتمثل أطروحة البنك الاستثماري في أنه على الرغم من التقييمات الأعلى، فإن ظروف التداول الأفضل من المتوقع والمراحل الأولى من الانتعاش الاقتصادي تميل لصالح استمرار الاتجاه الصعودي في القطاع حتى النصف الثاني من عام 2021 أو النصف الأول من عام 2022.

إعادة تصنيف القطاع المصرفي الأوروبي تأتي عملية الشراء على خلفية ظروف التداول الإيجابية في الربع الأخير من عام 2020. وكانت الأرباح في الربع الرابع أعلى من التوقعات بنسبة 70٪، مع تغطية 83٪ من البنوك من قبل بنك الاتحاد السويسري سجلت نتائج أرباح أفضل من المتوقع.

كانت النتائج القوية للربع الرابع مدعومة بانخفاض في عدد القروض المتعثرة وساهمت في بداية قوية حتى عام 2021. وارتفعت توقعات بنك الاتحاد للأرباح قبل الضرائب في كل من 2021 و2022 بنسب تتراوح بين 4٪ إلى 5٪، مدفوعة إلى حد كبير بانخفاض متوقع في خسائر القروض.

قال بنك الاتحاد السويسري إن المؤشرات القوية موجودة في كل مكان، من الاقتصاد الكلي إلى الجزئي بما في ذلك الدعم التنظيمي. قال المحللون إن منحنيات العائد اتسعت، ومؤشرات الاقتصاد الكلي تتفوق باستمرار، وتم تمديد الدعم الحكومي، بما في ذلك في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، مما يعزز موقف البنوك الأوروبية.

علاوة على ذلك، يتوقع بنك الاتحاد السويسري من البنك المركزي الأوروبي وهيئة التنظيم الاحترازية – الذراع التنظيمية المصرفية لبنك إنجلترا – تحديث التوجيهات بشأن استئناف توزيعات الأرباح العادية في يوليو. إذا حدث ذلك، يرى المحللون أن البنوك البريطانية والشمالية هي الأكثر احتمالا لرفع قيود توزيعات الأرباح، لصالح باركليز ونورديا وآي إن جي  (Barclays, Nordea, ING).

عبر القطاع بأكمله، الأسهم الأكثر تفضيلًا لبنك الاتحاد السويسري، على أساس العائد الإجمالي والمخاطر النسبية واعتبارات من أعلى إلى أسفل، هي إي آي بي  (AIB) وباركليز (Barclays) وبافاغ بي إس كي (Bawag P.S.K) وبي إن بي باريباس (BNP Paribas) وآي إن جي (ING) وإنتيسا سان باولو (Intesa SanPaolo) ونورديا (Nordea) ويوني كريديت (UniCredit).

الأسهم الأقل تفضيلاً للبنك السويسري هي بانكو بي بي إم (Banco BPM) وكوميرتس بنك (Commerzbank) ودي إن بي (DNB) وإتش إس بي سي (HSBC) وكي بي سي غروب (KBC Groep) وكوميرسني (Komercni).

اتحاد البنوك الويسري يعتقد أن سهمًا واحدًا يمكن أن ينمو بنسبة 32٪.

بقلم جاك دنتون بتاريخ 22. مارس 2021 نقلاً عن بارونز.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.