fbpx
بواسطة: غيتي إيماجيز.

السعودية تدفع المزيد من رسوم اكتتاب أرامكو العام في الوقت الذي تخسر فيه وول ستريت.

شارك هذا المقال...

بقلم ماثيو مارتن

بتاريخ 17. مارس 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

قال مصدر مطلع إن المملكة العربية السعودية دفعت مؤخرًا حوالي 50 مليون دولار رسومًا إضافية للبنوك في الإدراج القياسي لشركة النفط الحكومية أرامكو، حيث ذهب معظم السيولة إلى شركات التأمين المحلية بعد تهميش شركات وول ستريت.

تم تحويل رسوم الحوافز التقديرية، التي يتم دفعها لمكافأة البنوك على مقدار الطلبات التي قدمتها، إلى منظمي بيع الأسهم لعام 2019 في الشهرين الماضيين، وفقًا لهؤلاء الأشخاص. و قالوا إن المدفوعات بلغت حوالي 0.25 ٪ من الأموال التي تم جمعها من المستثمرين المؤسسيين، وطلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأن المعلومات خاصة.

وترفع الأموال الإضافية المبلغ الذي دفعته المملكة للبنوك في الطرح العام الأولي البالغ 29.4 مليار دولار إلى ما يزيد قليلاً عن 100 مليون دولار، وهو مبلغ ضئيل وفقًا للمعايير العالمية.حيث دفعت شركة تي موبايل يو اس الأميركية (.T-Mobile US Inc) ضعف هذا المبلغ تقريبًا العام الماضي لبيع أسهم كانت قيمتها حوالي نصف حجم عرض أرامكو، وفقًا للبيانات التي جمعتها بلومبيرغ.

ولم يتضح على الفور لماذا استغرقت السعودية وقتًا طويلاً بعد الاكتتاب العام لدفع الرسوم النهائية. وامتنعت أرامكو عن التعليق.

استراتيجية بديلة

ذكرت وكالة بلومبيرغ نيوز في وقت سابق أن المملكة العربية السعودية دفعت في البداية 64 مليون دولار كرسوم أساسية لمنظمي الاكتتاب العام، مع حصول البنوك الأجنبية الكبرى على الصفقة بنحو 13 مليون ريال (3.5 مليون دولار) لكل منها. لم تكن المملكة بحاجة إلى الشبكات الدولية لشركات وول ستريت بعد أن ألغت الجولات الترويجية خارج الشرق الأوسط، وتحولت بدلاً من ذلك إلى مشتري التجزئة المحليين والعائلات الثرية لدعم الصفقة.

أمضت أكبر بنوك الاستثمار في العالم عدة سنوات في بناء وجودها في السعودية على أمل الفوز بدور في الطرح العام الأولي لأرامكو، الأمر الذي قال عنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إنه سيقدر الشركة عند تريليوني دولار. في النهاية كان عليه الاكتفاء بتقييم قدره 1.7 تريليون دولا، في حين أن البنوك الاستثمارية الدولية بما في ذلك غولدمان ساكس (.Goldman Sachs Group Inc) وجي بي مورغان شيس (.JPMorgan Chase & Co) تم ​​نقلها إلى أدوار ثانوية في الصفقة بعد أن خيبت آمال الأمير في التقييم.

وقادت الوحدة المحلية التابعة لشركة الأهلي كابيتال ومجموعة سامبا المالية ومؤسسة مؤسسة هونج كونج وشنغهاي المصرفية المحدودة (HSBC Holdings Plc) عملية الاكتتاب العام بعد ذلك، كما ساعدت البنوك السعودية الأخرى في جلب الطلبات من المستثمرين المحليين.

بنوك أرامكو:

  • قاد الاكتتاب العام تسعة منسقين عالميين مشتركين: بنك أوف أمريكا Bank Of America وسيتي جروب City Group وكريديت سويس Credit Suisse وجولدمان ساكس Goldman Sachs وإتش إس بي سي HSBC وجيه بي مورغان JPMorgan ومورغان ستانلي Morgan Stanley وأهلي كابيتال وسامبا.
  • ستة عشر بنكًا آخر كان لها دور أقل في الصفقة كمدراء اكتتاب مشتركين: الراجحي كابيتال، بي ان بي باريباس BNP Paribas، بي او سي الدولي BOC International، كريديت اجريكول Credit Agricol، دويتشه بانك Deutsche Bank، المجموعة المالية هيرميس EFG Hermes، بنك أبوظبي الأول، بنك الخليج الدولي، ميزوهو Mizuho، رويال بنك أوف كندا Royal Bank Of Canada، بنك الرياض وسانتاندير والسعودي الفرنسي كابيتال وسوسيتيه جنرال Societe Generale ومجموعة سوميتومو ميتسوي Sumitomo Mitsui المالية ويو بي إس UBS.

اقرأ أيضاً ولي العهد السعودي يرى المزيد من مبيعات أسهم أرامكو لتعزيز صندوق الاستثمارات العامة.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.