fbpx
بواسطة: بواسطة انسبلاش.

مطور العقارات السنغافوري يتشاجر مع وحدة التطوير الصينية التابعة له بعد انقضاء السندات

شارك هذا المقال...

وحدة أخبار بلومبيرغ

بتاريخ 11. مارس 2021

نقلاً عن بلومبيرغ

يسلط الخلاف المتصاعد بين أغنى عائلة عقارات في سنغافورة ووحدتها الصينية المضطربة الضوء على التحديات التي تواجه الشركات الأجنبية التي تقوم بعمليات استحواذ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

قالت شركة تشونغ كينغ سينسير يوان تشونغ الصناعية (.Chongqing Sincere Yuanchuang Industrial Co) يوم الأربعاء، وهي الشركة الأم لشركة سيتي للتطوير المحدودة المسؤولية City Developments Ltd، أخرت اتخاذ القرار، وأوقفت فرص جمع الأموال وتحسين التدفق النقدي. وففي وقت متأخر من يوم الخميس ردت شركة سيتي للتطوير بالقول إن رسالة تشونغ كينغ سينسير تحتوي على معلومات غير صحيحة يمكن أن تضلل الناس للاعتقاد بأنها يجب أن تتحمل المسؤولية الأساسية.

جاء الخلاف الناشئ بعد أن فوتت تشونغ كينغ سينسير الموعد النهائي لسداد السندات التي استحقت في وقت سابق من هذا الأسبوع، وفقًا للمستثمرين. الخلاف العام هو انعكاس لما بدأ كعلاقة واعدة. عندما سيطرت سيتي للتطوير العام الماضي، أطلقت على الصفقة اسم “تغيير قواعد اللعبة” لتوسعها في الصين، لكنها قامت منذ ذلك الحين بتخفيض معظم استثماراتها البالغة 1.9 مليار دولار سنغافوري (1.4 مليار دولار).

قالت شركة تشونغ كينغ سينسر إن سيتي للتطوير “أثرت بشدة” على قدرتها على استخدام جمع الأموال والتخلص من الأصول لتحسين العمليات والتدفقات النقدية. في بيان على موقعه على الإنترنت، قال المطور الصيني إن المشكلة نابعة من رفض سيتي للتطوير السماح لإدارة تشونغ كينغ سينسر ومجلس إدارتها بالتعامل مع القرارات الرئيسية، وبدلاً من ذلك تطلب أن يوقع المقر الرئيسي للوالدين في سنغافورة على الأمور المهمة.

في ردها، وصفت سيتي للتطوير شركة تشونغ كينغ سينسر بأنه مشروع مشترك وقال إن الهيكل القانوني للكيان لا يمنح الشركة السنغافورية سيطرة الأغلبية على قرارات مجلس الإدارة. وقالت إنها “قلقة للغاية” من أن شركة تشونغ كينغ أصدرت البيان وأنه جاء دون أي تشاور مسبق.

دفع شركة تشونغ كينغ الفائدة يوم الخميس لسنداته المستحقة يوم الثلاثاء، على الرغم من أن المستثمرين ما زالوا ينتظرون السداد الأساسي البالغ 444.5 مليون يوان (68 مليون دولار)، وفقًا لاثنين من حاملي السندات غير المصرح لهم بالتحدث علنًا وطلبوا عدم الكشف عن هويتهم. خفضت تشاينا ليانهي للتصنيف الائتماني (China Lianhe) تصنيف شركة تشونغ كينغ سينسر إلى B من BB بعد السداد الفائت.

وقالت شركة سيتي للتطوير في بيان لها إن قضايا السيولة في شركة تشونغ كينغ كانت متأصلة حتى قبل استثمارها.

وقالت الشركة: “كانت هناك مناسبات لم تتمكن فيها سيتي للتطوير من دعم توصيات شركة سينسر لإدارة الملكية (Sincere Property Management) لأنها تتعارض مع حوكمة شركة سيتي للتطوير كشركة مدرجة، ولم يكن الاستخدام الموصى به للأموال في مصلحة جميع المساهمين”.

مرة أخرى عندما تم توقيع صفقة الاستحواذ على 51٪ من شركة تشونغ كينغ سينسرفي أبريل الماضي، أشاد الرئيس التنفيذي لشركة سيتي للتطوير شيرمان كويك بالعلاقة بين الشركتين، قائلاً إنه كان يعرف مؤسس الشركة الصينية ورئيس مجلس إدارتها وو شو لمدة 10 سنوات.

ولكن عندما أبلغت سيتي للتطوير عن شطب 1.78 مليار دولار سنغافوري الشهر الماضي، ألمح رئيس مجلس الإدارة كويك لينج بينج، والد شيرمان، إلى أن الأمور لم تكن تسير بسلاسة. وقال إنه لا يزال يتعين على سيتي للتطوير الحصول على موافقة وو شو قبل أن تتمكن من تسييل أصول تشونغ كينغ العديدة.

قال كويك: “لديه وجهة نظر مختلفة عنا”، معربًا عن أمله في أن يتعاون وو تشو مع سيتي للتطوير. ومع ذلك أعرب كويك عن تفاؤله بأن تشونغ كينغ يمكن أن تصبح “كيانًا مثاليًا للغاية يرغب الجميع في شرائه”.

بمساعدة فارس مختار وتشنغ لي ويولينغ يانغ

اقرأ أيضاً “مفارقة” الناتج المحلي الإجمالي الصيني: الآفاق المستقبلية والنمو الاقتصادي السريع.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.