fbpx
المصور: تسنيم السلطان\بلومبيرغ.

الوظائف السعودية للسعوديين هذا هو تحدي الأجيال لولي العهد.

شارك هذا المقال...

بقلم فيفيان نيرايم

بتاريخ 18. مارس 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

بعد شهور دون عمل ثابت، ارتدى أخصائي الكمبيوتر السعودي عبد اللطيف الجرفان ثوب التخرج الأحمر بدرجة الماجستير الأمريكي وبدأ في بيع الشاي محلي الصنع على جانب الطريق في المملكة.

كان الشاب البالغ من العمر 32 عامًا يأمل في أن تجذب حيلته العملاء، لكن في غضون ساعات، انتشر مقطع فيديو له على وسائل التواصل الاجتماعي، مما جعل جرفان وجه البطالة في المملكة العربية السعودية.

قال: “كنت أتقدم للوظائف وأنتظر انفراجة، لكن لم يكن بإمكاني الجلوس في المنزل. كنت بحاجة للقيام بشيء ما.”

خلق فرص العمل هو أكبر تحد محلي يواجه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الوقت الذي يعيد فيه تشكيل اقتصاد يعتمد منذ فترة طويلة على تصدير النفط والعمالة المستوردة. وصلت البطالة إلى مستوى قياسي بلغ 15٪ العام الماضي، عندما تسبب فيروس كوفيد 19 في انتكاسة لخطة رؤية 2030 للحاكم الفعلي لتحويل المملكة الإسلامية المحافظة إلى مركز إقليمي للأعمال والسياحة.

فجوة الأجور

يميل الأجانب إلى الحصول على رواتب أقل من السعوديين في مختلف القطاعات والخلفيات التعليمية، مما يمنع بعض أصحاب العمل من توظيف المواطنين.

المصدر: الهيئة العامة للإحصاء السعودية.
ملاحظة: البيانات مأخوذة من تقرير سوق العمل للربع الثالث من عام 2020 في المملكة، وهو أحدث تقرير متوفر.

تهدد معدلات البطالة المرتفعة بإفقار طبقة وسطى كانت مدعومة من قبل بإنفاق الدولة. وبدون تغيير جذري، فإن المشكلة ستزداد سوءًا مع تدفق التضخم الديموغرافي للشباب على سوق العمل، مما يزيد من احتمالية عدم الاستقرار الاجتماعي مع تزايد الإحباطات.

ومع ذلك في حين أن الوباء ضاعف من التحدي، فقد أدى أيضًا إلى تحفيز المسؤولين وتسريع التحول في العقلية بين الشباب السعودي، الذين يتولون بشكل متزايد وظائف الياقات الزرقاء التي كانوا يتجنبونها في السابق.

أصبح العمال السعوديون الآن مرئيين في كل مكان، حيث يقومون بتوصيل الطرود وتقديم الإسبرسو ومنصات النفط المتحركة. قالت العديد من الشركات التي يعمل بها موظفون أجانب محاصرون في الخارج بسبب عمليات إغلاق الحدود المتعلقة بكوفيد، إنها سرعت خططها لتوظيف السكان المحليين. في الربع الثالث، عندما انكمش الاقتصاد بنسبة 4.6٪، ارتفع عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص بأكثر من 80 ألفاً.

قال نواف التركي، نائب رئيس شؤون الشركات في شركة روابي القابضة، وهي شركة سعودية لخدمات حقول النفط: “بغض النظر عمن كانت لديه شكوك في أن السعوديين لا يريدون العمل، كان عليهم إخضاعهم للاختبار، وكان عليهم تسريع برامجهم التدريبية”. تكتل إنشاءات يعمل بشكل متزايد على توظيف فنيين محليين. “بصراحة، لقد ارتقوا إلى مستوى التحدي.”

في الواقع، أتت فترة عمل جرفان كبائع متجول ثمارها. حصل على وظيفة في مجاله. بعد ستة أشهر، يستعد لإطلاق تطبيق يسمى كانتري فود (Country Food) يأمل أن يدفعه إلى الأمام، يربط الزبائن الجائعين بمطابخ منزلية غير رسمية في جميع أنحاء المملكة.

وقال: “نحاول دعم أولئك الذين ليس لديهم وظائف أو يريدون كسب دخل إضافي”.

جذور المشكلة

في حين أن العديد من البلدان تكافح مع البطالة بسبب جائحة كورونا، فإن مشكلة المملكة العربية السعودية تعود إلى عقود، عندما وصل التدفق الأول للمغتربين لتطوير صناعة نفطية ناشئة.

يشكل الأجانب الآن ثلث السكان البالغ عددهم 34 مليون نسمة. الحكومة هي المشغل الرئيسي للسعوديين، وهو نموذج لا تستطيع تحمله، بينما يعتمد باقي الاقتصاد على العمالة الرخيصة من الدول الآسيوية والعربية الأخرى. ثلاثة أرباع العاملين في القطاع الخاص هم من الأجانب، وغالباً ما يكدحون لفترة أطول مقابل مردود أقل، مما يجعل من الصعب على السعوديين المنافسة.

فرضت السلطات منذ فترة طويلة نظام الحصص والحوافز لتوجيه المزيد من المواطنين إلى القطاع الخاص، وهي عملية أطلق عليها اسم “السعودة”، لكن النتائج لم تتوافق مع النمو السكاني. كانت البطالة تتزايد بالفعل عندما أصبح الأمير محمد وريث العرش في عام 2017. وبدأت في الانخفاض في عام 2019 مع ارتفاع النمو الاقتصادي. ثم جاء الوباء.

