fbpx
المصدر: رويترز.

نجت أرباح أرامكو البالغة 75 مليار دولار من مسار النفط والأرباح.

شارك هذا المقال...

نجت أرباح أرامكو السعودية البالغة 75 مليار دولار من أكبر الاضطرابات التي شهدتها أسواق النفط منذ عقود، حيث تسببا جائحة فيروس كورونا وحرب الأسعار في انخفاض أسعار النفط الخام.

ستحقق أرامكو المدفوعات – الأكبر بين أي شركة مدرجة وكلها تقريبًا تذهب إلى حكومة المملكة العربية السعودية – لعام 2020 على الرغم من تراجع الأرباح والإيرادات. توزيعات الأرباح مصدر رئيسي للنقد للمملكة، التي تضرر اقتصادها بعد أن ضرب الفيروس أسواق الطاقة وأغلق الشركات المحلية.

استحوذت أكبر شركة نفط في العالم على مزيد من الديون في الأشهر الـ 12 الماضية للحفاظ على توزيعات الأرباح في مواجهة التدفقات النقدية المتضائلة، على الرغم من أن تقاضيها لا يزال أقل من الشركات مثل شركة رويال داتش شيل المحدودة (Royal Dutch Shell Plc).

وبلغ صافي الدخل لعام 2020 ماقيمته 184 مليار ريال (49 مليار دولار)، أفضل بقليل من توقعات المحللين وبانخفاض 44٪ عن العام السابق. انخفض التدفق النقدي الحر بنسبة 40 ٪ تقريبًا إلى 49 مليار دولار، وهو أقل بكثير من مستوى توزيعات الأرباح.

وقفز غيرينغ (Gearing)، وهو مقياس لصافي الدين إلى حقوق الملكية، من سالب 5٪ في مارس إلى 22٪ في سبتمبر، فوق هدف الشركة الذي لا يزيد عن 15٪. وارتفع بشكل طفيف في الربع الرابع، بحسب المدير المالي خالد الدباغ، رغم أن الشركة ستصدر الأرقام الكاملة للفترة اليوم الاثنين.

الغرق بالفيروس

أضر تراجع أسعار النفط والإنتاج بدخل أرامكو

المصدر: بلومبيرغ.

وقالت أرامكو إن توزيعات الأرباح لن تزيد عن 75 مليار دولار هذا العام. وتتوقع أن تبلغ النفقات الرأسمالية 35 مليار دولار، بانخفاض عن التوجيهات السابقة البالغة 45 مليار دولار. ويشير ذلك إلى أنها لا تزال حذرة بشأن أسواق النفط على الرغم من طرح لقاحات فيروس كورونا الذي أدى إلى زيادة الأسعار بنسبة 25٪ منذ نهاية ديسمبر إلى حوالي 65 دولارًا للبرميل.

ولا تزال التوقعات الجديدة أعلى من إنفاق أرامكو الاستثماري البالغ 27 مليار دولار في 2020.

الإزدهار الآسيوي (Asia Buoyant)

قالت الشركة، ومقرها الظهران في شرق المملكة العربية السعودية، إن استهلاك الطاقة يتحسن في بعض المناطق – بما في ذلك سوقها الرئيسي في آسيا – مع تعافي الاقتصاد العالمي.

وقال الرئيس التنفيذي أمين ناصر للصحفيين يوم الأحد “نحن متفائلون للغاية بشأن 2021 من حيث نمو الطلب خاصة في النصف الثاني.” لقد استجابت الأسعار حتى الآن للانتعاش الذي نشهده. نحن بحاجة إلى التحلي بالحكمة، ولكن عليك مقارنة كل شيء بعام 2020 “.

وقال إن استخدام النفط العالمي سيرتفع إلى 99 مليون برميل يوميا بنهاية العام. ويقارن ذلك مع استهلاك اليوم لحوالي 95 مليون برميل يوميًا وسيعود تقريبًا إلى مستويات ما قبل الفيروس.

قال ناصر إن الطلب في الصين والهند منتعش بشكل خاص. وقال إنه في حين أن التعافي أبطأ في الولايات المتحدة وأوروبا، إلا أنه يجب أن يتسارع مع تلقيح المزيد من الناس.

انخفض متوسط ​​إنتاج أرامكو من النفط الخام إلى 9.2 مليون برميل يوميًا خلال عام 2020، وهو أدنى مستوى منذ عام 2011. ويرجع ذلك إلى تخفيضات الإنتاج التي بدأها تكتل أوبك بلاس – الذي تحتل السعودية وروسيا قيادتهما – في مايو لدعم الأسعار. وشنت الرياض حرب أسعار موجزة مع موسكو قبل ذلك، حيث ضخت مستويات قياسية وتسببت في انهيار الأسعار.

وقال الناصر إن تخفيضات أوبك بلاس من المقرر أن تنتهي في أبريل نيسان من العام المقبل وإن أرامكو “تتقدم بشكل جيد للغاية” مع خطة لزيادة الطاقة الإنتاجية اليومية إلى 13 مليون برميل من 12 مليون برميل.

بمليارات الدولارات الأمريكية20202019
صافي الربح4988
العائد205295
ربح التشغيل102179
التدفق النقدي الحر4978

وارتفعت أسهم أرامكو 0.6 بالمئة إلى 35.40 ريالا يوم الأحد لتواصل مكاسبها هذا العام إلى 1.1 بالمئة. أُدرجت الشركة في بورصة الرياض أواخر عام 2019، وتعهد المسؤولون التنفيذيون بدفع 75 مليار دولار أرباحًا سنوية للسنوات الخمس المقبلة. على الرغم من أن الحكومة السعودية قامت بتعويم 2٪ فقط من الشركة، إلا أن قيمتها السوقية البالغة 1.9 تريليون دولار تأتي في المرتبة الثانية بعد شركة ابل (Apple Inc).

اقرأ أيضاً السعودية تدفع المزيد من رسوم اكتتاب أرامكو العام في الوقت الذي تخسر فيه وول ستريت.

بقلم بول والس وماثيو مارتن بمساعدة أنتوني دي باولا وشاجي ماثيو وأدفيث ناير نقلاً عن موقع بلومبيرغ بتاريخ21. مارس 2021

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.