fbpx
شاطئ جميرا في دبي، الإمارات العربية المتحدة، في 27 يناير. المصور: كريستوفر بايك\بلومبيرغ.

دبي تشهد ارتفاعًا في عدد السكان بنسبة 76٪ بسبب إغراء الشواطئ والمساحات الخضراء

شارك هذا المقال...

بقلم زينب فتاح

بتاريخ 13. مارس 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

جائحة أو منافسة إقليمية، دبي لا تخطط للتباطؤ.

كشف مركز الأعمال والسياحة في الشرق الأوسط عن خطة حضرية طموحة تتوقع ارتفاع عدد السكان بنسبة 76٪ على مدى العقدين المقبلين حيث يتطلع إلى النمو وسط منافسة شديدة مع جيران يخططون لعالم ما بعد النفط.

وبموجب الخطة التي نُشرت يوم السبت، تهدف دبي إلى زيادة سعة شواطئها بنسبة 400٪ وأكثر من ضعف الفنادق والمساحات الخضراء في العاصمة الصحراوية التي تجذب ملايين السياح كل عام. من المتوقع أن يساعد التوسع في وسائل النقل العام والمناطق الاقتصادية والصناعية في دفع سكان جدد إلى المدينة المعروفة بجزرها الاصطناعية.

تم إصدار الخطة في الوقت الذي تعاني فيه المدينة من تداعيات الوباء ووسط المنافسة المتزايدة من أكبر اقتصاد في المنطقة، المملكة العربية السعودية، حيث يقود ولي العهد محمد بن سلمان استراتيجية لمضاعفة حجم العاصمة الرياض.

نمت دبي بسرعة فائقة منذ الستينيات حيث أتى نموذجها “قم ببنائها وسيأتون” ثماره. نجح حكام المدينة في تحويل بلدة صحراوية صغيرة إلى عاصمة عالمية تجتذب سواح أكثر من الهند، مع جزر من صنع الإنسان وفنادق فاخرة وشواطئ رملية.

لكن التوسع لم يخلو من السقطات. أدى انخفاض أسعار النفط إلى انخفاض أسعار العقارات بنحو الثلث منذ عام 2014 وانتقد جائحة فيروس كورونا صناعة السفر الرئيسية. وسط فقدان الوظائف في قطاعات تتراوح بين الطيران والإنشاءات، انخفض عدد سكان دبي بنسبة 8.4٪ العام الماضي، وهو أكبر انخفاض في منطقة الخليج، وفقًا لتصنيفات ستاندرد آند بورز غلوبال (S&P Global).

يشكل الوافدون غالبية السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تعد دبي جزءًا منها. عادة ما تكون تصاريح الإقامة في الدولة مرتبطة بالتوظيف ويضطر العديد من الوافدين إلى المغادرة إذا فقدوا وظائفهم.

ومع ذلك تدحض حكومة دبي التقارير التي تشير إلى حدوث انخفاض في عدد السكان وتقول إن عدد السكان قد نما في الواقع بنسبة 1.6٪ في عام 2020. ويتوقع صناع القرار الآن أن يرتفع عدد السكان إلى 5.8 مليون شخص في عام 2040 من حوالي 3.3 مليون.

بموجب الخطة، تتصور الحكومة أن أكثر من نصف السكان سيعيشون على بعد 800 متر (0.5 ميل) من وسائل النقل العام وستتم حماية 60 ٪ من أراضي الإمارة الصحراوية كمحمية طبيعية. سيتم إصدار قانون جديد للتخطيط العمراني لدعم التنمية المستدامة في وقت تتطلع فيه الحكومة إلى توفير مساكن أفضل للمواطنين.

اقرأ أيضاً صندوق الثروة السعودي يطرح ثالث أكبر قرض للعام لصفقات جديدة.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.