مع تلاشي أسوأ آثار الأزمة، أصبحت المملكة العربية السعودية عند نقطة انعطاف. يجب أن تجد طريقة لتوظيف السعوديين دون إبطاء النمو أو ردع المستثمرين الأجانب الذين يلعبون دورًا حاسمًا في إصلاح الأمير محمد، لكن غالبًا ما ينظرون إلى السعودة على أنها ضريبة.

آفاق ومصاعب

وقالت إيمان الحسين، زميلة سعودية في معهد دول الخليج العربية بواشنطن “إنها معضلة، لا أعتقد أنه سيكون هناك حل في أي وقت قريب.”

عمال أجانب يصطفون للحصول على ماكينة صراف آلي خلال يوم راحة في الرياض. المصور: سيمون داوسون\بلومبيرغ.

للحفاظ على معدل البطالة ثابتًا، يجب على المملكة توفير 150 ألف فرصة عمل سنويًا على مدار العقد المقبل، وفقًا لـ بلومبيرغ إيكونوميكس (Bloomberg Economics). يتطلب خفض بطالة المواطنين إلى النصف إلى 7٪ بحلول عام 2030، وهو هدف ولي العهد، أكثر بكثير.

لا يمثل تقدير الوظائف أيضًا ارتفاعًا سريعًا في عدد النساء الباحثات عن عمل مع تخفيف القيود الاجتماعية. هذا نجاح للأمير محمد، الذي ألغى الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارات وخفف من قواعد الاختلاط بين الجنسين، ولكنه يمثل أيضًا تحديًا، لأنه سيتعين عليه خلق المزيد من الوظائف.

حتى الآن يتقلص سوق العمل بشكل عام حيث تدفع السياسات المختلفة الأجانب للخارج بشكل أسرع من توظيف السعوديين.

طارق التركستاني، الشريك المؤسس لشركة البريد السريع السعودية ساعي (Saee)، يكافح للتكيف مع متطلبات جديدة لسعودة وظائف اقتصاد الوظائف المؤقتة في غضون ستة أشهر. حوالي 70٪ من “النقباء” المستقلين الذين يعملون لحسابه هم من الأجانب. استبدالهم بالسعوديين معناه رفع العمولات والأسعار.

تعقيدات وصعوبات

قال: “لقد وضعنا في الزاوية”. يمكن للشركات الكبيرة الإدارة، ولكن: “بالنسبة إلى شركة ناشئة، من الصعب جدًا المنافسة”.

بائع متجول يبيع فواكه وخضروات على جانب طريق في الرياض. المصور: تسنيم السلطان\بلومبيرغ

يجادل العديد من السعوديين بأن السعودة لن تنجح دون تغيير جذري في سياسة الهجرة. يولد تقطير اللوائح الجديدة حلولاً بديلة جديدة، حيث تقوم الشركات بتوظيف عدد كافٍ من السكان المحليين بالحد الأدنى للأجور للوفاء باللوائح. في مجتمع مسلم حيث الزواج أمر حتمي، فإن هذا يجعل من الصعب الاستقرار.

قال فواز عيد، 30 عاما، طبيب الأسنان الذي قضى ثلاث سنوات عاطلا عن العمل: “إذا مرت حياتك، فلا يمكنك استعادتها”. تم تعيينه أخيرًا في أكتوبر، لكن عيادته تدفع له أقل من 1200 دولار شهريًا، وهذا لا يكفي لأسرة.

اعتبارًا من هذا الأسبوع، سيتمكن غير السعوديين من تغيير وظائفهم دون موافقة كفيل العمل. ويقول الاقتصاديون إن ذلك يجب أن يرفع أجور الأجانب ويسهل عليهم ترك الوظائف السيئة، مما يقلل من تذمر أصحاب العمل الذي يصعب على السعوديين الاحتفاظ به. فهي لا تحل مشكلة عدم التوافق بين الباحثين عن عمل السعوديين المتعلمين والوظائف المتاحة التي تتطلب مهارات منخفضة إلى حد كبير.

عمال إنشاءات في مركز الملك عبدالله المالي بالرياض. المصور: تسنيم السلطان\بلومبيرغ

وقالت وزارة الموارد البشرية في بيان لبلومبيرغ “نواصل دراسة الإصلاحات والمبادرات لتقليص الفجوة بين السعوديين والأجانب”. كما أنها تبحث في تقليل ساعات العمل القانونية وكيفية توجيه سوق العمل نحو “مهارات وإنتاجية أعلى”.

السعوديون يتولون زمام الأمور.

يعمل القطاع الخاص في المملكة تدريجياً على توظيف المزيد من المواطنين مع مغادرة الأجانب للبلاد.

المصدر: الهيئة العامة للإحصاء السعودية.
ملاحظة: الأرقام تعكس بيانات المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وتستثني بعض أنواع الوظائف.

تشير الدلائل القصصية إلى أن سوق العمل قد تحسن منذ الربع الثالث، وهي أحدث البيانات المتاحة.

بعد تخرجه في أغسطس، تقدم حمد الرشيد البالغ من العمر 23 عامًا لشغل جميع أنواع الوظائف، بما في ذلك قهوة باريستا، والتي لم يكن ليفكر فيها قبل بضع سنوات. مثل جرفان، حتى أنه باع الشاي في الشارع. في فبراير، حصل أخيرًا على وظيفة صراف مصرفي مقابل 8500 ريال (2270 دولارًا) شهريًا.

قال الرشيد في مقابلة داخل مساحة عمل مشتركة في الرياض مليئة بالسعوديين: “أشعر أن الطريق أمامي جيد. قبل بضعة أسابيع، لم يكن هناك حتى طريق.”

اقرأ أيضاً السعودية تدفع المزيد من رسوم اكتتاب أرامكو العام في الوقت الذي تخسر فيه وول ستريت.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.